الصحة العالمية تستبعد تسرّب كورونا من مختبر ووهان

هلا أخبار – قال رئيس بعثة منظمة الصحة العالمية إلى ووهان، بيتر بن امبارك، إن فرضية تسرّب فيروس كورونا (كوفيد-19) من مختبر في مدينة ووهان الصينية (مهد الوباء) هي فرضية مستبعدة.

وأعلن خبراء المنظمة المكلفين بالبحث في منشأ الفيروس، أنهم لم يتمكنوا من الكشف عن أصله، كما أنهم لم يتمكنوا من تحديد طريقة انتقاله إلى الإنسان، مشيرين إلى أن ذلك يحتاج إلى مزيد من الدراسات والأبحاث.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي افتراضي، عقده فريق خبراء بعثة المنظمة وفريق الخبراء الصينيين الذين شاركوا في إعداد تقرير مشترك حول منشأ فيروس كورونا، وكيفية انتشاره للإنسان، وذلك في ختام زيارة بعثة منظمة الصحة العالمية لمدينة ووهان التي شهدت ظهور حالات الإصابة الأولى بالفيروس في شهر كانون الأول 2019.

وأوضح رئيس فريق خبراء الصين ليانغ وانيان، أنه تم استبعاد فرضية تسرّب الفيروس من مختبر في ووهان؛ لأن جميع المختبرات بالمدينة لم تكن تجري أبحاثاً على الفيروس؛ فكيف يمكن تسرّبه إذا لم يكن موجوداً أصلاً في هذه المختبرات.

وأضاف ليانغ وانيان، في المؤتمر الصحفي الذي عقد في مدينة ووهان، أنه لا يوجد مؤشر على انتقال كورونا بين السكان في الفترة التي سبقت شهر كانون الأول 2019، ولا توجد أدلة كافية لتحديد ما إذا كان الفيروس قد انتشر في المدينة قبل ذلك، وأن انتقال العدوى من حيوان مرجّح، لكن حتى الآن لم يتم التعرّف بعد على المُضيف (أي تحديد الحيوان المسؤول عن نقل الوباء إلى البشر).

وذكر امبارك، أن هناك 4 فرضيات لكيفية انتقال الفيروس إلى الإنسان، وهي: انتقال فيروس كوفيد-19 من الحيوان إلى الإنسان مباشرة، أو الانتقال غير المباشر للفيروس من حيوان إلى آخر ومنه إلى الإنسان، أو انتقال الفيروس من أسطح الأطعمة المجمدة في سوق للأطعمة البحرية (مكان الإصابات الأولى بالفيروس) في مدينة ووهان إلى الإنسان، أو انتقال الفيروس من مختبر بحادث عرضي إلى الإنسان.

ومع استبعاد فريق المنظمة لفرضية انتقال الفيروس من مختبر بحادث عرضي في مدينة ووهان؛ قال امبارك إن فرضية انتقال (كوفيد-19) من حيوان إلى آخر ومنه إلى الإنسان هي “أكثر الفرضيات ترجيحا”، ولكنه أوضح أن تلك الفرضية بالإضافة للفرضيات الأخرى بحاجة إلى مزيد من الأبحاث والدراسات المحددة التي تمضي بنا قدما لمعرفة منشأ الفيروس وكيفية انتقاله للإنسان.

وأسفر وباء (كوفيد-19) منذ ظهوره وحتى اليوم عن وفاة أكثر من 2.3 مليون شخص في العالم، وإصابة أكثر من 106.4 مليون شخص، وفقاً لتعداد جامعة جونز هوبكنز الأميركية.

يُشار إلى أن فريق خبراء بعثة المنظمة إلى مدينة ووهان الصينية، الذي أرسلته منظمة الصحة العالمية في محاولة لتحديد منشأ وباء كوفيد-19، بعد أكثر من عام من بدء الإصابات بالوباء، زار عددًا من المواقع البارزة التي لها صلة بمنشأ الفيروس، بما في ذلك سوق للمأكولات البحرية في المدينة، حيث سُجلت أولى الإصابات، وزيارة معهد ووهان للفيروسات التي كانت من أبرز المهام على جدول أعمال الخبراء بسبب فرضيات أثارت جدلًا بطرحها أنه مصدر الوباء، ونفت الصين نفيا قاطعا أن يكون المعهد وراء انتشار الفيروس.(بترا)

زر الذهاب إلى الأعلى