إطلاق مشروع التحريج الوطني في عجلون

هلا أخبار – أطلق وزيرا الزراعة محمد داودية والبيئة نبيل مصاروة، اليوم الخميس، في منطقة محطة مراعي راجب في كفرنجة بمحافظة عجلون، مشروع التحريج الوطني.

وأكد الوزير داودية، بحضور ممثل منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة في الأردن (الفاو) نبيل عساف، وعدد من نواب المحافظة وممثلي الدوائر الرسمية والجهات الأمنية والجمعيات البيئية، أهمية إطلاق مشروع التحريج بالشراكة مع وزارة البيئة ومنظمة الفاو من أجل زيادة الرقعة الخضراء.

وقال إن هناك جهوداً تبذل بمجال التطعيم والإرشاد والتقليم، مبيناً أن هناك تعاوناً مستمراً مع الجهات الأمنية والبيئية لحماية الغابات والحد من الاعتداءات عليها والتوسع بزراعة الأشجار التي تتلاءم وطبيعة المناطق لضمان نموها.

وأشاد بجهود كافة الجهات المعنية من مؤسسات وجمعيات بيئية في الحفاظ الثروة الحرجية، مشيرا إلى ما قامت به وزارة الزراعة مع الجهات ذات العلاقة لإنجاز الخريطة الزراعة التي تحدد معالم كثيرة للعمل المقبل.

من جهته، قال الوزير المصاروة، إن وزارة البيئة تولي أهمية للمحافظة على الغابات واستدامتها وتوفير كافة الأدوات من أجل الحد من ظاهرة تقطيع الأشجار وانتشار الحرائق، إضافة إلى تأهيل البنى التحتية وتعزيز التشاركية بين جميع القطاعات من أجل تعزيز مفهوم الاستدامة.

وأشار إلى حرص الوزارة على عقد اللقاءات التنسيقية بين كافة الجمعيات والهيئات التطوعية والبيئية والشركات غير الربحية والمنظمات وأصحاب المبادرات المعنية لإنجاح مشروع التحريج الوطني ايمانا من دورهم للوصول إلى رؤى مشتركة يمكن البناء عليها في عملية الإعداد والتنفيذ وتوسيع وزيادة الرقعة الخضراء في جميع مناطق المملكة، بالإضافة إلى تشجير وزراعة الاشجار.

وبين أن الوزارة وقعت 60 اتفاقية مع جمعيات بيئية ومؤسسات معنية في إطار العمل المشترك وتبادل الرؤى والأفكار من أجل الإعداد والتنفيذ الناجح والمستدام من أجل العمل على مشروع التحريج الوطني لزراعة 10 ملايين شجرة حرجية خلال الـ10 سنوات المقبلة وإنشاء شبكة متطوعين بيئيين تشمل جميع مناطق المملكة للمشاركة الفعالة في تنفيذ مراحل هذا المشروع.

من جهة اخرى، رعى الوزيران داودية والمصاروة الاحتفال الذي نظمته جمعية البيئة الأردنية بالتعاون مع مديرية زراعة عجلون وجمعيتي الكوكب الأخضر لحماية البيئة وعجلون الخضراء في محطة مراعي راجب بعيد الشجرة وبمناسبة عيد ميلاد الملك عبدالله الثاني ومئوية الدولة الاردنية.

وثمن الوزيران تعاون الجمعيات البيئية ومنها جمعية البيئة الرائدة في مجال التوعية للحفاظ على البيئة وتعزيز التنمية المستدامة في المركز عمان ومختلف محافظات المملكة من خلال الفعاليات و البرامج الهادفة التي تنفذها.

واشار ممثل “الفاو” نبيل عساف إلى حرص المنظمة على تعزيز أطر التعاون من خلال مشاريع زراعية نوعية في الأردن ولها أثر على زيادة كفاءة الإنتاج ودعم المزارعين، مُبديا استعداد المنظمة للتعاون مع مختلف المؤسسات والجمعيات المعنية من أجل مساندة النهوض بالقطاع الزراعي.

وقال رئيس الجمعية الزميل علي فريحات، إن الجمعية تحرص على الاحتفال سنويا بالمناسبات البيئية ومن خلال فروعها المنتشرة في مختلف محافظات المملكة ومن باب مسؤوليتها الاجتماعية والأخلاقية ورسالتها.

وبين أن جمعية البيئة تعزز تشاركيتها مع مختلف الوزارات والمؤسسات ومنها الزراعة والبيئة لمواصلة تحقيق رسالتها وأهدافها، مثمناً تواصل وزيري الزراعة والبيئة المستمر مع الجمعيات المعنية بالبيئة والزراعة والمشاركة في الاحتفالات التي تنظمها.

بدوره، ثمن محافظ عجلون سلمان النجادا، جهود كافة الجهات المنظمة والداعمة والمساندة لمثل هذه الفعاليات التي تؤكد العمل التشاركي والاستجابة لرؤى جلالة الملك في تعزيز البيئة والزراعة والحفاظ على القطاعين لما لهما دور في تحقيق التنمية.

زر الذهاب إلى الأعلى