استطلاع: الحكومة تخسر عند التشكيل وتربح عند 100 يوم

85 % من قادة الرأي يعتقدون أن الأردن سيتأثر إيجابا بالمصالحة الخليجية

هلا أخبار – يوسف الشبول – أطلق مركز الدراسات الاستراتيجية، اليوم الأربعاء، استطلاع الرأي العام حول حكومة الدكتور بشر الخصاونة بعد مرور 100 يوم على تشكيلها.

وقال مدير المركز الدكتور زيد عيادات، خلال مؤتمر صحفي، إن حكومة بشر الخصاونة بدأت بأرقام متواضعة عند تشكلها مقارنة بحكومة الدكتور عمر الرزاز.

وأضاف أن معان والبلقاء الأقل ثقة بحكومة الخصاونة وأدائها، واربد والزرقاء الأكثر ثقة بالحكومة، والنساء في الأردن الأكثر ثقة بالحكومة من الرجال.

وجاءت أبرز نتائج الاستطلاع كالآتي: 

 غالبية الأردنيين (57%) يعتقدون أن الأمور في الأردن تسير في الاتجاه السلبي.

46% من مستجيبي العينة الوطنية، و52% من مستجيبي عينة قادة الرأي يثقون بالحكومة الحالية، مقارنة بـ 52% من مستجيبي العينة و56% من مستجيبي عينة قادة الرأي أفادوا بثقتهم بالحكومة في استطلاع التشكيل.

47% من أفراد العينة الوطنية يعتقدون بأن الحكومة كانت قادرة على تحمّل مسؤوليات المرحلة الماضية، مقارنة بـ 53% في استطلاع التشكيل.

ارتفاع ثقة الأردنيين بمجلس النواب مقارنة مع كافة الاستطلاعات السابقة، الا أن نصف الأردنيين تقريباً (47%) يعتقدون بأن أداءه سيكون مطابقاً لأداء المجالس السابقة.

53% من مستجيبي عينة قادة الرأي يعتقدون بأن الحكومة كانت قادرة على تحمل مسؤوليات المرحلة الماضية، مقارنة بـ 52% في استطلاع التشكيل.

أقل من نصف الأردنيين (48%) وحوالي نصف قادة الرأي (58%) يعتقدون بأن رئيسالحكومةكان قادراً على تحمل مسؤوليات المرحلة الماضية.

(44%) من أفراد العينة الوطنية يعتقدون أن الفريق الوزاري (باستثناء الرئيس) كان قادراً على تحمل مسؤوليات المرحلة الماضية، مقارنة بـ 53% في استطلاع التشكيل.

44% فقط من أفراد العينة الوطنية و44% من أفراد عينة قادة الرأي متفائلون في تشكيلة الفريق الوزاري للحكومة. و55% من مستجيبي العينة والوطنية و67% من مستجيبي عينة قادة الرأي راضون عن القرارات التي اتخذتها الحكومة من أجل الحد من انتشار فيروس كورونا.

تراجع اهتمام الأردنيين بمتابعة الشؤون السياسية حيث أن الغالبية العظمى من الأردنيين (66%) لم يتابعوا نقاشات مجلس النواب لبيان الثقة.

غالبية الأردنيين (56%) و69% من عينة قادة الرأي يرون أن الحكومة نجحت/ستنجح في إدارة ملف أزمة فيروس كورونا.

تردي الأوضاع الاقتصادية بصفة عامة وارتفاع معدلات الفقر والبطالة أبرز أسباب الاعتقاد بأن الأمور تسير في الاتجاه السلبي.

ارتفاع نسب البطالة، وقلة فرص العمل، وتردي الأوضاع الاقتصادية بصفة عامة وازدياد مستويات الفقر هي اهم المشكلات التي تواجه الأردن اليوم وعلى الحكومة معالجتها بشكل فوري.

غالبية الأردنيين (65%) يرون أن وضعهم الاقتصادي اليوم أسوأ مما كان عليه قبل 12 شهر، و39% يعتقدون انه سيكون أسوأ مما هو عليه بعد 12 شهر.

الغالبية العظمى من الأردنيين(العينة الوطنية (71%)، وعينة قادة الرأي (85%)) تعتقد أن الوضع الوبائي المتعلق بانتشار فيروس كورونا في الأردن بات تحت السيطرة.

الغالبية العظمى (90%) من عينة قادة الرأي، و39% من مستجيبي العينة الوطنية فقط، تابعوا ما قامت به الحكومة الحالية منذ تشكيلها.

تخفيف ساعات الحظر والتوجه الى فتح القطاعات المغلقة والتشديد على إجراءات السلامة العامة هي ابرز الإجراءات التي اتخذتها الحكومة منذ تشكيلها وحتى الآن.

الاسباب الرئيسيةفي عدم التسجيل أو التواصل مع الجهات الصحية من أجل اخذ المطعوم ضد فيروس كوروناهي: عدم الثقة بالمطعوم (38%)، والسبب الثاني كان التخوف من الآثار السلبية له (24%)، فيما أفاد (11%) أن السبب هو عدم الاقتناع بالمطعوم.

الغالبية العظمى من الأردنيين يرون أن الاقتصاد الاردني يسير في الاتجاه السلبي.

يعتقد فقط 11% من مستجيبي العينة الوطنية و19% من مستجيبي عينة قادة الرأي أن الموازنة الحالية قادرة على التعامل مع المستجدات والتحديات الاقتصادية للعام 2021.

غالبية الأردنيين يدعمون المصالحة الخليجية ويرون انها سوف تؤثر ايجابياً على الأردن

أفاد نصف مستجيبي العينة الوطنية (47%)، والغالبية العظمى (96%) من أفراد عينة قادة الرأي أنهم سمعوا عن المصالحة الخليجية. وأفادت الغالبية العظمى (93%) من مستجيبي عينة قادة الرأي، ونصف مستجيبي العينة الوطنية (52%) بأنهم يؤيدونها. ويعتقد نصف مستجيبي العينة الوطنية (50%)، والغالبية العظمى (85%) من مستجيبي عينة قادة الرأي بأن الأردن سيتأثر بشكل إيجابي جراء هذه المصالحة.

الدكتور زيد عيادات

زر الذهاب إلى الأعلى