“اليرموك” تستضيف اليوم الثالث لمؤتمر تاريخ بلاد الشام

هلا أخبار – استضافت جامعة اليرموك، اليوم الثلاثاء، فعاليات اليوم الثالث من المؤتمر الدولي الـ 12 لتاريخ بلاد الشام “الكتابة التاريخية في بلاد الشام في القرون الخمسة الهجرية”، الذي انطلقت فعالياته في الجامعة الأردنية وينظمه مركز الوثائق والمخطوطات ودراسات بلاد الشام في الجامعة الأردنية، بالتعاون مع جامعات اليرموك ودمشق.

وقال رئيس جامعة اليرموك بالوكالة، الدكتور موسى ربابعة، خلال لقاء المشاركين، إن مؤتمر بلاد الشام الثاني عشر، قدم عبر رحلة انعقاده الطويلة إسهامات مهمة وفعالة في الدراسات التي دارت حول تاريخ بلاد الشام، لافتا إلى أن اهتمام سمو الأمير الحسن بهذا المؤتمر وما يقدمه من أفكار نيرة تمثل علامات هداية للباحثين التنويريين في بلاد الشام.

وأكد أن مؤتمر بلاد الشام أصبح تقليدا راسخا، وحدثا أكاديميا مهما ليس على المستوى المحلي، وإنما على المستوى الإقليمي والعالمي، وأضحى علامة فارقة جعل من بلاد الشام أيقونة تتسلح بالدلالات المتعددة المرتكزة على المنطلقات التاريخية، وهذا يعني أن الكتابة التاريخية تمثل ذاكرة الأمة ومخزونها المعرفي والعلمي والثقافي.

وتضمنت فعاليات اليوم الثالث للمؤتمر عقد جلستين علميتين، ترأس الأولى عميد كلية الآداب الدكتور محمد العناقرة، ونوقش خلالها مجموعة من الأوراق العلمية بعنوان: “كتاب تسمية أمراء دمشق لأبي الحسين الرازي (ت 347هـ / 958م) كمصدر لابن عساكر” قدمتها الدكتورة منيرة القحطاني، و”تاريخ مولد العلماء ووفياتهم لأبي سليمان محمد بن عبد الله بن أحمد بن زبر الربعي الدمشقي (ت 379هـ / 990م) دراسة تاريخية منهجية” قدمها كل من الدكتور رياض حاج ياسين والدكتور غازي العطنة، و”أبو الحسن على بن محمد الحنائي وكتابة التاريخ”، قدمها كل من الدكتور عبد الطواهية والدكتور رؤوف الشريفيين.

كما وتضمنت الجلسة الثانية من المؤتمر التي ترأسها الدكتور يوسف البكار، أوراقا علمية بعنوان: “محمد بن سعيد القشيري مؤرخا (334ـ/945)” قدمها الدكتور إيهاب زاهر، وورقة علمية بعنوان: “وجهات نظر المستشرقين الألمان تجاه مصادر التأريخ الشامية – أبو زرعة الدمشقي أنموذجا”، قدمها الدكتور عبد المجيد الحاج علي.

يذكر أن مركز الوثائق والمخطوطات ودراسات بلاد الشام في الجامعة الأردنية، تم إنشاؤه بإرادة ملكية صدرت عام 1972 ويتولى مهام جمع الوثائق والمخطوطات وسجلات المحاكم الشرعية والأوقاف الإسلامية والصحف في بلاد الشام، ونشر الدراسات العلمية في مختلف الجوانب المتعلقة بتاريخ الأردن وفلسطين وسورية ولبنان في مختلف العصور، كما تم في العام 2012 دمج لجنة بلاد الشام مع مركز الوثائق والمخطوطات ليصبح تحت مسمى “مركز الوثائق والمخطوطات ودراسات بلاد الشام”.






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق