«الناشر الأسبوعي» تحاور أدباء من العالم

هلا أخبار – أجرت مجلة «الناشر الأسبوعي» في عددها الجديد حواراً مع الروائي الإسباني ماريو لوثينا عن روايته الجديدة «النّصري» التي تتناول فترة حكم بني نصر في الأندلس، والتي وصفها بأنها «مرحلة من تاريخنا المشترك» العربي الإسباني.

كما نشرت المجلة التي تصدرها هيئة الشارقة للكتاب، حواراً مع الشاعرة اليونانية إفتيشيا بانايوتو تحدثت فيه عن طفولتها القبرصية ورؤيتها الشعرية للعالم. وتضمن العدد حوارات مع الكاتب الأميركي البورتوريكي مايك هوثورن، والأميركية الهندية سيجال شاه، والفرنسية اليابانية ساناي ليمويني.

كما نشرت المجلة استطلاعاً عن التحولات في المكتبة خلال جائحة «كورونا»، ومقالات ودراسات عن الروائية التشيلية من أصل فلسطيني، لينا مرواني، والشاعرة الهولندية آنماري إستور، والمفكر الكندي من أصول ألمانية وبرازيلية، كارلوس فراينكل.
وبمناسبة مرور49 عاماً على تولّي الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، مقاليد الحكم في الإمارة، كتب رئيس هيئة الشارقة للكتاب، رئيس التحرير، أحمد بن ركاض العامري افتتاحية العدد بعنوان «عقود زاهية بالإنجازات».

وتضمن العدد الـ 28 من «الناشر الأسبوعي» حوارين مع الناشرين الدكتورة هناء البوّاب ومنير عليمي، ومراجعات لكتب صادرة باللغات العربية والفرنسية والإسبانية والإنجليزية، فضلاً عن تقارير وأخبار في شؤون النشر والتأليف والقراءة، من بينها تقرير عن الدورة الافتراضية الأولى لسوق الكتب «بيغ باد وولف» التي أقيمت بشراكة مع هيئة الشارقة للكتاب.

وتناول مدير التحرير، علي العامري في زاويته «رقيم» دلالات ما صرّحت به الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي رئيس الاتحاد الدولي للناشرين بأن «الشباب العرب متعطّشون للمعرفة»، خلال اجتماعها مع قيادات اتحاد الناشرين العرب واتحاد الناشرين المصريين. وجاء في الزاوية أن «هذه الحقيقة التي وضعتها الشيخة بدور القاسمي أمام مسؤولي الاتحادين، تكشف حجم التحديات من جهة، وحجم الآفاق من جهة ثانية، وبالتالي تكشف حجم العمل المطلوب للتغيير»، موضحاً أهمية تعزيز صناعة نشر نوعيّة، وتيسير وصول مصادر المعرفة إلى القرّاء العرب في المدن والبلدات والقرى، بوصف المعرفة حقاً للجميع، من الأطفال واليافعين والشباب والكبار من الجنسين.

زر الذهاب إلى الأعلى