ليس قرارا عابرا

سلامة الدرعاوي

في سياق التوترات الإقليمية والتحديات الجيوسياسية، أثبتت السياسات الاقتصادية للأردن قدرتها على الصمود أمام ما يحدث، فالإعلان الأخير من وكالة ستاندرد آند بورز بتثبيت التصنيف الائتماني السيادي للأردن عند مستوى “B+/B” مع نظرة مستقبلية مستقرة، لا يشكل فقط شهادة على استقرار الأردن الاقتصادي ولكن يعكس أيضا مرونته في مواجهة الأزمات.
السياق الذي يحيط بهذا التثبيت يتمثل في حرب محتدمة على غزة، والتي ألقت بظلالها على المنطقة بأكملها، مشكلة عبئا إضافيا على الأردن من خلال تأثيراتها على القطاع السياحي والتجاري، وعلى الرغم من ذلك، أظهر الأردن قدرة ملحوظة على التكيف والمحافظة على استقراره الاقتصادي والمالي.
هذا التثبيت ليس فقط دليلا على الثقة في السياسات الاقتصادية الأردنية، ولكنه يأتي أيضا كرسالة مطمئنة للمستثمرين والشركاء الدوليين حول قدرة الأردن على التعامل مع الشدائد، فالنظرة المستقرة التي توقعتها وكالة ستاندرد آند بورز، تعكس بأن الأردن سيظل بمنأى عن الاضطرابات السياسية الداخلية الكبرى.
وفي السياق العالمي، تعد الأزمات الجيوسياسية والاقتصادية اختبارات حقيقية لقوة ومرونة الاقتصادات الوطنية، فالأردن، عبر نهجه المتوازن والحكيم في التعامل مع التحديات الاقتصادية والسياسية، يبرز كمثال يحتذى به في الاستقرار والتكيف، والتثبيت الائتماني من وكالة ستاندرد آند بورز يؤكد على الثقة بالأسس الاقتصادية للبلاد وقدرتها على المحافظة على استقرارها المالي في وجه الأزمات.
هذا التقييم الإيجابي يشجع على جذب الاستثمارات الأجنبية ويعزز من مكانة الأردن كوجهة استثمارية آمنة، وفي ظل الظروف الحالية، يصبح من الضروري للدول أن تتخذ خطوات استباقية ومدروسة لحماية اقتصاداتها، والأردن يقدم نموذجا لكيفية تحقيق ذلك بنجاح، ومن خلال الاستمرار في تطبيق سياسات مالية واقتصادية قوية، يمكن للأردن أن يواصل تعزيز مرونته واستقراره الاقتصادي، مؤكدا مكانته كركيزة للاستقرار في المنطقة.
وزارة المالية أكدت على هذا التقييم الإيجابي، مشيرة إلى أن التثبيت يأتي كنتيجة لنجاح السياسة المالية في الحفاظ على الاستقرار المالي وتحقيق تقدم ملحوظ في خفض العجز وإدارة دين الدولة، فهذه الإجراءات تمثل خطوات استباقية مهمة في بناء اقتصاد مرن قادر على مواجهة الشدائد الخارجية.
إضافة إلى ذلك، يبرز الدور الحيوي للدعم المالي الدولي الذي تتوقع الوكالة استمراره، وهذا الدعم ليس فقط عاملا مساعدا في تخفيف الضغوطات الاقتصادية، ولكنه يعكس أيضا الثقة الدولية في الإدارة الاقتصادية للأردن.
الأردن، بهذا المعنى، يقدم نموذجا للصمود والتكيف في مواجهة التحديات الإقليمية الراهنة، إذ أن تثبيت التصنيف الائتماني في ظل هذه الظروف يؤكد على قوة ومتانة السياسات الاقتصادية والمالية التي ينتهجها الأردن، ويشير إلى قدرة الأردن على توفير بيئة مواتية للاستثمار والنمو الاقتصادي، حتى في أوقات الأزمات.
وفي الختام، يمكن القول إن الأردن، من خلال استراتيجياته الاقتصادية والمالية الحكيمة، يعزز مكانته كدولة قادرة على الصمود في وجه العواصف الجيوسياسية، مؤكدا على أهمية الاستقرار والتخطيط الاستراتيجي في بناء اقتصاد قوي ومرن.





هلا اخبار عبر اخبار جوجل
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق