الصفدي: مواقف الملك الرافضة للعدوان كشفت الحقائق أمام العالم

هلا أخبار – أجرى رئيس مجلس النواب أحمد الصفدي في دار مجلس النواب، اليوم الثلاثاء، مباحثات رسمية مع رئيس المجلس الشعبي الوطني الجزائري ابراهيم بوغالي رئيس برلمان اتحاد مجالس الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي، أكدا خلالها متانة العلاقات التاريخية والمتجذرة بين الأردن والجزائر بقيادة جلالة الملك عبد الله الثاني وأخيه الرئيس عبد المجيد تبون.

وشدد الصفدي وبو غالي على أن مواقف جلالة الملك الرافضة للعدوان على قطاع غزة والداعمة للحق الفلسطيني قد أسهمت في توضيح الحقائق أمام الرأي العام الدولي، مثلما أكدا على ثبات موقف كلا البلدين بضرورة وقف الحرب على قطاع غزة، والدفع بحل الدولتين سبيلاً لتحقيق مصالح الشعب الفلسطيني الشقيق وعلى رأسها حق إقامة الدولة المستقلة، كما أكدا على أهمية الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، ودورها في الحفاظ على هوية المدينة المقدسة.

وأكد الصفدي وبوغالي أهمية تعزيز العمل البرلماني المشترك وتنسيق المواقف في المحافل البرلمانية العربية والدولية خدمة لصالح الشعبين الشقيقين وقضايا أمتينا العربية والإسلامية، وذلك بحضور أعضاء المكتب الدائم في مجلس النواب وأعضاء في المجلس الشعبي الوطني الجزائري.

وفي تصريحات صحفية عقب المباحثات ثمن الصفدي مواقف الجزائر الداعمة للوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، مشيراً إلى أن الموقف الأردني والجزائري متطابق في الدفاع عن حقوق الأشقاء الفلسطينيين، مثلما أكد أهمية العمل على تعزيز التعاون البرلماني، وتفعيل عمل لجان الأخوة البرلمانية المشتركة، والبناء على العلاقات الاستراتيجية التي يقودها جلالة الملك عبد الله الثاني وأخيه فخامة الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون بما يعود بالنفع على صالح البلدين والشعبين الشقيقين.

فيما قال رئيس المجلس الشعبي الوطني الجزائري: إننا نثمن عالياً جهود جلالة الملك عبد الله الثاني لوقف العدوان على أشقائنا الفلسطينيين ومجابهة سياسية التهجير والدفع نحو الوصول إلى حل يضمن إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس، مؤكداً أن بلاده لن تنسى مواقف الأردن الداعمة للكفاح الجزائري إثناء الثورة والنضال ضد المستعمر.

وشدد بوغالي على أهمية تعزيز التعاون المشترك بين البلدين، والبناء على لقاءات فخامة الرئيس عبد المجيد تبون وجلالة الملك عبد الله الثاني، حيث أمام كلا البلدين آفاق تعاون واسعة في مجالات تعزيز الاستثمار والتبادل التعليمي والزراعة والسياحة والصحة.

وحضر المباحثات أعضاء المجلس الشعبي الجزائري: مولود حبناسي نائب رئيس المجلس، والنائب عبد القادر عزيز، والنائب الطاهر بن علي، والنائب ساسي حريزي، والنائب عائشة بن تركي، والنائب الوردي براجي، ومستشار رئيس البرلمان عبد المالك قرين، ومحفوظي شاكر عبد الرزاق مدير العلاقات الدولية والتعاون البرلماني.

وعن جانب مجلس النواب حضرها: النائب الأول لرئيس مجلس النواب عبد الرحيم المعايعة، ومساعد رئيس مجلس النواب ميادة شريم، ورئيس لجنة الأخوة البرلمانية الأردنية الجزائرية النائب مروة الصعوب، ورئيس لجنة الشؤون الخارجية خلدون حينا، وعضوي لجنة الأخوة البرلمانية الأردنية الجزائرية النائب مجحم الصقور والنائب محمد الهلالات.






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق