كيف نشجع السياحة في هذه الظروف؟

عصام قضماني

لا شك أن قرار وزير الداخلية مازن الفراية، استحداث تأشيرة إلكترونية وأخرى متعددة السفرات كان قرارا صائبا وإن تأخر.

أدرك الوزير الفراية أن عقارب الساعة في المنافسة تسير بسرعة قصوى وأن الدول تتسابق لكسب الزوار سياحا كانوا أم رجال اعمال أو حتى زوارا وإن التسهيلات لا بد وأن تتخذ عاجلا أم آجلا وأن الانغلاق لا يفيد الأردن بشيء وما بقي هو تعاون كل الأجهزة المعنية لتسهيل تنفيذ قرارات الوزير وتوجهاته.

مثل هذه القرارات من شأنها أن روج لها بشكل صحيح أن تستقطب الزوار الأردن مجموعات سياحية كانوا أم أفرادا ما دام التدقيق الأمني وجد أن طالب التأشيرة نظيف فلا يجب أن تأخذ خطوات منحها وقتا.

كنت أتابع أمس السباق المحموم على استقطاب السياحة بينما تدرك دول المنطقة حجم المخاطر لكنها حيدتها وأطلقت عروضا مثيرة.

مثلا أطلقت الإمارات العربية المتحدة مؤخرا منصة “فيزا أون لاين” يحصل طالبها على التأشيرة خلال ساعتين واتبعت طيران الإمارات هذا العرض بمنح المسافرين على متن طائراتها بالدرجات الممتازة ورجال الأعمال والدرجة السياحية المميزة ليلتين مجانيتين في فندق خمس نجوم.

لا نريد فقط أن نقول أن مثل هذه التسهيلات جاذبة فقط بل إنها تلفت الأنظار وهذا ما نحتاجه من الترويج وهذا ما نقصده بتعاون كافة الأجهزة والدوائر المختصة.

التأشيرة الإلكترونية تنهي البيروقراطية والمزاجية في منح التأشيرات وستوفر كثيرا من الوقت والتكلفة على المسافر الذي يمنع دخوله الأردن حتى بعد أن يدفع ثمن تأشيرة غير مستردة ويطلب إليه العودة في أول طائرة مغادرة.

الهدف هو تقديم التسهيلات للمستثمرين وزوار المملكة، لمنفعة وفائدة الاقتصاد وانسيابية حركة السياح وطالبي العلاج والتجار ورؤوس الأموال.

تحرك وزير الداخلية في هذا الإطار جاء بعد ملاحظات عديدة حول تعقيدات منح التأشيرات في بلد يحتاج إلى زوار وسياح ورجال أعمال, لكن الأهم هو كسر تابوهات كانت ولا تزال تفيض بالتعقيدات والخوف من الآخر.

في الإمارات أيضا هناك إقامة تسمح للأجانب بالعمل في البلاد بدون كفالة وتفكر السعودية بمثل هذه الخطوات وهناك نظام تأشيرة إقامة طويلة الأمد، لخمس أو عشر سنوات، وأخيرا تأشيرة سياحية لمدة خمس سنوات، فقط بإبراز كشف حساب بنكي لآخر ستة أشهر برصيد (4000) دولار.

وفي تركيا الشروط أسهل كثيرا فتملك شقة أو حتى عقد إيجار طويل يكفي لمنح الإقامة ولفترات طويلة حتى دول أوروبا بدأت بمنح تسهيلات مغرية ومؤخرا فتحت بعض دول أوروبا الشرقية أبوابها للسياح ورجال الأعمال من دول الخليج فقررت منح تأشيرة الدخول في المطارات.

العمل بالتأشيرات الإلكترونية للجنسيات غير المقيدة سيكون اعتبارا من نهاية شهر يناير/كانون الثاني 2023.

وزير الداخلية مستمر في تطوير الخدمات التي أصبحت إلكترونية بنسبة 100%.

الوزارة سهلت عمليات الدخول للمملكة بشكل كبير، وشهدت الفترة الماضية زيادة كبيرة في عدد القادمين إلى المملكة نتيجة التسهيلات التي منحتها الوزارة خصوصا للنساء والأطفال تحت سن 15 عاما، كما تم السماح للاجئين السوريين المقيمين في أوروبا بدخول المملكة للزيارة لمدة شهر.

وزير الداخلية في حديث جانبي قال لكاتب هذا المقال إنه سيواصل البحث عن الثغرات لتذليلها وعن المعيقات لإزالتها وعن أي باب يجعل الأردن مقصدا سياحيا واقتصاديا مميزا.






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق