إجلاء توأم يمني ملتصق إلى الأردن لفصلهما بعملية نوعية

هلا أخبار – أجلت منظمة الأمم المتحدة للطفولة “اليونسيف” توأمًا يمنيًا ملتصقًا ببعضه إلى الأردن؛ للحصول على رعاية طبية متخصصة؛ وإجراء عملية فصل جراحية تبدأ بعد تقييم حالتهما.

وقالت المنظمة في بيان، السَّبت، إنَّ التَّوأم ولدا في منتصف شهر كانون الأول من العام الماضي 2020 في العاصمة اليمنية صنعاء لأم تبلغ من العمر 35 عامًا وعائلة تعتمد في قوت يومها على العمل كباعة متجولين في أحد أسواق صنعاء.

وحسب المنظمة فقد وجه الأطباء في مستشفى السبعين للأطفال، وكذلك السلطات الصحية في صنعاء نداء عاجلا لتوفير المساعدة لإجراء عملية فصل جراحية للتوأم وإنقاذ حياتهما، مشيرة إلى أنَّ التَّوأم غادرا اليوم على متن طائرة إسعاف جوي برفقة والديهما إلى عمَّان.

وقال ممثل منظمة اليونسيف في اليمن فيليب دواميل إنَّه لمن دواعي السرور وبعد مرور أسابيع من التحضيرات أن يصبح التوأم في أحدى مستشفيات الأردن للخضوع للعملية الجراحية. وأضاف: “إنهما الآن في أيدٍ أمينةٍ لدى فريق من الجراحين المتخصصين، نأمل أن نراهما في القريب العاجل في صنعاء وهما بصحة جيدة”.

ولفت إلى أنَّ اليونيسف تمكنت من تغطية النفقات الطبية واللوجستية لهذه العملية بفضل المساهمات المقدمة من العديد من المانحين الأفراد من القطاع الخاص.

وقدَّم دوميل الشكر للأردن والمستشفى وكل من أسهم ويسهم في جعل مثل هذا الأمر ممكنا من أجل منح هذين الطفلين فرصة أفضل في الحياة.

وأكد أنَّ النظام الصحي في اليمن في وضع يرثى له، فبعد مرور ستة أعوام منذ تصاعد النزاع في آذار 2015 لم يعُد يعمل حاليا سوى نصف المرافق الصحية، وتعاني تلك التي تعمل من نقص حاد في الأدوية والمعدات والموظفين.

ودعت اليونيسف إلى تضافر الجهود للحيلولة دون انهيار النظام الصحي في اليمن بشكل كامل حتى يتمكن الأطفال والنساء في عموم البلاد من الحصول على الخدمات الصحية الأساسية.

زر الذهاب إلى الأعلى