زراعة الوسطية تنصح مزارعي الزيتون بإجراءات للحد من تأثير موجة الحر

هلا أخبار – دعا مدير زراعة لواء الوسطية بمحافظ اربد المهندس قتيبة عبيدات، مزارعي الزيتون في اللواء، إلى اتخاذ إجراءات احترازية للحد من تأثير موجة الحر على إنتاج أشجار الزيتون.

وقال عبيدات، لوكالة الأنباء الأردنية (بترا) اليوم السبت، إن درجات الحرارة عامل مهم في إنتاجية أشجار الزيتون، فارتفاعها في خلال حزيران يقلل من إزهار ثمار الزيتون وعقدها ما يؤثر سلبا على الإنتاجية.

وأضاف، أنه في حال استمرار ارتفاع الحرارة في الفترة المقبلة، فإن أشجار الزيتون تدخل في “مرحلة من الضعف” تتسبب بتقليل التواصل بين الثمار والشجرة الأم، وغالبًا ما تسقط الثمار على الأرض قبل الأوان، فيما تضعف الثمار المتبقية، وتبرز “نكهة الجفاف” في الزيت.

وبين، أن الخطورة على الزيتون ليس ارتفاع درجات الحرارة بحد ذاته بل زيادة معدلات التبخر، وبالتالي فإن الشعيرات الجذرية السطحية للزيتون التي تعتمد عليها الشجرة في التغذية ستجف وتموت ويتوقف النمو الخضري، ما سيؤثر على الموسم المقبل.

وأكد عبيدات، أن الري التكميلي يصبح ضروريًا مع استمرار ارتفاع درجات الحرارة لكن يجب الانتظار حتى تصلب نواة الثمار منتصف تموز؛ لخدمة لب الثمار، مبينا أنه إذ كان الري التكميلي قبل ذلك فإن نواة الثمرة تكبر على حساب اللب الذي يضم خلايا الزيت، وذلك لا يسهم في زيادة الزيت، بل في تضخم النواة.

ونصح عبيدات، المزارعين باستعمال السماد العضوي، وتقليل الحراثة العميقة،، وبالزراعات البينية خاصة بالبقوليات لإمداد الأشجار بالنيتروجين، وإعداد طبقة غطاء حيوي (ملش نباتي) تحت الأشجار لتخفيف التبخر وتقليل أشعة الشمس الساقطة على التربة، أو باستحداث طبقة تربة بيضاء على الساق ومحيطة، أو بري تكميلي يحسن الإنتاج ويرفع حالة المعاومة لتصبح 100بالمئة إنتاج في العام الأول، و50بالمئة في العام الثاني.

–(بترا)






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق