راصد عن سجال المستقلة والمركز الوطني: خلط السياسي بالتقني

هلا أخبار – قال مدير عام مركز الحياة – راصد الدكتور عامر بني عامر إن خلطاً حدث في السجال الدائر بين المركز الوطني لحقوق الانسان والهيئة المستقلة للانتخاب

وأضاف بني عامر في حديثه عبر برنامج نبض البلد على قناة رؤيا، أنه جرى خلط الرأي السياسي بالتقني، مؤكداً أن الانتقاد للعملية الانتخابية يأتي في سياق تعزيز قدرات المؤسسات الوطنية.

وبين أن الهيئة المستقلة لا يمكن أن تتحمل كل الأخطاء التي حدثت أثناء العملية الانتخابية، رغم كل الظروف التي رافقتها.

وأشار إلى أن عيوب الانتخابات التي رُصدت، تتجاوز الهيئة المستقلة للانتخاب إلى أوسع من ذلك، مؤكداً أن هنالك تحديات متراكمة، من إرث فساد العملية الانتخابية ومشكلة الهوية الوطنية، والهويات الفرعية التي نشأت عنها، والأداء السيء لمجلس النواب السابق.

ونوّه بأن غير المصوتين ونسبتهم 70% كانوا جاهزين لـ”تلقف” أي بيان ينتقد العملية الانتخابية برمتها، حتى لو لم يكن البيان يتقّصد انتقاد العملية الانتخابية.

وأضاف أن الضغط الأكبر الذي تتلقاه المؤسسات الرقابية هو من الشعب، حيث يريدون التحدث بما يرغبون.

وبين أن مراقبة الانتخابات ليست بالأمر الطارئ وهي ممارسة معروفة على المستوى العالمي، وهي بشكل أساسي عملية تقييم لعملية تطوير وليس لأجل تكسيرها أو الإساءة لها.

ونوه بأن المركز لابد أن يقدم معلومات موثقة مبنية على منهجية علمية وتدريب ومراقبين تم اعتمادهم وممارسات فضلى، ويقدم تلك المعلومات بشكل متتابع ومستمر حتى يتم إصلاح الأخطاء أولا بأول.

زر الذهاب إلى الأعلى