“الصحة النيابية” تستنكر المجازر الوحشية في مجمع الشفاء بقطاع غزة

هلا أخبار – زارت لجنة الصحة والغذاء النيابية برئاسة النائب الدكتور محمد الخلايلة، اليوم الثلاثاء، مستشفى الزرقاء الحكومي الجديد للإطلاع على واقع الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين، والاستماع من مدير المستشفى الدكتور صالح حماد ورؤساء الأقسام لأبرز الاحتياجات والتحديات.

وقال رئيس اللجنة النائب الدكتور محمد الخلايلة، إن اللجنة تتوجه برسالة إلى المنظمات الدولية ومنظمات حقوق الإنسان تستنكر فيها بشدة ما حصل من مجازر وحشية ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي في مجمع الشفاء الطبي في قطاع غزة المحاصر، واستنكار الاستهداف المبرمج للمستشفيات والمراكز الصحية والكوادر الطبية وطواقم الإسعاف في القطاع والاستهداف المتعمد للمدنيين والمساجد والكنائس والمدارس في غزة، داعيًا إلى ضرورة وقف حرب الإبادة الجماعية في غزة بشكل فوري.

وبين أن زيارة اللجنة تأتي في سياق زيارات ميدانية عدة نظمتها اللجنة خلال الفترة الماضية للمستشفيات الحكومية لتجاوز التحديات وتذليل المعيقات التي تواجه تقديم الخدمات الطبية للمواطنين بسهولة ويسر، التزامًا بتوجيهات جلالة الملك عبد الله الثاني الرامية إلى تقديم الخدمات الصحية المثلى للمواطنين كافة.

وأكد الخلايلة ضرورة تمكين عمل مجالس المحافظات “اللامركزية” في مناطق المملكة كافة، مشيرا إلى أهمية الاستفادة من الاتفاقية الموقعة ما بين المستشفى والجامعة الهاشمية بهدف توفير أكبر مستوى من التخصصات الطبية، للوصول إلى مستوى مرموق من الخدمات الطبية المقدمة للمرضى والمراجعين.

من جانبه، قال الدكتور حماد، إن المستشفى يواجه العديد من التحديات، التي سنتغلب عليها ونتجاوزها من خلال العمل بتوجيهات وزارة الصحة وتعزيز التشاركية والتعاون مع لجنة الصحة النيابية، لافتًا إلى حاجة المستشفى لبعض التخصصات الطبية اللازمة.

وتحدث عن الأقسام الموجودة في المستشفى والخدمات التي يقدمها وأبرز التحديات التي تواجهها والمتطلبات التي تحتاجها، ليكون النهوض بالخدمات الطبية والتطوير المستمر عنوانًا للمستشفى خلال المرحلة المقبلة، مبينًا انه يضم 12 غرفة عمليات تعمل على مدار الساعة، تجري ما ببين 800 إلى 1000 عملية جراحية شهريًا، فيما يراجع العيادات الخارجية نحو 42 ألف مراجع شهريًا.

وأكد النائبان الدكتور هايل عياش والدكتور أحمد السراحنة، أن مستشفى الزرقاء الحكومي له خصوصية، كونه يوفر الخدمات الصحية والطبية لأكثر من مليوني مواطن، مشيران إلى أهمية العمل بجد واجتهاد ضمن حدود الإمكانيات المتوفرة لخدمة المرضى والمراجعين.

واستمع رئيس وأعضاء اللجنة إلى رؤساء الأقسام في المستشفى، الذين بينوا حاجة المستشفى لبعض التخصصات مثل: باطني أعصاب، وغدد، وجراحة أوعية دموية، ومعالجة عصب أسنان، إلى جانب أهمية تزويد المستشفى بأطباء مقيمين وتزويده بكوادر تمريضية مختلفة.

كما بينوا ضرورة توسعة قسم الخداج وتزويده بأطباء مقيمين، وتوفير عيادة قلب مسائية، وتفعيل قسم العلاج النفسي وتزويد قسم الأشعة بجهاز رنين مغناطيسي ثاني، واستحداث غرف جديدة في قسم الطوارئ وتزويده بأطباء مقيمين وأجهزة لازمة، إضافة إلى ضرورة معالجة نقص التزويد بالأدوية وحاجة المستشفى إلى تزويده بأجهزة طبية وإستبدال الأجهزة القديمة بأخرى جديدة.

–(بترا)





هلا اخبار عبر اخبار جوجل
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق