بوريل يحذر: حرب غزة مرشحة لأن تطول وما يجري بالضفة خطير

هلا أخبار – جدد الاتحاد الأوروبي تحذيراته من أن تطول الحرب الإسرائيلية المستمرة في قطاع غزة منذ 9 أشهر لمدة أطول.

وأشار مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد جوزيف بوريل إلى أن حرب غزة مرشحة لأن تطول، مشددا على أن ما يجري في الضفة الغربية أيضا خطير واختبار مؤلم للقانون الدولي.

وأضاف اليوم الثلاثاء، أن إسرائيل تعمل بشكل ممنهج على ضم الضفة قطعة ومنطقة تلو الأخرى، مشدداً على أن ما يجري هناك (الضفة الغربية) لن يقود إلى السلام بل عكسه.

 

مراحل وقف النار

إلى ذلك، أكد أنه “لا يمكن السماح بأن تكون غزة ميدان ركام وتتحول إلى صومال آخر”. وشدد على أن دول الاتحاد مصممة على التعاون مع الشركاء العرب من أجل وقف الحرب في القطاع الفلسطيني المدمر، والسير نحو تنفيذ حل الدولتين.

كذلك أوضح أن الاتحاد يعمل مع حلفائه على ثلاث مراحل متداخلة من أجل وقف إطلاق النار وتنفيذ حل الدولتين، لافتاً إلى أن المرحلة الأولى تبدأ بوقف إطلاق النار والإفراج عن الرهائن ودخول المساعدات إلى غزة.

فيما تشمل المرحلة الثانية، وفق بوريل، ضمان السلطة الفلسطينية للأمن في غزة، وتوفير أدنى الخدمات للفلسطينيين في القطاع.

وكان بوريل حذر مرارا في الفترة الماضية من احتمال توسع الحرب في غزة بشكل أكبر وأخطر، كما نبه مما يجري في الضفة حيث تصاعدت الاعتقالات والاقتحامات الإسرائيلية.

فمنذ السابع من أكتوبر، عرفت الضفة الغربية أسوأ اضطرابات منذ عقود، حيث استشهد 528 فلسطينياً، بينهم 133 طفلاً على أيدي قوات الاحتلال الإسرائيلية أو المستوطنين الإسرائيليين.

كما شهدت اعتداءات متكررة من قبل المستوطنين على منازل فلسطينية وأراض زراعية أيضا.

فيما فاقمت تصريحات بعض الوزراء الإسرائيليين لاسيما وزير الأمن القومي إيتمار بن غفير، ووزير المالية بتسلئيل سموتريتش من تلك الهجمات، لاسيما أن العديد من المستوطنين شعروا بأنهم محميون رسمياً.( العربية/الحدث)






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق