الصفدي: الوضع القائم لا يمكن أن يستمر

هلا أخبار – أكد نائب رئيس الوزراء، وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي، على اجماع العرب حول ثوابت تحقيق السلام.

وأضاف الصفدي، خلال صحفي مشترك مع نظيريه المصري سامح شكري والفلسطيني رياض المالكي، أن استمرار التنسيق والتواصل مع مصر حول كل القضايا من أجل خدمة مصالحنا المشتركة.

وقال، إن الوضع القائم لا يمكن أن يستمر مع النظر إلى ضرورة وجود اختراق من أجل عملية سلام.

ولفت إلى أن “اجتماع اليوم يعتبر محطة انطلاق لعمل عربي أكثر تنسيقا وخصوصا أن هناك إدارة أمريكية جديدة خرج عنها بوادر إيجابية تستوجب الانخراط معها بإيجابية كذلك”.

وتطرق إلى أن “سبيل خدمة مصالحنا واحد وأعتقد أننا نقدم انموذجا في العمل العربي المشترك”.

من جهته شكر وزير الخارجية المصري سامح شكري الأردن على المبادرة المشتركة وتكثيف الجهود لدعم القضية الفلسطينية.

وأكد شكري على ضرورة تكثيف العمل العربي المشترك وإظهار التضامن والاتفاق على أسلوب إجرائي لمزيد من الحوارات المفتوحة بين الدول خارج نطاق المداولات الرسمية للتوصل إلى رؤية مشتركة إزاء جميع القضايا.

بينما أكد وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي، أن “اجتماع اليوم في غاية الأهمية وما صدر عنه من قرار يعيد التأكيد على أن القضية الفلسطينية مركزية للعرب جميعا والتضامن العربي أساس وجوهري”.

وأضاف المالكي، أن هذه المبادرة الرائعة مقدرة من الأردن ومصر ” العمل من أجل موقف عربي والتضامن هام”.

وأعرب الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، عن المكاسب الكبيرة التي حققها الاجتماع العربي الوزاري الطارئ، قائلا “الاجتماع هو أكثر الاجتماعات إيجابية منذ 4 سنوات، لأنه استعاد التوافق العربي الكامل فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية وبتوافق كامل من الجانب الفلسطيني”.

وكشف عن اجتماعات تشاورية غير رسمية كل 3 شهور بين الدول العربية، معبرا عن  اعتزازه بالمبادرة الأردنية والمصرية التي أتاحت للعرب جميعا تحقيق هذا الحراك.

 

زر الذهاب إلى الأعلى