“تطوير العقبة” وبوابة الـمقطع الإمارتية تطلقان مشروعاً لرقمنة ميناء العقبة

هلا أخبار- وقعت شركة “بوابة المقطع”، الذراع الرقمية لمجموعة موانئ أبوظبي الإماراتية، اتفاقية مساهمين مع شركة تطوير العقبة الأردنية، وذلك على هامش الدورة الـ20 لـ”مؤتمر النقل لمنطقة الشرق الأوسط” الذي عقد أخيرا في الإمارات.

واستحوذت “بوابة المقطع” بموجب الاتفاقية على حصة قدرها 51 بالمئة، فيما بلغت حصة شركة تطوير العقبة 49 بالمئة، من مشروع “مقطع آيلة” المشترك الذي تأسس بين الطرفين، الأردني والإماراتي.

وتم توقيع الاتفاقية في الإمارات، برعاية رئيس مجلس مفوضي سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة، نايف حميدي الفايز، والرئيس التنفيذي لمجموعة “موانئ أبوظبي”، والعضو المنتدب محمد جمعة الشامسي، والرئيس التنفيذي لشركة “تطوير العقبة” حسين الصفدي، والرئيس التنفيذي للقطاع الرقمي و”بوابة المقطع”، “مجموعة موانئ أبوظبي” نورة الظاهري.

وبحسب بيان لسلطة منطقة العقبة اليوم السبت، يهدف المشروع المشترك، إلى إحداث نقلة نوعية في العمليات التشغيلية لميناء العقبة من خلال “نظام مجتمع الموانئ”، مستفيدة في ذلك من خبرات “بوابة المقطع” ما يمثل أول عملية تصدير لحلول رقمنة الموانئ، ما من شأنه تسهيل “نظام مجتمع الموانئ” للتواصل والمعاملات بين موانئ العقبة ومشغلي المحطة وسلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة وشركة “تطوير العقبة” وأصحاب المصلحة، من خلال نظام موحد، وبالتالي تسهيل الخدمات وبناء قدرات متطورة لمنطقة العقبة، والأردن بشكل عام.

وتتميز موانئ العقبة بموقع استراتيجي على مفترق طرق، عبر 3 قارات، تتم من خلالها مناولة 80 بالمئة من صادرات الأردن و65 بالمئة من وارداتها، حيث يعتبر ميناء الحاويات في العقبة، ثاني أكثر موانئ الحاويات ازدحاما على البحر الأحمر، من حيث حجم مناولة الحاويات، ورابع أكبر ميناء في المنطقة، إذ يبلغ حجم المناولة السنوي 950 ألف حاوية، فيما يتحمل الميناء سعة استيعابية تصل عند الحاجة إلى نحو 1.3 مليون حاوية متعددة، كما أنه يعد بمثابة نقطة عبور رئيسة للعمليات التجارية للدول المجاورة، ما يستلزم تنفيذه لعمليات توسعة مستمرة وتحول رقمي في عملياته.

ومن المقرر أن يتم تشغيل نظام الموانئ خلال العام الحالي، وينتظر أن يحقق تشغيله انخفاضا في الانبعاثات الكربونية التي كانت ستنتج عن 90 ألف زيارة شخصية في العام.

وقال رئيس سلطة منطقة العقبة الخاصة، نايف حميدي الفايز، إننا نسعد بعلاقات التعاون مع الأشقاء في دولة الإمارات العربية، حيث يأتي هذا المشروع من رحم العلاقة المميزة التي تربط جلالة الملك عبدالله الثاني، وأخيه سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، والتي تدفع قدما بمختلف المجالات بين الدولتين، وتؤطر العلاقات للعديد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم والبرامج والبروتوكولات التي من شأنها الإسهام في فتح آفاق أوسع للتعاون في رفع حجم الاستثمار الإماراتي في المملكة، إذ يصل إلى نحو 17 مليار دينار، وتصنف الاستثمارات الإماراتية الأعلى في المملكة.

ونوه الفايز، إلى مذكرات التفاهم التي وقعت بين الجانبين الإماراتي والأردني، بقيمة 6 مليارات دولار، ضمن شراكات ما بين شركة أبوظبي القابضة وصندوق الاستثمار الأردني، ومنح الحكومة الأردنية تمويلا إضافيا لمشاريع تنموية رئيسة، كما وقعت اتفاقية أخرى تعهدت بها الإمارات بمبلغ 400 مليون دولار لتمويل مشاريع مختلفة في الأردن، وشملت المشاريع بناء شبكة غاز بقيمة 70 مليون دولار في بعض المناطق الصناعية، فيما تم توقيع مذكرة تفاهم بقيمة 2 مليار دولار مع الأردن، حيث ركزت الاتفاقية على مشاريع البنية التحتية والتنموية.

ولفت إلى أن منظومة الموانئ في العقبة، أصبحت محط الأنظار، كونها تربط 3 قارات وتستقبل خطوط السفن من جميع بلدان العالم، بحجم استيعابي يصل لنحو 950 ألف حاوية سنويا، مؤكدا أن الدفع بالعلاقة مع الأشقاء في أبو ظبي وعلى جميع المستويات، جاء ليعطي دعما حقيقيا من خلال المساعدة في الأنشطة الاقتصادية والسياحية والاستثمارية، ما يبرز مدى عمق العلاقة الصادقة التي تجمعنا بالإخوة في دولة الإمارات، وتؤسس لمستقبل أفضل وأشمل للطرق الاستثمارية والاقتصادية، التي تستهدف خلق فرص أعمال في جميع المجالات والأعمال المشغلة للأيدي العاملة.

بدوره، قال العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لـ”مجموعة موانئ أبوظبي” محمد جمعة الشامسي، إن المجموعة عازمة على مواصلة نهجها للمساهمة في دعم خطط التنمية الاقتصادية في الأردن، مشيرا إلى أن الاتفاقية مع شركة “تطوير العقبة” تعكس الجهود المشتركة لتعزيز القطاعين البحري والسياحي في الأردن، وتؤكد من جديد على متانة العلاقات التجارية التي تجمع بين البلدين ضمن إطار الرؤية لإعادة تصور التجارة العالمية.

من جهتها، قالت الظاهري، إن المجموعة تسعى من خلال هذه الاتفاقية الجديدة إلى تعزيز شراكتها القوية مع شركة “تطوير العقبة” وتسريع الجهود المشتركة نحو رقمنة ميناء العقبة، وجعله ميناء ذكيا وأكثر مرونة وفعالية من حيث التكلفة، مشيرة إلى أنه بفضل رقمنة عمليات الموانئ، سيلمس المتعاملون وأصحاب العلاقة هذه النقلة النوعية، التي ستسهم في تعزيز التجارة وتحقيق الازدهار الاقتصادي.

وأكد الرئيس التنفيذي لشركة “تطوير العقبة” حسين الصفدي : إن هذه الاتفاقية تمهد الطريق لتعزيز التواصل بشكل أفضل بين مختلف أصحاب العلاقة في الموانئ، ما يتيح مزيدا من الشفافية والقدرة على توقع الأحداث والمستجدات.

وعبر عن سعادته بتعزيز هذه الشراكة مع “بوابة المقطع” من خلال “مقطع آيله”، والتي سيكون لها دور فاعل في تعزيز النشاط الاقتصادي المستدام في واحدة من أهم المنافذ الأردنية وأكثرها نشاطا.

يذكر، أنه تم الإعلان في وقت سابق عن إنشاء “مقطع آيلة” كواحد من المشاريع المشتركة الرئيسة بين “مجموعة موانئ أبوظبي” وشركة “تطوير العقبة”، لتعزيز قطاعات السياحة والخدمات اللوجستية والنقل والبنية التحتية الرقمية في العقبة، بهدف جعلها مقصدا رئيسا يجذب الاستثمارات ويحفز التنمية الاقتصادية في المنطقة.





هلا اخبار عبر اخبار جوجل
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق