مركز حقوقي فلسطيني: الاحتلال يدمر القطاع الزراعي خلال عدوانه على قطاع غزة

هلا أخبار – قالت منظمة حقوقية فلسطينية إن قوات الاحتلال الإسرائيلي استهدفت بشكل متعمد ومباشر الأراضي الزراعية ومزارع الثروة الحيوانية بالقصف والتجريف وتهجير السكان من بينهم أصحاب الأراضي الزراعية والعاملين بها، وأغلقت المعابر، ومنعت دخول كل ما يلزم للإنتاج الزراعي والحيواني، وتعرقل دخول المساعدات الغذائية، ما فاقم من انعدم الأمن الغذائي، ووضع السكان في دائرة خطر المجاعة الحاد الذي يهدد حياتهم وأرواحهم.

وأشار مركز الميزان لحقوق الانسان، في بيان صدر اليوم الأربعاء، إلى قصف الاحتلال بالصواريخ والقنابل لمساحات واسعة من الأراضي الزراعية والمزارع الحيوانية والاجتياح البري وتجريف المساحات الزراعية، وخاصة في المناطق الشرقية من قطاع غزة، منوها الى تخريب وتدمير مساحات واسعة من الأراضي الزراعية والمزارع الحيوانية بسبب أوامر الإخلاء من غزة وشمال غزة ورفح، ونزوح معظم المزارعين لجنوب القطاع وتوقف الاعتناء بهذه الأراضي والمزارع بعد نزوح أصحابها.

ولفت إلى أن إغلاق المعابر الحدودية ومنع الواردات الزراعية لا سيما البذور والأسمدة والأدوية ومركبات مكافحة الآفات، تسبب بانتشار مسببات الأمراض وتلف المحاصيل.

وأكد ما تشهده مناطق قطاع غزة من شح في الغذاء، هي نتيجة لجرائم قوات الاحتلال، وهي سياسة تجويع ممنهجة حرصت قوات الاحتلال من خلالها على إلحاق الأذى بالمدنيين.

ودعا المركز المجتمع الدولي لا سيما الأطراف الموقعة على اتفاقية جنيف الرابعة، واتخاذ خطوات عاجلة لوقف الحرب وجريمة الإبادة الجماعية، وانسحاب قوات الاحتلال من المناطق التي اجتاحتها، وإجبار إسرائيل بصفتها القوة القائمة بالاحتلال على فك الحصار وإنهاء سياسة التجويع.

وطالب بالتحقيق في استخدام إسرائيل لأسلحة قد تحتوي على ملوثات خطيرة تطال التربة ومصادر المياه، وأثرها على حياة السكان وملاحقة ومحاسبة مرتكبي جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية وجريمة الإبادة الجماعية، وحماية السكان المدنيين، وتمكين الشعب الفلسطيني من حقه في تقرير مصيره.






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق