الإعلان عن تفاصيل قمة الأردن الثانية للأمن السيبراني

هلا أخبار – أعلن المركز الوطني للأمن السيبراني خلال مؤتمر صحفي اليوم الأربعاء، تفاصيل قمة الأردن الثانية للأمن السيبراني “دوت سايبر سمت”، والمقرر عقدها تحت رعاية سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني ولي العهد، يومي 18و 19 أيلول المقبل.

وقال رئيس المركز المهندس بسام المحارمة، إن القمة تأتي انسجاما مع الرؤية الملكية السامية في جعل الأردن مركزا إقليميا في قضايا التكنولوجيا، وتحويل المملكة إلى مجتمع معلوماتي عالمي.

وأشار إلى أن القمة تأتي أيضا استجابة لتوجيهات سمو ولي العهد بضرورة تطوير منظومة الأمن السيبراني الوطنية لتعزيز حماية المؤسسات الرسمية والخاصة في المملكة، وتوفير بيئة آمنة وجاذبة للاستثمار وداعمة للأعمال، والإسهام في دعم جهود الأردن لتعزيز مكانته الدولية والريادية، وترسيخ دوره كحلقة وصل وكوجهة رئيسية للابتكار والتطوير في قطاع الأمن السيبراني.

وأضاف، إن القمة تهدف إلى مواجهة التحديات المتزايدة في الفضاء الرقمي، وتعزيز التعاون الدولي لضمان فضاء إلكتروني آمن ومستقر للجميع، لافتا إلى أن القمة تكتسب أهمية استثنائية حقيقة في ظل تحديات متزايدة تواجه العالم في الفضاء السيبراني.

وقال المحارمة، إن أهمية القمة تتجلى في عدة نقاط أهمها: توحيد الجهود العالمية في مواجهة التهديدات السيبرانية المتزايدة، وتبادل الخبرات والمعرفة بين الخبراء والمتخصصين، والتعاون الإقليمي والدولي بتوفير منصة للحوار وتبادل الأفكار في مجال الأمن السيبراني، واستشراف مستقبل الأمن السيبراني والتحديات المحتملة التي تواجه العالم في السنوات المقبلة، وتطوير السياسات والتشريعات المتعلقة بالأمن السيبراني على المستويين الوطني والدولي من خلال مناقشة أفضل الممارسات والتجارب الناجحة.

وبين أن من أهداف القمة تحفيز الابتكار في مجال تقنيات الأمن السيبراني، وتشجيع الشركات والباحثين على تطوير حلول متقدمة لمواجهة تحديات المستقبل، إضافة إلى تعزيز الوعي بأهمية الأمن السيبراني من خلال تسليط الضوء على التهديدات المحتملة وتأثيراتها على مختلف جوانب الحياة.

وستناقش القمة وفق المحارمة، قضايا ومواضيع متعلقة بالتهديدات السيبرانية الناشئة والاستجابة لها، والتعاون الدولي في مجال الأمن السيبراني وأهميته، وتبادل المعلومات حول التهديدات وتنسيق الجهود بين الحكومات في مكافحة التهديدات السيبرانية، وقضايا الابتكار في تقنيات الأمن السيبراني بما في ذلك استخدام الذكاء الاصطناعي، وتعلم الآلة واكتشاف التهديدات المتطورة والاستجابة لها.

وأوضح أنه ستكون هناك جلسات حول بناء القدرات وتنمية المهارات وتطوير الكوادر المتخصصة في الأمن السيبراني، وكيفية سد الفجوة في المهارات الرقمية، وجلسات حول حماية البنى التحتية الحيوية والتي تعد قضايا أساسية سيجري التركيز عليها وعلى أهمية حمايتها من التهديدات السيبرانية بما في ذلك قطاعات الكهرباء والماء والنقل والاتصالات، إضافة إلى موضوع الأمن السيبراني في القطاع المالي نظرا لحساسيته حيث ستخصص جلسات لمناقشة التحديات التي تواجه البنوك والمؤسسات المالية.

ولفت المحارمة إلى أن القمة ستجمع نخبة من القادة وأصحاب الفكر في القطاعات الحكومية والأوساط الأكاديمية وقطاع الصناعة من المنطقة ومن العالم والأردن، وقادة تنفيذيين من شركات التكنولوجيا العالمية المتخصصة في الأمن السيبراني وأكاديميين وباحثين في مجال أمن المعلومات والشبكات، والمنظمات الدولية المعنية بالأمن السيبراني إضافة إلى الخبراء في مجال السياسات والتشريعات السيبرانية.

وأشار إلى مسابقة “أفضل مشروع في الأمن السيبراني” لطلبة الجامعات التي سيجري عرض الفرق المتأهلة لها خلال القمة واختيار الفائزين، إضافة إلى مسابقة يشارك بها محترفون في مجال “التهكير الأخلاقي”.

–(بترا)






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق