انطلاق منتدى الأردن للإعلام والاتصال الرقمي

مبيضين: الحكومة ملتزمة بتيسير سبل الحصول على المعلومات للصحفيين

هلا أخبار – افتتح وزير الاتصال الحكومي الناطق الرسمي باسم الحكومة الدكتور مهند المبيضين اليوم الثلاثاء، فعاليات النسخة الأولى من منتدى الأردن للإعلام والاتصال الرقمي.

وقال المبيضين خلال افتتاحه المنتدى مندوبا عن رئيس الوزراء: “أنقل لكم تحيات رئيس الوزراء الدكتور بشر الخصاونة، الذي انتدبني لافتتاح هذا المنتدى الذي ننظمه في غمرة احتفالات المملكة باليوبيل الفضي لجلوس جلالة الملك عبدالله الثاني على العرش، وفي ظل مناسبة غالية على قلب كل أردني، هي عيد الاستقلال الثامن والسبعين الذي يصادف بعد أربعة أيام”.

وأوضح المبيضين أنّ الإعلام شهد خلال ربع قرن في عهد جلالة الملك عبدالله الثاني تطوراً وانتشاراً وتقدما كبيرا عالمياً وعربيا ومحليا كما بقية القطاعات، سواء في الصحافة الورقية أو الإلكترونية أو في المرئيات والسمعيات الإعلامية على مختلف أشكالها، مبيناً أنه وعلى الرغم من هذا التطور غابت أشكال وأنماط إعلامية، وحضرت أساليب جديدة وتأسست مؤسسات باتت اليوم من أركان المشهد الإعلامي العربي والأردني، إضافة إلى ظهور طبقة جديدة من الشباب العامل في الإعلام، “وتقدم المواطن نحو الصحافة بمسمى المواطن الصحفي”.

وبين أنه في ظل التطور التكنولوجي والرقمي بات الحفاظ على اللغة السليمة الفصيحة نادراً، الأمر الذي استدعى بعض الدول لإصدار قوانين وتشكيل مجالس متخصصة للحفاظ عليها في ظل زحف “العامية” والمصطلحات الأجنبية على قطاع الإعلام، “وبات اليقين اليوم ان تحصين المؤسسات الإعلامية من التراجع يتطلب ثلاثة أمور هي المعرفية الرقمية والتكنولوجية، والمعرفة اللغوية والثقافية المتخصصة في مجال كل إعلامي”.

وأشار إلى أن المنطقة العربية مرت خلال ربع قرن بأزمات مهولة وفواجع كبيرة، آخرها ما هو مستمر اليوم من حرب وصراع في غزة، مشيدًا بدور قطاع الإعلام في هذه الحرب المتمثل بنقل معاناة أهل القطاع وفضح أكاذيب الاحتلال، رغم الاستهداف الذي تعرض له من قبل قوات الاحتلال وارتقاء العديد من الشهداء.

ولفت إلى أن الإعلام حضر خلال عقدين ونصف بوعي وتضحيات كبيرة في نقل أخبار من نوع آخر من المهمات الصعبة وهي الأزمات الداخلية في بعض البلاد العربية والتي جاءت باسم الربيع العربي وانتهت إلى الانقسام والحروب الداخلية.

وعلى صعيد الإعلام الوطني، أكد المبيضين التزام الحكومة بتيسير سبل الحصول على المعلومات وتسهيل تدفقها لوسائل الإعلام والجمهور، كاشفا عن إطلاق مسار تواصلي خاص قريبًا لتوفير أي معلومة لأي صحفي أو مؤسسة تواجه صعوبة بالحصول على معلومات تتعلق بعملها المهني.

وأشار إلى أن تنظيم وزارة الاتصال الحكومي لمنتدى الأردن للإعلام والاتصال، يأتي بهدف تبادل الخبرات والآراء بين المشاركين، موضحًا أن الوزارة تسعى إلى تأسيس حالة تواصلية علمية من خلال العديد من أنشطتها مثل: منتدى الاتصال الحكومي الذي يقام أسبوعياً بين مسؤول حكومي ووسائل الإعلام بهدف اطلاعها على آخر الخطط والمشاريع والإنجازات وكذلك المعيقات، “ليكون الأردني في صورة ما يجري أولاً بأول”، بالإضافة إلى إجراء دراسة علمية عن حالة الاتصال الحكومي، وسلسلة من الندوات الثقافية والفكرية لمفكرين أردنيين وعرب.

وجرى خلال الجلسة الأولى تكريم شخصيات ومؤسسات إعلامية رائدة في مجال الإعلام خلال اليوبيل الفضي لجلالة الملك، إذ تم تكريم الوزير الأسبق إبراهيم عز الدين، ووزير الإعلام الأسبق ناصر اللوزي، ووزير الاتصال الحكومي السابق فيصل الشبول.

كما تم تكريم مؤسسات إعلامية كالمدينة الإعلامية، وراديو هلا، وكلية الإعلام في جامعة اليرموك، وصحيفة الرأي، وصحيفة الدستور، والموقع الإلكتروني زاد الأردن الإخباري، ووكالة عمون الإخبارية، وقناة الحقيقة الدولية، ومنصة “صوت للبودكاست”.

وشهدت الجلسة الافتتاحية تكريم رعاة المنتدى من المؤسسات الحكومية وبعض الهيئات المستقلة والتعليمية والإعلامية، وعدد من الشركات في القطاع الخاص.

وعلى هامش المنتدى، افتتح وزير الاتصال الحكومي معرضا للمؤسسات الإعلامية والشركات الريادية في قطاع تكنولوجيا المعلومات والإعلام، والذي يقام على مدار يومين.

يشار إلى أن منتدى الأردن للإعلام والاتصال الرقمي يستمر ليوم غد الأربعاء، ويتضمن ثماني جلسات، يشارك فيها أكثر من 30 متحدثا محليا وعربيا وعالميا، بالإضافة إلى حضور قيادات إعلامية من دول عربية وأجنبية.

 

 

 

 

 






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق