داودية يبحث تنفيذ مشروعات بالتعاون مع العمل الدولية

هلا أخبار – بحث وزير الزراعة محمد داودية لدى لقائه الأربعاء الرئيسة التنفيذية لمنظمة العمل الدولية في الاردن فريدا خان تنفيذ مشروعات مشتركة بين الوزارة والمنظمة تخدم القطاع الزراعي باستخدام التكنولوجيا والحصاد المائي بما يراعي التغير المناخي.

وأكد داودية أهمية تحسين بيئة العمل وظروف العمال لاستقطاب الشباب والنساء للعمل في القطاع الزراعي.

كما أكد الوزير حرصه على التعاون مع المنظمات الدولية والجهات المانحة لتعزيز القدرات الوطنية للاستجابة للازمة السورية.

وحضر اللقاء شذى الجندي المديرة الاقليمية لبرنامج آفاق الذي تنفذه المنظمة بالتعاون مع شركاء دوليين لتحسين ظروف العمال الزراعيين من خلال تحسين بيئة العمل ودعم الحماية الاجتماعية.

وفي سياق متصل، بحث مدير عام المؤسسة التعاونية الأردنية عبدالفتاح آل خطاب، مع ممثلين عن منظمة العمل الدولية؛ تعزيز التعاون المشترك بين الجانبين في مجالات دعم التعاونيات في المجتمعات المحلية والعمل على توفير بيئة عمل مناسبة للعاملين.

وأكد آل خطاب لدى لقائه مديرة مشروع آفاق الذي تنفذه منظمة العمل الدولية، شذى الجندي، أهمية الشراكة القائمة بين المؤسسة التعاونية ومنظمة العمل الدولية، لا سيما في مجال إعداد الاستراتيجية الوطنية للقطاع التعاوني، بدعم من المنظمة، وبمشاركة خبير دولي وخبراء محليين؛ لما لذلك من دورٍ هامٍ في النهوض بالقطاع التعاوني والحركة التعاونية في الأردن.

واتفق الجانبان على تسريع العمل والانجاز في اعداد الاستراتيجية الوطنية للقطاع التعاوني للأعوام (2021-2025 )؛ لأهميتها في نشر الفكر التعاوني وثقافة التعاون في المجتمع، والتي ستأخذ بالاعتبار معالجة التحديات التي تواجه القطاع التعاوني بشقيه الرسمي والأهلي، وكذلك اعتبارها خارطة طريق للعاملين فيه.

وركز آل خطاب على أهمية تفعيل دور معهد التدريب التعاوني التابع للمؤسسة بالتعاون مع منظمة العمل الدولية، والعمل على نشر الفكر التعاوني بآليات مختلفة بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة لا سيما في المدارس والجامعات.

فيما أكدت الجندي في سياق الحديث عن التعاون مع المؤسسة، على أهمية تعزيز العمل المشترك وتوسيع آفاق التعاون المتبادل، بما يخدم الجانبين والمستفيدين من الخدمات التي تقدمها المؤسسة التعاونية الأردنية.

وأشارت إلى جانب من التعاون القائم مع المؤسسة التعاونية، والمتمثل بإعداد منظمة العمل الدولية لمدربين من موظفي المؤسسة التعاونية من مختلف مديريات التعاون والمركز، ومن جمعيات تعاونية، مشددة على أهمية أن يصبح هؤلاء المدربين نواة لتدريب التعاونيين في المستقبل القريب.

كما تطرق الجانبان إلى ضرورة البحث عن حلول لمشكلة تسويق منتجات الجمعيات التعاونية الزراعية، بالإضافة إلى أهمية العمل على تعزيز أثر الجمعيات التعاونية في المجتمعات المحلية لا سيما الزراعية منها؛ كونها وسيلة تضفي قيمة مضافة للمنتجات الزراعية، فضلاً عن التأكيد على أهمية الجمعيات التعاونية في الحدّ من عمالة الأطفال عبر تنفيذها برامج ومشاريع تسهم في ذلك. وأكد الطرفان أهمية التركيز على توفير العمل اللائق عبر خلق البيئة المناسبة وصون حقوق العمالة في القطاع الزراعي وتنظيم آلية العمل في هذا القطاع الهام، مع ضرورة التركيز على وسائل السلامة والصحة المهنية من خلال توفير التدريب في هذا المجال.

زر الذهاب إلى الأعلى