وزيرة التنمية: الدولة الأردنية حريصة على تعزيز وجود النساء في مواقع صنع القرار 

هلا أخبار – دعت وزيرة التنمية الاجتماعية ورئيسة اللجنة الوزارية لتمكين المرأة، وفاء بني مصطفى، النساء والشابات الأردنيات الاستثمار في الفرص التي أتاحتها مخرجات منظومة التحديث السياسي، وتحديداً قانوني الانتخاب والأحزاب، والمشاركة بفعالية في الانتخابات البرلمانية 2024، ترشحاً وانتخاباً؛ لتعزيز حضورهن تحت قبة البرلمان.

وأكدت بني مصطفى، أن مخرجات التحديث السياسي التي عززت من حضور المرأة سياسياً وزادت من نسبة تمثيلها سواءً في مسار كوتا المرأة ومسار التنافس ومسار القائمة العامة (القائمة الوطنية) تدلل على حرص وجدية الدولة الأردنية في أن تكون النساء جزءاً من مواقع صنع القرار؛ لأن تمثيل النساء مسألة مهمة في المجالس البرلمانية ومختلف المجالس التمثيلية، خدمة للقضايا الوطنية والتنموية والدفع بها قدماً نحو الأمام.

جاء ذلك، في كلمة لبني مصطفى، في الجلسة الحوارية التي نظمتها اللجنة الوطنية الأردنية لشؤون المرأة في ختام الورشة التدريبية الثانية بمحافظة عجلون، اليوم الخميس، ضمن برنامج “تعزيز مشاركة المرأة في الانتخابات النيابية 2024″، الذي تنفذه اللجنة بجميع محافظات المملكة.

وخاطبت بني مصطفى، المشاركات بالورشة، قائلة: إن تمكين المرأة هو تمكين لأفراد أسرتها ومجتمعها ووطنها بأسره، وبناءً على ذلك على النساء مغادرة المساحات الآمنة من خلال الاشتباك الإيجابي مع الشأنين العام والسياسي، والمشاركة بفعالية في الانتخابات البرلمانية المقبلة 2024، خاصة النساء الراغبات في خوض المعركة الانتخابية؛ لأن مشاركة النساء مهمة في خلق أثر إيجابي على الحالة الوطنية العامة والمجتمعية، مؤكدة القوة الكامنة في النساء وإصرارهن على مواجهة التحديات.

وتابعت بني مصطفى، أن هناك تحديات عديدة تواجه النساء على صعيد المشاركة السياسية سواء على الصعيد الاقتصادي (تمويل الحملات الانتخابية) أو الثقافة المجتمعية والأدوار الاجتماعية المتعددة التي تقع على عاتق النساء وغيرها، إلا أن النساء الأردنيات لديهن القوة والقدرة على تجاوزها؛ نظراً لأن مشاركة المرأة في الحياة العامة والسياسية تعود بالنفع على نفسها وتجعل منها فرداً ممكناً بمواصفات أعلى في إطار عائلتها ومجتمعها.

وأكدت بني مصطفى، أن الانتخابات النيابية تشهد عادة منافسة شديدة؛ لذلك فإن خوض هذه المعركة يتطلب من المرأة المترشحة أن تعد نفسها من خلال بناء خطة جيدة للحملة الانتخابية، بحيث تستهدف أصوات كل من الرجال والنساء، فضلا عن استهداف أصوات الناخبين ديموغرافيا وجغرافيا، مستعرضة عدداً من النصائح الانتخابية بناء على تجربتها في الانتخابات البرلمانية لدورات سابقة.

وشارك في الجلسة الحوارية الأمينة العامة للجنة الوطنية الأردنية لشؤون المرأة، المهندسة مها علي، وممثل هيئة الأمم المتحدة في الأردن، نيكولاس بورنيات، والعين السابق رابحة الدباس، والنائب في مجلس النواب، دينا البشير، والزميلة الصحفية رنا الحسيني.

وأشارت المهندسة مها علي، إلى أن برنامج تعزيز مشاركة المرأة في الانتخابات النيابية للعام 2024، يأتي في إطار تنفيذ الاستراتيجية الوطنية للمرأة للأعوام 2020 – 2025، ودور اللجنة في المساهمة في الجهود الوطنية في دعم مشاركة النساء في الانتخابات النيابية كمرشحة وتشجيع المواطنة الفاعلة للنساء من خلال ممارسة الحق في التصويت كناخبة.

وأضافت علي، أن اللجنة باختتام ورشة اليوم في عجلون تكون قد نفذت 15 ورشة على مستوى المملكة ضمن هذا البرنامج، مشيرة إلى أن اللجنة كانت قد نفذت ورشات تدريبية بإقليم الجنوب في كل من الطفيلة ومعان والعقبة، وبقيت ورشة واحدة سيتم تنفيذها في الكرك خلال الفترة المقبلة ليستكمل البرنامج بذلك ورشاته التدريبية، التي استهدفت متدربات من خلفيات متنوعة شملت عضوات مجالس إدارة محلية وعضوات أحزاب، وسيدات خضن تجربة الترشح مسبقاً وناشطات مجتمعيات.

بدوره، أكد نيكولاس بوزنيات، أن مشاركة النساء في العملية لانتخابية مسألة مهمة، مبيناً أن المشاركات في الورشات التدريبية ضمن هذا البرنامج التدريبي، لديهن الخبرة اللازمة التي تراكمت من خلال العمل في الشأن العام والمحلي، سواء كعضوات في المجالس المحلية والبلدية وغيرها، والتي ستساعدهن في حال التفكير في الترشح للانتخابات النيابية المقبلة؛ فالتصدي لمواقع صنع القرار التشريعية والرقابية يحتاج بشكل أساسي لأن تكون النساء على معرفة جيدة في احتياجات ومشاكل مجتمعاتهن المحلية.

ودعا النساء الراغبات بالترشح إلى عدم الخوف من الفشل في الفوز بالانتخابات، موضحاً أن العديد من النساء من اللواتي سعين للفوز في الانتخابات البرلمانية أو المجالس التمثيلية، خضن التجربة أكثر من مرة قبل أن ينجحن في الوصول للبرلمان.

بدورها، استعرضت العين السابق، رابحة الدباس، تجربتها كأول محافظ على مستوى المملكة؛ حيث تم تعيينها محافظاً لمحافظة جرش في العام 2010، مستعرضة التحديات التي واجهتها للوصول لهذا المنصب، مؤكدة أن الثقة بالنفس والمثابرة بالعمل هي أساس النجاح للوصول للمنصب العام.

ودعت الدباس النساء اللواتي يرغبن بالترشح للانتخابات، إلى أنه في حال فوزهن السعي والمثابرة لمعرفة كل التفاصيل المتعلقة بمهام منصب النائب التشريعية والرقابية.

وأكدت النائب دينا البشير أهمية وجود نساء برلمانيات مؤثرات في العملية التشريعية والرقابية؛ للدفع قدماً بالتشريعات التي تحقق العدالة للنساء، مشيرة إلى أن قانوني الانتخاب والأحزاب يمنحان فرصاً أقوى للنساء للوصول لقبة البرلمان، مضيفة أنه وبناء على هذه الفرص قد تصل نسبة تمثيل النساء في البرلمان القادم إلى 22 بالمئة.

بدورها، استعرضت الزميلة الصحفية رنا الحسيني، عدداً من النصائح المتعلقة بكيفية التعامل مع الإعلام من قبل النساء المترشحات أو المتوقع فوزهن في الانتخابات، مشيرة لضرورة التعامل مع الإعلام بطريقة ذكية، وبناء علاقات مع الإعلام مبنية على الثقة والعدالة، فضلاً عن معرفة كيفية التعامل مع وسائل التواصل الاجتماعي، وكيفية التصدي للتنمر الإلكتروني، حيث دعت النساء أن يكن قويات وواثقات بأنفسهن ولديهن المعرفة الكافية حول الموضوع الذي سيتم تناوله عند التعامل مع الإعلام.

يذكر، أن هذه الورشة التدريبية، تأتي ضمن سلسة من الورشات في برنامج “تعزيز مشاركة المرأة في الانتخابات النيابية 2024″، والذي شرعت “شؤون المرأة” بتنفيذه منذ أواخر شهر نيسان الماضي في كل محافظات المملكة بالتعاون مع وزارة الشؤون السياسية و البرلمانية والهيئة المستقلة للانتخاب، وبدعم من مكتب هيئة الأمم المتحدة للمرأة في الأردن.

–(بترا)






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق