حدائق إربد تستقبل المتنزهين كملاذ من الأجواء الحارة

هلا أخبار – شكلت حدائق الملك عبدالله الثاني مع باقي حدائق بلدية إربد الكبرى، مقصداً ترويحياً ومتنفساً يحتضن الآلاف من المواطنين، خاصة مع بداية عطلة عيد الأضحى المبارك.

وازداد عدد رواد الحدائق في ساعات ما بعد العصر من أول أيام عيد الأضحى، كملاذ من الأجواء الحارة، ولم يقتصر روادها على أبناء المدينة ومحافظة أربد، بل بدأت باستقبال الزوار من المحافظات القريبة لقضاء وقت ممتع مع العائلة والأصدقاء بأجواء مريحة وآمنة تتكامل فيها الخدمات والمرافق التي تناسب مختلف الفئات العمرية.

وقال رئيس البلدية الدكتور نبيل الكوفحي لوكالة الأنباء الأردنية (بترا)، إن تنوع المنتج الترفيهي في حدائق الملك عبدالله الثاني التي أنشئت بمكرمة ملكية سامية، يشجع على استقطاب عشرات الآلاف من المواطنين الباحثين مع عائلاتهم عن الترفيه غير المكلف مادياً، حيث يستطيعون وبأقل التكاليف قضاء ساعات ممتعة بأجواء مثالية تتوفر فيها كافة عناصر الترفيه المطلوبة.

وأشار الكوفحي إلى أنه من المتوقع أن تستقبل حدائق الملك عبدالله الثاني وباقي الحدائق التابعة للبلدية والتي تم إعادة تأهيلها وصيانتها ورفدها بمرافق ووسائل ترفيه حديثة، خلال عطلة عيد الأضحى المبارك، أكثر من ربع مليون زائر، مرجحا ان يرتفع العدد مع استمرار الأجواء الحارة.

بدوره، قال مدير مديرية الحدائق بالبلدية المهندس قاسم الروسان، إن البلدية قامت بتوفير كافة متطلبات الرفاهية والترويح سواء داخل الحدائق أو في محيطها بهدف توفير كافة الخدمات للمتنزهين.

وأشار الروسان إلى أنه تبلغ المساحات الداخلية والخارجية للحدائق 180 دونماً، حيث يجد المتنزهون ضالتهم المنشودة في التمتع بالأجواء الصيفية والترويح عن أنفسهم ببيئة ترفيهية جاذبة، مبينا أن الحدائق بمرافقها المتنوعة تستقطب الآلاف من الزائرين من خارج إربد من محافظات المفرق وجرش وعجلون وحتى الزرقاء.

–(بترا)






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق