الملك يبحث مع نائبة الرئيس الأمريكي التطورات الخطيرة في غزة

هلا أخبار – بحث جلالة الملك عبدالله الثاني في واشنطن، اليوم الثلاثاء، مع نائبة الرئيس الأمريكي كامالا هاريس، التطورات الخطيرة في غزة.

 وأكد جلالة الملك، بحضور سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني ولي العهد، ضرورة تكثيف الجهود للتوصل إلى وقف فوري لإطلاق النار في غزة، والعمل على إيجاد أفق سياسي للقضية الفلسطينية ينهي دوامة العنف في المنطقة.

 وشدد جلالته على ضرورة حماية المدنيين العزل، ومنع أية خطوات من شأنها أن تؤدي إلى تهجير الفلسطينيين في الضفة الغربية أو قطاع غزة، محذرا من خطورة تداعيات الهجوم الإسرائيلي على رفح، حيث أجبر ما يقارب مليون ونصف المليون من سكان غزة على النزوح.

 ودعا جلالة الملك المجتمع الدولي إلى التحرك وبشكل فوري لمضاعفة حجم المساعدات وضمان إيصالها إلى القطاع بشكل دائم وكاف، للتخفيف من تفاقم الوضع الإنساني الكارثي هناك، مؤكدا ضرورة مواصلة دعم وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا” لتمكينها من القيام بدورها الإغاثي الحيوي ضمن تكليفها الأممي.

 وبين جلالته أن عدم التعامل مع أصل الصراع، وغياب حل جذري لأساس المشكلة سيؤديان إلى اتساع دائرة العنف، وسيدفع الجميع الثمن.

 وحضر اللقاء نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي، ومدير مكتب جلالة الملك، الدكتور جعفر حسان، والسفيرة الأردنية في واشنطن دينا قعوار.






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق