فلسطين النيابية: نعمل على تلبية احتياجات المخيمات

هلا أخبار – بحثت لجنة فلسطين النيابية خلال لقائها، الثلاثاء، مع لجنتي تحسين مخيمي إربد والشهيد عزمي المفتي، أبرز احتياجاتهما على صعيد البنية التحتية والخدمات العامة.

وقال رئيس اللجنة، النائب محمد الظهراوي، في اللقاء الذي عقد في قاعة لجنة مخيم إربد، بحضور أعضاء اللجنة راشد الشوحة وفايز بصبوص وحسن الرياطي ومدير عام دائرة الشؤون الفلسطينية رفيق خرفان، إن المخيمات جزء لا يتجزأ من النسيج الوطني والاجتماعي، وهي محط اهتمام ورعاية جلالة الملك والحكومة وجميع مؤسسات الوطن.

وأشار الظهراوي إلى “أن نقص الخدمات، لا سيما البنية التحتية والمدارس والمراكز الصحية، جاء انعكاساً لانخفاض المساعدات والمنح الخارجية من جهة، والنمو السكاني المضطرد في المخيمات التي تتشابه بطبيعتها وخصائصها ومحدودية التوسع الأفقي فيها من جهة أخرى”.

وأكد أن اللجنة تعمل وفق خطة عمل مشتركة مع دائرة الشؤون الفلسطينية والجهات ذات العلاقة؛ لتلبية احتياجات المخيمات كإعادة صيانة وتأهيل البنية التحتية من شوارع وشبكات صرف صحي ومياه، وتعزيز قدراتها البيئية جنباً إلى جنب مع السعي لإنشاء بعض المدارس بالقرب منها للنازحين الذين لا يتم قبولهم في مدارس وكالة الغوث، إضافة إلى بحث مرجعية وتبعية مراكز التأهيل الجسماني في المخيمات والتوسع في خدمات الرعاية الصحية.

وقال الظهراوي إن اللجنة ستعمل على جدولة لقاءات دورية مع لجان التحسين لمتابعة تنفيذ المشاكل ومناقشة التحديات مع الجهات ذات العلاقة بتشاركية لتحسين مستوى مجموع الخدمات في المخيمات.

وأضاف أنه سيصار إلى عقد لقاء مع إدارة المدن الصناعية المؤهلة لتوفير عدد من فرص العمل في المناطق الصناعية القريبة من تواجد المخيمات.

وأكد الظهراوي أن الاتصالات متواصلة مع وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا) للقيام بمسؤولياتها تجاه مخيمات اللاجئين.

بدوره، أكد مدير عام دائرة الشؤون الفلسطينية، أن الاهتمام الملكي بالمخيمات وتقديم أفضل الخدمات لها، يشكل حافزاً ودافعاً للعمل وفق أقصى الإمكانات المتوفرة لتلبية احتياجات قاطنيها، مشيداً بالجهود التي يبذلها الأردن في سبيل بقاء (الأونروا) وفية بالتزاماتها تجاه اللاجئين.

وأكد أعضاء اللجنة النيابية، أن أبناء المخيمات يعيشون في الأردن كأبناء للوطن يقومون بدورهم الوطني وما تتطلبه منهم واجبات المواطنة الحقيقية وخدمتهم شرف وواجب، منوهين إلى أن تقليص خدمات (الأونروا)، يشكل أولوية في الجهود التي يبذلها الأردن على جميع المستويات لمواجهة التحديات الناجمة عن ذلك.

وعرض رئيسا لجنتي تحسين خدمات مخيم إربد محمود أبو حميد، ومخيم الشهيد عزمي المفتي، محمد الخضور، لأبرز الاحتياجات والمطالب والتحديات التي تواجه المخيمين والتي تمحورت حول تحسين الشوارع وخدمات الصرف الصحي والتعليم والنظافة العامة.

زر الذهاب إلى الأعلى