تواصل الاحتفالات بميلاد القائد ومئوية الدولة

هلا أخبار – تواصل الفاعليات الشعبية والرسمية احتفالاتها اليوم الاثنين، في مختلف محافظات المملكة بمئوية الدولة وعيد ميلاد جلالة الملك عبدالله الثاني التاسع والخمسين.

ففي منطقة العارضة، اطلق مندوب وزير الزراعة؛ أمين عام الوزارة المهندس محمود الجمعاني اليوم مبادرة جدارا “اشجارنا مستقبلنا” بزراعة 700 شجرة حرجية في غابة وزارة الزراعة على طريق العارضة احتفالا بمئوية الدولة وعيد ميلاد جلالة الملك عبدالله الثاني.

وقال المهندس الجمعاني إن الوزارة تشجع المبادرات البيئية التي تنظمها مؤسسات المجتمع المدني على توسيع الغطاء النباتي بالأشجار الحرجية من خلال تحديد المواقع الملائمة لظروف المنطقة مناخيا.

واشار إلى أن الوزارة تعد خطة طوارئ سنوية بالتعاون مع وزارة البيئة وبلديات الادارة المحلية والدفاع المدني والاشغال العامة للمحافظة على الغابات من خلال فتح خطوط النار لتتمكن الآليات من الوصول لمواقع هذه الغابات.

من جهته، قال مدير مديرية الحراج في وزارة الزراعة المهندس خالد القضاة إن مساحة الاراضي المغطاة بالحرجي بحدود 880 الف دونم كغابات طبيعية وصناعية.

وبين رئيس المبادرة السفير فرج العمري إن المبادرة التي اطلقتها مؤسسة جدارا بالتعاون مع وزارة الزراعة، تهدف إلى تشجير أكثر من 7 محافظات شمالا وجنوبا، وهي تجسيد لمعاني الحياه النباتية وغرس القيم المباركة التي يدعونا لها جلالة الملك.

يذكر ان جدارا هي مبادرة اممية للعلم والسلم المجتمعي تابعة للأمم المتحدة تهدف إلى الارتقاء بالمجتمعات المحلية من خلال العمل التطوعي لتكريس مفهوم العمل الخيري بالشراكة مع القطاع الحكومي تكريسا لمفهوم شمولية الاستثمار تنفيذا لرؤى جلالة الملك عبدالله الثاني.

وفي إربد، عبر مجلس محافظة إربد عن فخره واعتزازه بذكرى ميلاد القائد لما تمثله من محطة مضيئة في مسيرة الدولة التي تحتفل بإنجاز مئويتها الأولى، وتتطلع للمضي بدروب العطاء والانجاز مستلهمة من فكر وعطاء جلالته ما يدفع الجميع على مزيد من البذل والعمل الجاد.

وقال المجلس في بيان اليوم “في عيد ميلادك يا صاحب العيد، يجدِّد الوطن روحَه وصلتَه بالحياة، ويؤكد الشعب تمسُّكَه بالعقيدةِ التي يعيش لها، ويستأنف المسير صوب الهدف السامي الذي ينشد بلوغه”.

وزاد البيان “اننا كغيرنا من بقية المحافظات، نعِدُكَ يا قائدنا ورمز عزتنا أن نكون الجندَ الأوفياء الذين تختلج في أنفسهم غايات الصادقين، وآمال المخلصين لنأخذ بيد بلدنا الأبيّ إلى ما يؤكد شعار ” ادفع العجلة إلى الأعلى، وأطلق الأيدي للعمل والبناء”.

وثمن تيار الأحزاب الوسطية ما جاء في حديث جلالة الملك لوكالة الأنباء الأردنية الذي يمثل موسوعة ديمقراطية شاملة وكلا متكاملا لنهج ديمقراطي واسع النطاق بدلالات عميقة ينبغي استيعابه بقيمه ومعناه العميق من قبل مؤسسات الدولة كافة.

وأكد التيار في بيان اليوم الاثنين أن الأطروحة الفكرية الديمقراطية التي قدمها جلالته متعددة الجوانب والمحاور والأبعاد تصب في صلب تجذير الديمقراطية ومأسسة درجة أكبر من المشاركة الشعبية وفق رؤية اصلاحية شاملة تشكل خريطة سياسية واقتصادية ومجتمعية متطورة في سياق عملية الاصلاح الشاملة.

واضاف أن جلالته أطلق موجة ديمقراطية تصاعدية استكمالا لموجات عديدة في مراحل مختلفة من عمر الدولة الأردنية تهدف لارتفاع مستوى التنمية البشرية في الدولة لتصبح نموذجا ديمقراطيا في المنطقة ونمطا مميزا للحكم الرشيد تعبر عن بعد حصافة الافق السياسي لرؤية جلالته الثاقبة.

واشار التيار إلى أن طموحات جلالته تدخل في النطاق القانوني للسياسات العامة لتعزيز شرعية الإنجاز كقوة محركة للتميز في تجاوز المعضلات وتحقيق نسب نجاح متقدمة في كافة المحاور السياسية والاقتصادية والمجتمعية على حد سواء عبر بلورة سياسات فاعلة لمعالجة التحديات.

وفي الكرك، عبر الحزب الديمقراطي الاجتماعي الاردني عن خالص التهاني والمباركة لجلالة الملك عبدالله الثاني بعيد ميلاده التاسع والخمسين، مثمنا تصريحات جلالته لوكالة الانباء الاردنية (بترا) باعتبارها خارطة طريق لرسم ملامح الدولة الاردنية بمئويتها. وقال الحزب في بيان صحفي صادر عنه إن مضامين مقابلة جلالته تؤكد تجديد الروح والقيم التي قامت عليها الدولة، وضرورة اعادة النظر بالقوانين الناظمة للحياة السياسية مثل قانون الانتخاب والاحزاب السياسية وقانون الادارة المحلية.

واضاف الحزب أن امام الحكومة الحالية ومؤسسات المجتمع المدني والاحزاب دعوة ملكية صريحة لإعادة النظر بمجمل القوانين الناظمة للحياة السياسية كحزمة متكاملة من أجل الانطلاق بمسيرة التنمية السياسية والاصلاح السياسي بهدف الوصول إلى حياة حزبية برامجية راسخة تمثل فكر الاردنيين وانتماءاتهم وتحمل همومهم وقضاياهم الوطنية الجامعة وتحقيق تطلعات جلالة الملك.

ودعا الحزب إلى بلورة رؤية لمشروع نهوض سياسي جديد وفتح حوار جاد حول المنظومة التشريعية للحياة السياسية وصولا إلى برلمان يقوم على الحداثة السياسية.

وفي السلط، نظمت وحدة التنمية وخدمة المجتمع المحلي في جامعة البلقاء التطبيقية بالتعاون مع مديرية الأمن العام/ شرطة البلقاء احتفالا بمئوية الدولة الأردنية في مركز شابات العارضة.

وقال نائب رئيس جامعة البلقاء لشؤون الكليات مدير وحدة التنمية وخدمة المجتمع المحلي الدكتور ناصر كلوب في كلمة خلال الحفل: نحتفل بيوم من ايام هذا الوطن المباركة وبمناسبة عزيزة على قلب كل اردني وهي عيد ميلاد جلالة الملك عبدالله الثاني ومئوية الدولة الأردنية لنوثق اعتزازنا بالمناسبات الوطنية التي تعزز البناء وتنمي مفهوم الولاء والانتماء للوطن وقائده المفدى.

وألقت مديرة مديرية شباب البلقاء الدكتورة خديجة ابو حمور كلمة عرضت فيها لمراحل تطور وبناء الدولة الأردنية والصعوبات التي اجتازها الأردن خلال مئة عام من عمره مقدمة التهاني والتبريك لجلالة الملك عبدالله الثاني بعيد ميلاده.
وتحدث اللواء المتقاعد محمود الغنانيم عن خدمته العسكرية والدور الذي لعبته القوات المسلحة الأردنية وما زالت في الدفاع عن الوطن وصون مقدراته.

والقيت خلال الاحتفال فقرات شعرية تغنت بالوطن وقائد الوطن قدمتها بلقيس أبو حمور وشروق النسور من مركز شابات العارضة.

وفي العقبة، اطلقت جمعية البيئة الأردنية في محافظة العقبة وبمناسبة عيد ميلاد جلالة الملك عبدالله الثاني ومئوية الدولة الأردنية اليوم الاثنين فعاليات الاسبوع البيئي التطوعي ضمن الاشتراطات الصحية والوقائية للحماية من فيروس كورونا.

واكد المدير التنفيذي للشؤون الفنية في شركة تطوير العقبة المهندس عامر الحباشنة خلال افتتاحه الفعاليات حرص الشركة على تعزيز التشاركية بين مختلف الهيئات والمؤسسات العاملة في محافظة العقبة، مبينا أن الشركة تعد حاضنة لتنفيذ الورشات والمحاضرات التي تعنى بالتوعية في مجال البيئة والسياحة والعديد من القضايا التي تهم المجتمع المحلي.

وقال المهندس الحباشنة إن الورشات تأتي ضمن التعاون المسبق بين الشركة والجمعية، مشيرا إلى أن الشركة وضمن مشاريعها المتعلقة بالتنوع الحيوي أقامت 32 سدا في الاودية المحيطة بمدينة العقبة لإيجاد بيئة حيوية متكاملة في المنطقة.

بدوره، اكد رئيس الجمعية الصحفي علي فريحات أن اختيار العقبة لتنفيذ فعاليات الاسبوع البيئي جاء نظرا لخصوصية المحافظة البيئية والسياحية، مبينا ان تنفيذ الفعاليات يأتي تزامنا مع ميلاد القائد ومئوية الدولة لتنفيذ انشطة وبرامج الجمعية في مختلف محافظات المملكة لتعزيز رسالتها في تعزيز ثقافة التوعية بأهمية الحفاظ على البيئة وتعزيز الوعي السياحي البيئي.

واشتملت فعاليات الانطلاق على محاضرات عن التوعية التنوع الحيوي قدمها المدير التنفيذي للجمعية معن نصايرة والتوعية الإعلامية قدمتها مدير المركز الإعلامي آلاء أبو هليل، والبيئة في العقبة قدمها رئيس لجنة فرع الجمعية المهندس خالد العضايلة، كما كرمت الجمعية عددا من الداعمين والمساندين بأوسمة المئوية والمشاركين بشهادات.

يشار إلى أن فعاليات الاسبوع البيئي تشتمل ايضا على حملات نظافة وتقليم اشجار وتكريم عدد من المتعاونين والداعمين لأنشطة وبرامج الجمعية وزيارات مؤسسات تنموية وبيئية.

وفي الزرقاء، قال عميد كلية الزرقاء الجامعية/جامعة البلقاء التطبيقية الدكتور مصطفى عيروط ان احتفال الكلية بعيد الشجرة والأعياد الوطنية يؤكد تجسيد الشراكة الحقيقية مع المؤسسات العامة مثل مديرية الزراعة وغيرها من المؤسسات العامة والخاصة بالزرقاء.

وأكد خلال الاحتفال الذي رعاه محافظ الزرقاء حجازي عساف وشارك فيه النائب سلامة البلوي ونائب رئيس جامعة البلقاء التطبيقية الدكتور سعد أبو قديس ورئيس غرفة صناعة الزرقاء المهندس فارس حمودة، ان احتفالنا يتزامن مع احتفالاتنا بمئوية تأسيس الدولة الأردنية وبعيد ميلاد جلالة الملك عبد الله الثاني، الذي كان وما يزال صمام أمان لوطننا الأردن وأمنه واستقراره ونمائه بفضل سياساته الحكيمة وتوجيهاته المستندة الى الرؤى المستشرفة للمستقبل.

من جانبه قال مساعد مدير مديرية زراعة الزرقاء المهندس وليد أبو عودة ان احتفالنا بعيد الشجرة يأتي تزامنا مع احتفالات المملكة بميلاد جلالة الملك عبد الله الثاني والانجازات التي تحققت في عهده وبمئوية تأسيس الدولة الأردنية، مشيرا الى اهتمام جلالته بالزراعة وتوجيهاته المستمرة ليكون الأردن مركزا للأمن الغذائي الاقليمي.

وأشار الى أهمية الزراعة في رفد الناتج القومي وتحسين الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية للعاملين في القطاع الزراعي، فضلاً عن تخفيف التلوث في الهواء وتحسين المنظر البصري والجمالي في المحافظة وانعكاسات ذلك على المواطنين.

ونوه الى ان مديرية زراعة الزرقاء تعمل،من خلال كادر قسم الحراج من مهندسين وطوافين، على حماية الثروة الحرجية في المحافظة، مثلما تعمل أيضا على توزيع الآلاف من الغراس الحرجية على كافة الجهات الرسمية والخاصة والمواطنين، وذلك ضمن خطة الوزارة السنوية للتحريج والتي يتم فيها انتاج وتوزيع الغراس الحرجية لزيادة المساحات الحرجية في المملكة.

وفي ختام الاحتفال قام المحافظ والمشاركون في الاحتفال بغرس الأشجار في حديقة الكلية.

وفي الشونة الشمالية، احتفل المجلس الأمني المحلي لمركز أمن الشونة الشمالية، اليوم الاثنين، بالتعاون مع الشرطة المجتمعية بمئوية الدولة الأردنية.

واشتمل الحفل الذي أقيم في المركز ورعاه نائب مدير شرطة اربد العقيد وائل الوشاح بحضور مدير المركز الرائد طارق الخوالدة، على رسم جداريات وطنية تمثل شعار مئوية المملكة ورسومات وعبارات حاكت تاريخ المملكة والانجازات المتحققة وابراز دور القيادة الهاشمية في بناء المملكة.

واكد العقيد الوشاح، ان ابراز مئوية المملكة واستذكار تضحيات وانجازات روادها يمثل اعتزازاً وطنياً وفرصة لبذل المزيد من الجهود الهادفة الى للمحافظة على الوطن وتعزيز منجزاته.

وفي السلط نظم مركز راسل للدراسات والمشاريع والابحاث بالتعاون مع غرفة تجارة السلط اليوم ندوة “بعنوان مئوية الدولة، ماضي، وحاضر، ومستقبل” بمناسبة مئوية الدولة الاردنية وعيد ميلاد جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين في قاعة الغرفة شارك بها النائب ايمن المجالي والوزير السابق نضال البطاينة والمحامي وصفي ابو رمان.
وتحدث المجالي عن الذكرى المئة الاولى لتأسيس المملكة،منذ وصول الملك المؤسس عبدالله الأول إلى مدينة معان ليبدأ مشروعا عربيا حمل فيه الحلم العربي، الى الملك طلال حيث تميزت فترة حكمه بصدور دستور المملكة عام 1952 والذي ما يزال معمولاً به حتى الآن،وجاءت بعدها حقبة الملك الحسين بن طلال 1953.

وابتدأت المرحلة الأهم في تاريخ الأردن، في إقامة المؤسسات القادرة على إدارة شؤون الدولة، فضلا عن إعادة تأهيل وتنظيم وتدريب وتسليح القوات المسلحة، وبناء مؤسسات ومنشآت وطنية وقطاعات تعليمية متميزة ومتقدمة على مستوى الإقليم.

وبين المجالي انه ومنذ تولي جلالة الملك المعزز عبد الله الثاني ابن الحسين سلطاته الدستورية ملكا للأردن، مر الأردن خلال حكمه في العقدين الآخرين، بالكثير من التحديات، كالارهاب والازمات الاقتصادية العالمية التي تأثرت بها معظم دول العالم، فكان شعار الملك عبدالله الثاني دائما ” أن نحول التحديات الى فرص”، وسار الأردن بقيادة جلالته وتوجيهاته السامية للحكومات المتعاقبة نحو إصلاحات جذرية شملت مناحي الحياة السياسية والاجتماعية والاقتصادية، لتجعل من الأردن دولة مؤثرة في المنطقة والعالم.

بدوره قال البطاينة أنه على مدى 100 عام مضت، سطر الأردن قصة النضال والتضحية التي جسدها الأردنيون بقيادتهم الهاشمية لبناء النموذج الوطني الأكثر استقرارا في المنطقة، واليوم شكل الأردن المعاصر صورة لدى معظم دول العالم وزعمائه على أنه دولة عربية حديثة متطورة، معتدلة سياسيا، ترتبط مع الجميع بعلاقات الاحترام المتبادل.

وقال المحامي وصفي ابو رمان انه منذ استلام جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين مقاليد الحكم اكد حرصه على تطوير القضاء والحفاظ على كرامة الانسان.

من جهته قال رئيس مجلس ادارة غرفة السلط سعد البزبز الحياري انه من الضروري نقل الماضي للدولة الاردنية من خلال المحاضرات والندوات لتصل الى الاجيال الحالية ليكونوا على درجة كبيرة من الانتماء وحب الوطن.

زر الذهاب إلى الأعلى