سياسيون: الأردن تحكمه علاقات متزنة مع الدول

هلا أخبار – مر الأردن تاريخيا بأزمات عديدة، نظرا لموقعه الجغرافي وارتباطه المباشر بالقضية الفلسطينية والقضايا العربية المحورية في المنطقة، الا انه استطاع بحكمة قيادته الهاشمية أن يتجاوز الصعاب والأزمات ويعبر بالوطن إلى بر الأمان.

سياسيون قالوا ، إن الأردن، تحكمه علاقات متزنة مع الدول الشقيقة والصديقة، في ظل ما رسمه جلالة الملك عبدالله الثاني من سياسات خارجية تحقق المصلحة العليا للدولة الأردنية في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

وأضافوا، أن الأردن أصبح موقع احترام وتقدير وثناء عالمي مسموع من مختلف دول العالم، بسبب حكمة وحنكة جلالة الملك في مختلف القضايا العربية والإقليمية والدولية، لافتين إلى أننا ونحن نحتفل في هذه الأيام بالمئوية الأولى للدولة الأردنية، وذكرى ميلاد جلالته، وذكرى توليه سلطاته الدستورية، نجد أن الأردن خطى خطوات كبيرة في علاقاته الخارجية وأصبحت العاصمة عمان محجا للدبوماسية العالمية.

وزير الدولة لشؤون الإعلام السابق، العين الدكتور محمد المومني، قال إن جلالة الملك عبد الله الثاني تميز بحكمته وحنكته في إدارة الأردن على المستوى الدولي، وحظي بكثير من المهابة والاحترام من قبل قادة وزعماء العالم، مضيفا أنه بذلك أصبح الزعيم العالمي الأكثر تحدثا بالقضايا الإنسانية، والعديد من الحلفاء يطلبون رأيه ومشورته بالكثير من القضايا.

وأشار المومني إلى أن سياسة الأردن الخارجية المعتدلة والمتوازنة والعاقلة، استطاعت أن تجنبه كثيرا من تلاطمات وتحديات الإقليم، بل تصدر مكانة دولية وإقليمية تتجاوز حجمه الجغرافي والسكاني بكثير، لافتا إلى أن أكثر ما يميز الأردن؛ نجاحه في ملف السياسة الخارجية، إذ كان لنظرة جلالته الثاقبة الاستراتيجية، وتوجيهه لجميع مؤسسات الدولة بأن تكون على أعلى درجات الاحترافية والتوازن أثر مباشر في ذلك. من جانبه، قال رئيس لجنة الشؤون الخارجية السابق في مجلس النواب، نضال الطعاني، إن جلالة الملك يتمتع بنظرة ثاقبة ومتطورة في مجال السياسة الأردنية الخارجية، فهي نظرة مستقبلية تنم عن فكر سياسي ومرجعية لها إرث حضاري وإنساني ممتد في الإقليم والعالم كله.

وأضاف، أن جلالته حمل هم القضية الفلسطينية بتحدياتها وإرهاصاتها كافة، في كل المحافل الدولية والإقليمية، وطالب بحل الدولتين، مقنعا العالم بذلك كحل سياسي استراتيجي، ولن تتمتع المنطقة بوضع سياسي مستقر ما لم تحل هذه القضية المركزية التي تعد محور التحديات التي تواجه الإقليم، مؤكدا أن الأردن، يعد من أوائل الدول التي حاربت الإرهاب والتطرف، ونقل جلالته رسالة الإسلام المعتدل في محطات العالم كافة، لينفي عن الإسلام الحقيقي صفة التطرف والإرهاب وإبراز سماحته ووسطيته وتقبل الآخر.

وأشار الطعاني إلى أنه بفضل حنكة جلالة الملك؛ حظي الأردن بالثناء العالمي، ولم يستثن بيوم من الأيام من القرار السياسي، بل يعتبر جلالته خبيرا سياسيا في منطقة الشرق الأوسط، ويؤخذ برؤيته في الحلول السياسية التي تطرح في المنطقة، لافتا إلى سعي جلالته الدائم لتحسين الوضع الاقتصادي، وجعل الأردن والمنطقة محطة جذب واستثمار للعالم، انطلاقا من إيمانه بأن الاستقرار السياسي والاقتصادي وجهان لعملة واحدة. بدوره، قال الوزير والعين السابق نادر الظهيرات إنه بعد تولي جلالة الملك عبد الله الثاني سلطاته الدستورية بدأت مرحلة جديدة ومهمة في تاريخ الأردن المعاصر، واعتمد في أسلوبه على المؤسسية لتجديد منهج إدارة الدولة في الإصلاح السياسي والاقتصادي والاجتماعي. وأضاف أنه على الرغم من التحديات التي تعرضت لها المملكة من انتشار الإرهاب في المنطقة، وتفجيرات عمان والربيع العربي وانتشار جائحه كورونا وغيرها من التحديات؛ إلا انها لم تكن عائقا أمام همة ملك مليئ بحس الشباب وحكمه الشيوخ، حيث حقق الأردن كثيرا من الإنجازات، ولولا التحديات التي تعرض لها في مسيرة الإصلاح التي قادها لكان الإنجاز أكبر والعطاء أوفر.

وعلى مستوى السياسية الخارجية، أشار إلى أن الأردن حقق مكانة بارزة بين دول العالم بفضل الدور الذي قام به جلالته في دعم القضايا العربية والدولية، من أبرزها دعم حق الشعب الفلسطيني في قيام دولته المستقلة على أرضه وعاصمتها القدس، لافتا إلى اهتمام جلالته بالمقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس والدفاع المستمر باعتبارها تحت الوصايه الهاشمية. ولفت إلى المشاركة الفاعلة لجلالته في المؤتمرات واللقاءات الدولية، للدفاع عن القضايا العربية والعمل على جمع الصف العربي، ونقل صورة الإسلام السمحة وإعلان رسالة عمان في محاربة الإرهاب،مشيرا الى توجه جلالته لإصلاح التعليم وجعله بوابة متقدمة في مجال تطوير تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، ليتمكن الطلبة من مواكبة الاحتياجات المحلية والدولية.

كما أشار إلى إصرار جلالته على إعادة الأراضي الأردنية، الباقورة والغمر، والتي كانت مستأجرة من قبل الإسرائيليين، بالرغم من الضغوطات التي تعرض لها، بقرار شجاع وجريء.

 (بترا)

زر الذهاب إلى الأعلى