تقرير للبنك الدولي يوصي بإجراءات لتحقيق تحول مكاني مراع للمناخ في عمّان

** تحسين التخطيط المكاني والمتكامل عبر القطاعات على مستوى المدينة والأحياء

** إعطاء الأولوية للإصلاح والاستثمارات الرئيسية في حدود الموارد المحدودة

** الاستفادة من الأصول العامة وتعزيز استعادة قيمة الأراضي


هلا أخبار – قال أمين عمان الكبرى، الدكتور يوسف الشواربة، إن عمان مدينة رائدة إقليميا في مجال النمو الأخضر، وتعزيز العمل المناخي والمنعة.

جاء ذلك خلال رعايته إطلاق تقرير جديد للبنك الدولي، بعنوان “عمان المستقبل على منعطف مفصلي، ثلاث استراتيجيات لتحقيق تحول مكاني مراع للمناخ”، بالتعاون مع الأمانة، بحضور نائب الأمين محمد رسمي القيسي، ومدير المدينة احمد الملكاوي.

وأضاف أن الأمانة أطلقت مجموعة خطط طموحة للوصول إلى الحياد الكربوني بحلول 2050، لتكون بذلك من المدن القليلة أو ربما المدينة الوحيدة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا التي حددت هذا الهدف.

وأشاد الشواربة بالشراكة المثمرة مع مجموعة البنك الدولي في إعداد التقرير، الذي يعتبر فرصة لتعزيز التواصل مع الشركاء الدوليين، والاستفادة من الخبرات العالمية الواسعة في مجال التنمية الحضرية، ستساهم بشكل جوهري في رسم خارطة طريق واضحة ومستدامة لمستقبل عمان الحضري نحو تحقيق رؤيتها المستقبلية، والإسهام في النمو والتحول الاقتصادي وتعزيز التنمية الشاملة ومنعة المدينة استدامتها.

وأوضح أن التقرير يساعد في إيجاد استخدام أكثر ديناميكية للأراضي ما يسمح للمدينة بالاستفادة الكاملة من التوسع المخطط لشبكة مسارات الباص السريع (BRT) من خلال إيجاد بنية حضرية مستدامة، حيث يدعم البنك الدولي الأمانة في استخدام البنية التحتية للبيانات المكاني البلدية لتوجيه تخطيطها للمدينة.وقال إن الأمانة أطلقت خطتها الاستراتيجية للأعوام 2022-2026 حيث شكلت التوجيهات الملكية والأهداف الوطنية وأهداف التنمية المستدامة العالمية واحتياجات المواطنين مدخلات بناء هذه الخطة، مشيرا إلى أن استراتيجية الأمانة بنيت ضمن 4 محاور هي جودة الحياة والبيئة، والنقل والحلول المرورية والبنية التحتية، والاستثمار وتطوير التشريعات.

بدورها، قالت الممثل المقيم لمجموعة البنك الدولي في الأردن، هولي بينر، إن التقرير يوفر حلولا حضرية وتخطيطا مكانيا يسهم إيجابيا في تحقيق النمو الاقتصادي، وإيجاد فرص عمل وتحسين الخدمات وزيادة جودة الحياة لسكان عمان، بمشاركة القطاعات كافة.

وقدم جون خيركاو من البنك الدولي عرضا تقديميا توضيحيا حول التقرير ومحاوره واستراتيجياته والتحديات التي تواجه المدينة.

ويعرض التقرير للمسارات المختلفة التي يمكن للمدينة أن تسلكها لفتح فرص التمويل القائمة على الأراضي ومشاركة القطاع الخاص، ويجمع الأعمال التحليلية المتطورة و أنشطة المساعدة الغنية التي تنفذ بالشراكة مع الأمانة بشأن مناهج المدن الذكية للتنمية الحضرية، بما في ذلك سيناريوهات النمو المستقبلي منخفض الكربون و الخيارات العملية التي يمكن للأمانة اتباعها.

ويعطي التقرير الأولوية لثلاث استراتيجيات محددة يمكن تنفيذها في وقت واحد للمساعدة في تحسين الخدمات، والبنية التحتية، وتحقيق نتائج أفضل لعمان ومواطنيها.

وأوصى التقرير بثلاثة إجراءات استراتيجية تتضمن تحسين التخطيط المكاني والمتكامل عبر القطاعات على مستوى المدينة والأحياء، وإعطاء الأولوية للإصلاح والاستثمارات الرئيسية في حدود الموارد المحدودة، والاستفادة من الأصول العامة وتعزيز استعادة قيمة الأراضي.

واختتمت الفعالية بحلقة نقاشية بمشاركة المسؤولين المعنيين من أمانة عمان والبنك الدولي، ومؤسسة التمويل الدولية، وشركة “وائل المصري مخططون ومعماريون”، وبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية في الأردن، و شبكة C40.






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق