تجارة الأردن: عمال الأردن رافعة التنمية في المملكة

هلا أخبار – ثمنت غرفة تجارة الأردن، جهود عمال الأردن بمختلف مواقعهم ومساهمتهم الكبيرة بعملية بناء الوطن وتعزيز مسيرة النهضة الاقتصادية والإنتاج، واعتبرتهم الرافعة الحقيقية للتنمية.

وهنأت الغرفة باسم قطاع التجارة والخدمات بعموم المملكة عمال الأردن، بمختلف مواقعهم بمناسبة عيدهم الذي يصادف يوم غد الأربعاء، مشددة على ضرورة استمرار توفير كل أشكال الرعاية لهم.

واستذكرت الغرفة في بيان، اليوم الثلاثاء، بهذه المناسبة كل الدعم والاهتمام الذي يلقاه عمال الأردن من جلالة الملك عبد الله الثاني وتوجيهات المستمرة لتحسين ظروفهم المعيشية وتوفير التدريب الفني والمهني اللازم لتمكينهم من دخول سوق العمل.

وقال رئيس الغرفة خليل الحاج توفيق إن تقدير جهود عمال الأردن وتمكينهم يعزز من مساهمتهم الفعالة في بناء الوطن وتعزيز مسيرة الاقتصاد الوطني، مشددا على ضرورة تعاون القطاعين العام والخاص لتوفير فرص التدريب والتطوير بما يتوافق مع متطلبات سوق العمل وحماية حقوقهم العمالية.

وأضاف “اننا نسير على خطى جلالة الملك وتوجيهاته السامية، ومستمرون في دعم العمال بالتعاون مع الشركاء كافة”، مشيرا إلى سعي غرف التجارة بالمملكة لتسخير إمكانياتها للمساهمة في رفع كفاءة العاملين بقطاع التجارة والخدمات بما ينعكس على أعمال المؤسسات والشركات.

وتابع “ان عمال الأردن هم رواد في مسيرة التنمية والتقدم، ويسهمون بشكل فعال في رفعة الوطن وتحقيق التنمية المستدامة في مختلف القطاعات مما يجعلهم عنواناً للفخر والاعتزاز”.

ولفت إلى التعاون بين قطاع التجارة والخدمات ووزارة العمل خصوصا بمجال التدريب المهني وتطوير مهارات الشباب وتأهليهم ورفدهم بالخبرات التي تؤهلهم للعمل في مؤسسات وشركات القطاع الخاص، لاسيما من خلال البرنامج الوطني للتشغيل، ومجالس المهارات القطاعية.

وذكر رئيس الغرفة، أن عدد العاملين في القطاع التجاري والخدمي والمسجلين في مؤسسة الضمان الاجتماعي يزيد على 600 ألف عامل وعاملة وبما نسبته 44 بالمئة من إجمالي العاملين في مختلف القطاعات الاقتصادية بعموم المملكة.

وأكد أن قطاع التجارة والخدمات، وبالرغم من الظروف الضاغطة التي تمر على الاقتصاد الوطني جراء تبعات العدوان الإسرائيلي الغاشم على أهالي قطاع غزة، لا زال هو القطاع الأكثر قدرة على توليد فرص العمل والتشغيل للأيدي العاملة الأردنية.

ولفت إلى أن الجميع على ثقة كبيرة ان الأردن وبهمة عماله وأبنائه قادر على مواجهة التحديات وتحويلها الى فرص حقيقية تنعكس على مسيرة الاقتصاد الوطني والمضي مع قيادتنا الهاشمية بمسيرة بناء الوطن.

وبين أن الجميع وفي ظل معدلات البطالة المرتفعة مدعو لوضع الخطط لتوفير التدريب المناسب للشباب لصقل قدراتهم بما يؤهلهم للمنافسة بسوق العمل، داعيا إلى وضع خطط عملية لتسويق العمالة الأردنية بالخارج ولاسيما العاملة بقطاع الخدمات.

وفي هذا الصدد، أكد رئيس الغرفة أن تجارة الأردن على استعداد لاستثمار علاقاتها مع الغرف التجارية العربية والاجنبية لفتح المزيد من الأسواق لأصحاب الكفاءات والمهن من الشباب الأردني.

وأعرب الحاج توفيق باسم مجالس إدارات غرف التجارة بعموم المملكة عن أمنياتهم لعمال الأردن بتحقيق المزيد من الرفعة والتقدم والنجاح على درب مسيرة الخير والعطاء والإنتاج، التي يقودها جلالة الملك، لمواصلة البناء والانجاز وتحقيق مبدأ الاعتماد على الذات. (بترا)






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق