انطلاق تجارب بشرية للربط بين دماغ الإنسان والكمبيوتر

هلا أخبار – قال الرئيس التنفيذي لشركة “تسلا” و”سبيس إكس”، إيلون ماسك، إن شركته الناشئة “نورالينك” المتخصصة في أبحاث للربط بين دماغ الإنسان والكمبيوتر، يمكن أن تبدأ تجارب بشرية في وقت مبكر من هذا العام “إذا سارت الأمور على ما يرام”.

وتهدف الشركة الناشئة “نورالينك”، الواقعة في سان فرانسيسكو والتي أسسها ماسك عام 2016، إلى زرع شريحة كمبيوتر في الدماغ البشري للمساعدة في علاج الحالات العصبية مثل مرض الزهايمر والخرف وإصابات الحبل الشوكي، وفقا لموقع “ذا هيل”.

وعلى المدى الطويل، تتطلع الشركة إلى تحقيق درجة من التعايش بين البشر والذكاء الاصطناعي، وفق “قناة الحرة”.

وفي تعليق له على تويتر، الاثنين، استجاب ماسك لطلب مستخدم للمشاركة في التجارب البشرية لهذه التكنولوجيا الجديدة، وكتب قائلا: ” تعمل نورالينك بجهد كبير لضمان سلامة الشرائح المزروعة وهي على اتصال وثيق مع إدارة الغذاء والدواء”.

ثم تابع “إذا سارت الأمور على ما يرام، فقد نتمكن من إجراء تجارب بشرية أولية في وقت لاحق من هذا العام”.

وكان المستخدم، هامون كامي، كتب تغريدة لماسك قال فيها إنه تعرض لحادث سيارة منذ 20 عامًا وأصيب بالشلل من الكتفين منذ ذلك الحين، وعبر عن استعداده للمشاركة في الدراسات السريرية في “نورالينك”.

والأحد، كشف ماسك خلال مقابلة على التطبيق الاجتماعي الخاص “كلوب هاوس”  أن شركته “نورالينك” وضعت غرسة لاسلكية في دماغ قرد ساعدته في لعب ألعاب الفيديو باستخدام عقله فقط.

ومضى مؤكدا بساطة العملية: “لا يمكنك حتى معرفة مكان وضع الغرسة العصبية”.

وتقوم شركة “نورالينك” باختبار مثل هذه الواجهات على الحيوانات لسنوات.

وكشفت الشركة، العام الماضي، اختبارات أجرتها على خنازير زرعت رقائق كمبيوتر في أدمغتها وعرضت إشارات عصبية في الوقت الفعلي من أحد الحيوانات.

وقدّر ماسك سابقًا أن الشركة ستبدأ التجارب البشرية على التكنولوجيا في الربع الثاني من عام 2020، وهو ما لم يتحقق.

وكالات

زر الذهاب إلى الأعلى