تشيلسي يعمّق جراح توتنهام

هلا أخبار – عمّق تشيلسي جراح مضيّفه توتنهام وهزمه في عقر داره بهدف دون مقابل أحرزه جورجينيو من ركلة الجزاء الخميس في ختام الجولة 22 من الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم.

وتكبّد فريق المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو خسارته الثالثة على التوالي ليتجمّد رصيده عند 33 نقطة في المركز الثامن، في حين ارتقى تشيلسي إلى المركز السادس على جدول الترتيب برصيد 36 نقطة.

في المقابل، حقق تشيلسي فوزه الثاني توالياً مع مدربه الألماني توماس توخل في ثلاث مباريات منذ توليه المهام خلفًا لفرانك لامبارد بعدما تعادل في المباراة الاولى سلبًا مع ولفرهامبتون قبل أن يحقق انتصاره الأول على بيرنلي.

وخاض توتنهام المباراة الثانية تواليًا بغياب قناصه هاري كاين الذي خرج خلال استراحة الشوطين خلال الخسارة أمام ليفربول لإصابته في كاحليه حيث كان توتنهام يخشى غيابه لفترة طويلة.

وكانت هذه المباراة الخامسة تواليًا في الدوري التي يفشل فيها توتنهام في الفوز على تشيلسي، علمًا بأن اللقاء الأول بينهما هذا الموسم انتهى بالتعادل السلبي في ستامفورد بريدج.

وأجرى توخل تغييرًا وحيدًا على التشكيلة التي فازت على بيرنلي 2-صفر حيث أعاد الظهير الأيمن ريس جيمس بدلا من المهاجم تامي أبراهام.

فيما أجرى مورينيو ثلاثة تغييرات على التشكيلة التي سقطت أمام برايتون، حيث زج بالبرازيلي كارلوس فينيسيوس في خط المقدمة أساسيًا للمرة الأولى في الدوري بدلا من الويلزي غاريث بايل، والمدافعين اريك داير والإيفواري سيرج أورييه بدلا من الكولومبي دافينسون سانشيس والويلزي جو رودون.

ورغم هيمنة تشيلسي على الشوط الأول، إلا أنه لم يخلق العديد من الفرص ونجح في استغلال سيطرته عندما تحصل فيرنر على ركلة جزاء إثر عرقلة من داير انبرى لها الإيطالي جورجينيو بنجاح (24).

واصل تشيلسي فرض إيقاعه في الشوط الثاني وسط غياب تام لتوتنهام عن الأجواء وأتيحت فرصة لفيرنر عندما وصلته الكرة أمام المرمى من مايسون ماونت، أبعدها اورييه في اللحظة الاخيرة الى ركنية (59).

ووصلت عرضية الى الأميركي كريستيان بوليسيتش بعد دقيقة من دخوله أمام المرمى خرج لها الحارس الفرنسي هوغو لويس في الوقت المناسب (66).

وكاد ماونت أن يضاعف النتيجة عندما توغل داخل المنطقة وسدد بيسراه كرة زاحفة ابعدها لوريس ببراعة (76).

وانتظر توتنهام حتى الدقيقة 79 للتسديد للمرة الأولى بين الخشبات الثلاث عبر البديل الأرجنتيني اريك لاميلا بتسديدة جميلة بيسراه من خارج المنطقة تصدى لها الحارس السنغالي ادوار مندي.

وزاد أصحاب الأرض إيقاعهم في الدقائق الأخيرة ورفع أورييه عرضية متقنة عن الجهة اليمنى تابعها فينيسيوس رأسية مرت قريبة من القائم (87). (بي ان سبورت)

زر الذهاب إلى الأعلى