الكسبي: 451 مشروعًا للأبنية والطرق في المملكة

هلا أخبار – ناقشت اللجنة الخدمات العامة في مجلس الأعيان خلال اجتماع برئاسة العين الدكتور مصطفى الحمارنة، اليوم الاثنين، خطط وبرامج وزارة الأشغال العامة والأسكان.

وأكد العين الحمارنة، بحضور وزير الأشغال العامة والأسكان المهندس يحيى الكسبي، وأمين عام الوزارة بالوكالة المهندس مروان الجمعاني، وأمين سر مجلس البناء الوطني الأردني الدكتور جمال قطيشات، أهمية إنشاء شبكة طرق داخلية ودولية آمنة واقتصادية ومستدامة تربط بين كافة أنحاء المملكة لتواكب أفضل الممارسات العالمية، وإنشاء أبنية حكومية آمنة ومستدامة وصديقة للبيئة، وصيانة شبكة الطرق والجسور والابنية القائمة بهدف زيادة ديمومتها، وتطوير وتدريب الموارد البشرية العاملة في الوزارة.

بدوره، قال الكسبي إن الوزارة تعمل على تنفيذ المشاريع الاستراتيجية من طرق وجسور وانشاء الأبنية، بما فيها المدارس والمستشفيات وأعمال الصيانة والسلامة المرورية والإنارة في مختلف محافظات المملكة، وبلغ عدد المشاريع التي تتابع الوزارة حالياً تنفيذها في مجالي الأبنية والطرق 451 مشروعًا.

وأشار إلى هناك 6 مشاريع منجزة لطرق رئيسة وجسور، و20 مشروعًا لطرق رئيسة وجسور قيد التنفيذ، إضافة إلى أن مشاريع الأبنية الحكومية المنجزة بلغت 119 مشروعًا، وهناك 291 مشروعًا قيد التنفيذ، وكذلك مشاريع إدامة الصيانة والتشغيل واعمال كفاءة الطاقة البالغ عددها 36 مشروعًا.

وعرض الكسبي للخطة الاستراتيجية الجديدة الخمسية للوزارة 2021-2025، الهادفة إلى أتمتة عملها واستكمال تحقيق أهدافها والمتمثلة بإنشاء شبكة طرق داخلية ودولية آمنة واقتصادية ومستدامة، تربط أنحاء المملكة كافة لتواكب افضل الممارسات من خلال طرح عطاءات تتضمن افضل المواصفات الفنية والكودات الهندسية.

وأضاف أن الاستراتيجية تسعى أيضًا إلى إنشاء أبنية حكومية آمنة ومستدامة وصديقة للبيئة ذات كفاءة عالية وفق أحدث المواصفات، وصيانة شبكة الطرق والجسور والبنية القائمة بهدف زيادة ديمومتها والمحافظة عليها من خلال الصيانة الوقائية والدورية.

وأكد الكسبي أن الاستراتيجية تهدف أيضًا للعمل على رفع القدرات للعاملين في الوزارة وتطوير وسائل العمل باستخدام التكنولوجيا، وتشجيع الشراكات مع القطاع الخاص لتنفيذ المشاريع، ودراسة انظمة البناء الحديثة والمواد الموفرة للطاقة في أعمال الإعمار لتحسين المنتج الهندسي بالكلف المالية المقبولة.

من جانبهم، تحدث أعضاء اللجنة عن أهمية متابعة تنفيذ الخطة الاستراتيجية للوزارة، وخطتها الخمسية للأعوام 2021-2025، داعين إلى تطوير وسائل العمل باستخدام التكنولوجيات الحديثة، وادخال البرامج الحديثة مثل برامج “BIM” و”REVIT” في اعمال التصاميم، وإعداد الوثائق الخاصة بالمشاريع.

وأكد أعضاء اللجنة أهمية الرقابة والتفتيش على مشاريع الإعمار بهدف رفع سوية العمل الهندسي وجودة المنتج وحصول المواطن على منتج وفق المواصفات المطلوبة، ووضع آلية للتدقيق الفني على التصاميم والمخططات ووثائق مشاريع البنية التحتية، ومعالجة الانزلاق على الطرق التي تشكل عبئًا على المواطنين في فصل الشتاء.

زر الذهاب إلى الأعلى