اتفاقية لاستبدال محطة تحويل كهرباء الفحيص

هلا اخبار – وقعت شركة الكهرباء الوطنية وشركة مصانع الإسمنت الأردنية (لافارج)، اليوم الاثنين، اتفاقية إحلال محطة تحويل كهرباء الفحيص القائمة واستبدالها بمحطة تحويل كهرباء جديدة، لتعزيز الأحمال الحالية والمستقبلية في مناطق الفحيص وماحص والبيادر والسلط.

ووقع الاتفاقية مدير عام شركة الكهرباء الوطنية المهندس أمجد الرواشدة والرئيس التنفيذي للافارج الأردن سمعان سمعان ممثلاً عن شركة مصانع الإسمنت الأردنية.

وقال المهندس الرواشدة في تصريح صحفي عقب التوقيع، إن الاتفاقية تأتي بعد انتهاء العمر التشغيلي لمحطة تحويل الفحيص القائمة، التي تم إنشاؤها لغايات تغذية الأحمال الكهربائية لمصنع الإسمنت في مدينة الفحيص.

وأوضح أن شركة مصانع الإسمنت الأردنية ستقوم بموجب الاتفاقية الجديدة بتوفير المساحة المناسبة لإقامة المحطة الجديدة ضمن الأراضي المملوكة لها في منطقة الفحيص، وذلك بموجب عقد إيجار مدته 30 عاماً وبأجرة رمزية.

وأكد أن توقيع الاتفاقية تم لغايات إيجاد نقاط تغذية جديدة لتغذية الأحمال الحالية والمستقبلية لمنطقة الفحيص والمناطق المجاورة لها، والتي تتغذى حالياً من محطتي تحويل الكهرباء في منطقة البيادر والسلط، والتي أصبحت تعاني من ارتفاع الأحمال الكهربائية مما قد يتسبب في حدوث انقطاعات في التيار الكهربائي في تلك المناطق.

وأضاف أن إنشاء هذه المحطة يأتي في إطار مساعي شركة الكهرباء الوطنية المتواصلة لتطوير محطات وخطوط النقل حسب أعلى المعايير المعتمدة من نواحي السلامة العامة والبيئة، وبما يساهم في تطوير البنية التحتية الحالية، وبما يراعي طبيعة المنطقة، ويوفّر احتياجاتها.

وأكد الرواشدة أهمية الاتفاقية في إطار جهود شركة الكهرباء الوطنية في الاستمرار برفع كفاءة موثوقية النظام الكهربائي، كما تأتِي من ضمن خطط الشركة لمواكبة التحول الرقمي نحو المحطات الذكية التي تستخدم أقل مساحة ممكنة من الأراضي المتوفرة والقريبة من خطوط الضغط العالي.

وثمن تعاون شركة مصانع الإسمنت الأردنية لافارج في توفير قطعة الأرض المناسبة لإقامة محطة التحويل الجديدة، كما ثمن حرص لافارج على تأمين التغذية الكهربائية اللازمة لمنطقة الفحيص والمناطق المحيطة بها بما يحقق المصلحة العامة.

من جانبه، أكد سمعان أن توقيع هذه الاتفاقية جاء في الوقت الذي بدأت الشركة في تنفيذ خطة إعادة التنظيم الامر الذي من نتائجه البدء بالتعافي من التعثر وان هذه الاتفاقية قد جاءت في إطار تعزيز التعاون المشترك ما بين شركة مصانع الإسمنت الأردنية وشركة الكهرباء الوطنية، والتي تربطهم علاقات متميزة ومستمرة منذ تأسيس شركة مصانع الإسمنت الأردنية ومصنعها في الفحيص في خمسينات القرن الماضي، وأن توقيع هذه الاتفاقية يأتي في إطار مساهمة الشركة في تعزيز دورها الفاعل في مناطق وجودها، حيث سيساهم إعادة تأهيل هذه المحطة في توفير الأحمال اللازمة الكهربائية إلى مدينة الفحيص وماحص ومناطق أخرى تمتد إلى بيادر وادي السير.

وأشار إلى أن التعاون المشترك مع شركة الكهرباء الوطنية يعزز أيضا من خلال استثمار شركة مصانع الإسمنت الأردنية في محطة الطاقة الكهربائية المتجددة بقدرة 15.6 ميجاوات والتي تم تشغيلها في عام 2019 وبحيث تؤمن ما يقارب 50 بالمئة من احتياجات مصنع الرشادية التابع لشركة مصانع الإسمنت الأردنية في محافظة الطفيلة؛ مما يساهم في تعزيز التحول إلى الطاقة المتجددة كجزء من استراتيجية الشركة للتحول للطاقة النظيفة، وسعيها المستدام لخفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في كل ما تقوم به من أعمال كجزء من استراتيجية مجموعة هولسيم العالمية.

وأكد سمعان أهمية استمرار تفعيل دور الشراكة ما بين الشركتين من خلال اتفاقية تعاون سيتم توقيعها مستقبلاً والتوسع في تطوير منظومة الطاقة المتجددة في مصنع الرشادية.

يذكر أن شركة مصانع الإسمنت الأردنية تدير بشكل رئيسي مصنعها في الرشادية محافظة الطفيلة بعد أن تم إيقاف مصنع الفحيص عن العمل عام 2013.

ولافارج الإسمنت الأردنية تبدأ خطة التعافي والسير لتنفيذ خطة إعادة التنظيم الطموحة بالتعاون مع شركائها الاستراتيجيين.

وفي ظل التعافي الذي تشهده شركة مصانع الإسمنت الأردنية (لافارج) من التعثر المالي والإداري، تبرز أهمية خطتها الجديدة لإعادة التنظيم في كل مجالات، حيث تسير الشركة قدمًا نحو تنفيذ خطة إعادة التنظيم الطموحة، مسترشدة بروح التعاون المشترك مع شركائها الاستراتيجيين.






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق