فيسبوك تشجع على الاشتراك في تتبع الإعلانات

هلا أخبار – تبدأ منصة فيسبوك بعرض مطالبة ضمن تطبيقها لجهاز آيفون وآيباد مصممة لإقناع المستخدمين بالسماح بتتبع الإعلانات، وذلك استعدادًا لتغيير الخصوصية القادم الذي تجبر فيه شركة آبل المطورين على الحصول على إذن لتتبع المستخدمين عبر التطبيقات ومواقع الويب في المستقبل.

ويتم عرض الشاشة الجديدة للمستخدمين على مستوى العالم اعتبارًا من اليوم، وتزود فيسبوك ببيانات مبكرة حول كيفية تأثير تغيير خصوصية آبل على أعمال الشبكة الاجتماعية، قبل التحديث المخطط لشركة آبل في أوائل الربيع، الذي يجعل طلب الموافقة إلزامي.

وتمنح المطالبة للمستخدمين صفحة معلومات توضح بالتفصيل سبب اعتقاد فيسبوك أن المستخدم يجب أن يمنح الشركة الإذن لتتبعهم عبر iOS.

وتجادل الشركة بأن القيام بذلك يجعل الإعلانات أكثر تخصيصًا ويساعد في دعم الشركات التي تعتمد على الإعلان.

ويسمح التغيير القادم من آبل للمستخدمين بإلغاء الاشتراك في السماح للتطبيقات بجمع ما يسمى بمعرف المعلنين، أو IDFA، الذي تشاركه الشركات مع بعضها بعضًا لتتبع مستخدم عبر التطبيقات وقياس فاعلية الإعلانات الرقمية.

وأمضت فيسبوك الأشهر القليلة الماضية في الاستشهاد بالضرر المحتمل الذي قد يلحق بالشركات الصغيرة بسبب إجراءات الخصوصية الجديدة من آبل، التي تقول فيسبوك: إنها تؤدي إلى إعلانات أقل فاعلية وربما انخفاض الإيرادات.

وتقول فيسبوك: إنها تستخدم المطالبة الجديدة لمساعدة الناس على اتخاذ قرار أكثر استنارة بموجب قواعد متجر التطبيقات التي تسمح للمطورين بتثقيف المستهلكين.

وقال متحدث باسم فيسبوك: تم تصميم مطالبة آبل الجديدة لتقديم مقايضة خطأ بين الإعلانات المخصصة والخصوصية، بينما يمكننا توفير كليهما، وتقوم آبل بذلك من أجل تفضيل خدماتها ومنتجاتها الإعلانية المستهدفة ذاتيًا.

وتطلب فيسبوك الإذن مبكرًا في محاولة لإعداد نفسها لما قد يكون عددًا كبيرًا من المستخدمين الذين يرفضون الاشتراك في تتبع الإعلانات.

ووفقًا للتقارير، تتوقع بعض التقديرات الداخلية في الشركة موافقة أقل من 20 في المئة من مستخدمي فيسبوك على السماح بالتتبع عبر iOS.

زر الذهاب إلى الأعلى