الرئاسة الفلسطينية تحذر من خطورة استمرار جرائم المستوطنين

هلا أخبار – حذر الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة مساء اليوم الجمعة، من خطورة استمرار جرائم المستوطنين المتطرفين الإرهابيين بدعم وحماية من قوات الاحتلال على الفلسطينيين في الضفة الغربية، كما حصل اليوم في قرية المغير شمال شرق رام الله، حيث استشهد مواطن وأصيب عشرة آخرون وأحرقت عشرات المنازل والمركبات.

وأضاف أبو ردينة في بيان، أن هذه الاعتداءات والجرائم من قبل المستوطنين المتطرفين، هي نتيجة لاستمرار حرب الإبادة التي تشنها قوات الاحتلال الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني ومقدساته وممتلكاته، محملا حكومة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن هذه الجرائم.

وأكد أبو ردينه، أن حرب الإبادة الجماعية التي يرتكبها الاحتلال في قطاع غزة، واستمرار جرائم القتل والاعتقال في الضفة الغربية والقدس الشرقية، واعتداءات المستوطنين المتصاعدة، والمساس بالمقدسات الإسلامية والمسيحية، تتطلب تدخلا دوليا عاجلا، خاصة من الإدارة الأميركية، لإلزام سلطات الاحتلال بوقف جرائمها التي انتهكت جميع المحرمات في القانون الدولي، خاصة قرار محكمة العدل الدولية الذي طالب إسرائيل بكل وضوح بوقف حربها على شعب فلسطين.






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق