عضو بمنظمة الصحة يشكك بالمعلومات الأمريكية حول كورونا

هلا أخبار – شكك خبير من بعثة منظمة الصحة العالمية إلى ووهان الصينية للكشف عن منشأ فيروس كورونا، بموثوقية المعلومات الأمريكية حول الوباء، وذلك إثر تصريحات من واشنطن لم تؤيد فيها تماماً استنتاجات البعثة.

وكتب بيتر دازاك العضو في البعثة في تغريدة "لا تثقوا كثيراً بالمعلومات الأمريكية" التي "تشوبها بوضوح أخطاء من عدة جوانب".

وجاءت هذه التغريدة تعليقاً على تصريحات أدلى بها متحدث باسم الخارجية، تجنب فيها تبني الاستنتاجات الأولى لخبراء منظمة الصحة العالمية بعد جولتهم في ووهان.

وأرفق دازاك تعليقاته بمقال يذكر تصريحات للخارجية الأمريكية فيها تشكيك بمدى شفافية الصين مع البعثة الدولي.

وبعد مهمة استمرت أربعة أسابيع في ووهان التي كانت العام بؤرة وباء كوفيد-19، أكد خبراء منظمة الصحة العالمية الثلاثاء أنهم لم يتمكنوا من تحقيق استنتاجات ملموسة بشأن منشأ الفيروس الذي يواصل التفشي في العالم.

لكن المنظمة اعتبرت انه من "المستبعد للغاية" أن يكون الفيروس قد تسرب من مختبر في المدينة الواقعة وسط الصين، وهي فرضية دعمتها الولايات المتحدة في وقت من الأوقات.

واتهمت الإدارة السابقة برئاسة دونالد ترامب معهد علم الفيروسات في ووهان أنه سمح بتسرب الفيروس، عرضاً أو عمداً.

ويشار إلى أن بيتر دازاك يرأس مؤسسة "إيكوهيلث ألاينس" التي يقع مقرها في الولايات المتحدة ومتخصصة بالوقاية من الأمراض وتعاونت في وقت من الأوقات مع المعهد الصيني بشأن في المشاريع.

ونأت إدارة بايدن الثلاثاء بنفسها عن فرضية تسرب الفيروس من المختبر لكنها في الوقت نفسه لم تتبن استنتاجات فريق منظمة الصحة العالمية.

وأعلن المتحدث باسم الخارجية الأمريكية نيد برايس "بدلاً من القفز إلى استنتاجات دافعها أي شيء سوى العلم، نريد أن نرى إلى أين تقودنا البيانات، والعلم، وسنبني استنتاجاتنا على ذلك الأساس".

وقبل مغادرته منصبه، اتهم وزير الخارجية الأمريكي السابق مايك بومبيو الصين بإخفاء العدد الحقيقي للمصابين بالمرض، ولم يستبعد حتى أن يكون الفيروس قد سرّب عمداً.

(أ ف ب)

زر الذهاب إلى الأعلى