كريشان يزور بلديتي العامرية وأم الرصاص

هلا أخبار – زار نائب رئيس الوزراء وزير الإدارة المحلية، توفيق كريشان، اليوم الثلاثاء، بلديتي العامرية وأم الرصاص في لواء الجيزة ضمن سلسة الزيارات التي يقوم بها على البلديات.

واستمع الوزير كريشان، خلال الزيارة، التي رافقه فيها أمين عام الوزارة المهندس حسين مهيدات، ومساعد الأمين العام لشؤون الخدمات الدكتور بكر الرحامنة، من رؤساء البلديات إلى أهم الإنجازات التي تمت خلال الفترة السابقة، والتحديات التي تواجههم في العمل البلدي، وأهم مطالبهم.

وقال كريشان، إن هذه الزيارات تأتي تنفيذاً لتوجيهات جلالة الملك في المتابعة الميدانية، والتواصل مع المواطنين على أرض الواقع، للعمل على مواجهة التحديات وحل مشاكلهم، مؤكداً أهمية دور البلديات، التي تعتبر اللبنة الأولى للديمقراطية، ولها دور سياسي وتنموي، إضافةً إلى دورها الخدمي.

وأكد كريشان، أن الوزارة تعكف على إعداد مخطط شمولي لكافة مناطق المملكة، والذي سيكون له دور كبير في حل العديد من المشاكل خاصة ما يتعلق بالتنظيم، وأنه سيقوم بتشكيل لجان من الوزارة لمتابعة الملاحظات التي تخص التنظيم وباقي الملاحظات التي تخص تلك البلديات لحلها في أسرع وقت ممكن.

واستمع كريشان، خلال زيارته إلى عمّال الوطن وأهم مطالبهم، كاشفاً أنه سيتم تزويدهم بلباس جديد مع كافة التجهيزات اللازمة لهم، كما سيتم العمل على تثبيتهم وتحسين أوضاعهم المعيشية.

وقالت رئيس بلدية العامرية طايع المسلم، إن البلدية تتألف من 11 قرية ويبلغ عدد السكان 10 آلاف نسمة، وأن امتدادها على الطريق الصحراوي حوالي 20 كم ويشكل القطاع الزراعي والثروة الحيوانية النسبة الأكبر في المنطقة.

وأشار إلى بعض الإنجازات التي قامت بها البلدية مثل إنشاء مبنى للبلدية وإنشاء ملاعب، وتوسعة بعض الصالات وفتح طرق جديدة، واستحداث مكتب لدائرة الأراضي، ودعم مرضى غسيل الكلى من القطاع خاص.

وبين المسلم أن أهم التحديات التي تواجه البلدية تتمثل في معاملات التنظيم وتأخرها وعدم وضوح ردود الرفض، وهناك تجمعات سكانية بلا كهرباء ومياه، إضافة إلى قضية ترخيص مكبات مخلفات الدواجن والموافقات من وزارة البيئة حيث وعد وزير باتخاذ الموافقة الأولية من البلدية أولاً ومخاطبة وزارة الزراعة والبيئة بذلك.

كما أكد حاجة البلدية إلى آليات وعمال وطن، وضرورة توجيه الاستثمار الأمثل لمناطق العامرية حيث توفر أراضي أملاك الدولة فيها بمساحات كبيرة، ودعم موظفي البلديات وتصويب أوضاعهم المالية. من جهته، قال رئيس بلدية أم الرصاص احمد السلايطة، إنه يقع على عاتق البلدية 5 مجالس محلية تغطي 22 تجمعاً سكانياً تشكل 6ر37 من مساحة العاصمة ويبلغ عدد سكانها 17 ألف نسمة.

وأضاف أن البلدية قامت بحوسبة جميع أقسام البلدية وربطها مع الوزارة، وفتح مكتب لدائرة الأراضي ما وفر على المواطنين الوقت والجهد، وفتح مكتب مسقفات وتخمين، وقامت البلدية أيضا بترقيم وتسمية الشوارع في المنطقة، وكذلك إنشاء وحدة تنمية المجتمع المحلي.

وطالب السلايطة بإنشاء محكمة للبلدية، حيث أن المبنى موجود والكتب الرسمية مقدمة منذ مدة طويلة، حيث وجه الوزير بالموافقة على ذلك خاصة وان كافة المتطلبات جاهزة.

بدوره، ثمن النائب محمد الفايز الزيارات التي قام بها وزير الإدارة المحلية على البلديات والوقوف على احتياجات المواطنين، وتنفيذ مطالبهم، داعياً إلى الاستمرارية في مثل هذه الزيارات من كافة الوزراء وذلك تنفيذاً للتوجيهات الملكية. وحضر اللقاءات متصرف لواء الجيزة محمد العون، ومدير قضاء أم الرصاص الدكتور ناصر الشوابكة، وأعضاء المجالس البلدية، وعدد من المواطنين.

زر الذهاب إلى الأعلى