محاضرة لرئيس اللجنة الوطنية للقانون الدولي الإنساني

هلا أخبار – ألقى رئيس اللجنة الوطنية الأردنية للقانون الدولي الإنساني الفريق المتقاعد مأمون الخصاونة محاضرة في كلية الدفاع الوطني الملكية الأردنية، اليوم الأربعاء، بعنوان “القانون الدولي الإنساني وحقوق الإنسان” للدارسين في دورة الدفاع 18.

وقال الخصاونة: “إن القانون الدولي الإنساني يعرف بأنه القانون الواجب التطبيق في النزاعات المسلحة ويمثل مجموعة القواعد الدولية الاتفاقية والعرفية، التي يقصد بها تسوية المشكلات الإنسانية الناجمة مباشرة عن النزاعات المسلحة دولية كانت أم غير دولية، مبيناً أن القانون الدولي الإنساني وحقوق الإنسان اكتسبا أهمية بالغة في وقتنا الحالي سواءً على صعيد المجتمعات المحلية أو على الصعيد الدولي، في الوقت الذي يتعاظم فيه دور القانون الدولي الإنساني خصوصاً في ظل ما تعيشه منطقتنا من أحداث واضطرابات جسيمة، انعكست سلباً على حياة الناس من حيث الفئات المشمولة بموجب أحكام هذا القانون.

وأكد الخصاونة أن الأردن أدرك منذ وقت مبكر أهمية هذا القانون الذي تطور كمجموعة من القواعد التي تهدف إلى التقليل من آثار النزاع المسلح على الأشخاص المدنيين الذين لا يُشاركون في القتال أو الذين كفوا عن المشاركة فيه، كما يشمل نطاق إتفاقياته وبروتوكولاته مواضيع عديدة مثل حماية الجرحى والمرضى والمدنيين وأسرى الحرب وبعض الممتلكات، فضلاً عن تقييد أو حظر بعض وسائل وأساليب القتال.

وأشار الخصاونة إلى أن المملكة الأردنية الهاشمية والتزاماً منها بإتفاقيات القانون الدولي الإنساني التي صادقت عليها والتي وصلت إلى ستة عشر اتفاقية ومعاهدة، قامت بوضع آليات لتطبيقه على الصعيد الوطني حيث شكلت اللجنة الوطنية الأردنية لتنفيذ القانون الدولي الإنساني بموجب القانون رقم (5) لسنة 2016 لغايات تنفيذ قواعد هذا القانون على الصعيد الوطني، إضافة إلى جهات أخرى تشترك بالتعاون مع اللجنة بقصد نشر القانون الدولي الإنساني والمتمثلة بالجمعية الوطنية للهلال الأحمر الأردني والدفاع المدني والقوات المسلحة الأردنية والهيئة الوطنية لإزالة الألغام وإعادة التأهيل وجهات أخرى عديدة من الوزارات والجامعات ومؤسسات المجتمع المدني ومنظمات حقوق الإنسان.

وفي نهاية المحاضرة أجاب المحاضر على جميع استفسارات وأسئلة الحضور.

زر الذهاب إلى الأعلى