العتوم: مخالفة 5913 فردا و287 منشأة العام الحالي في إربد

هلا أخبار – أكد محافظ إربد رضوان العتوم، أن الأجهزة التنفيذية في محافظة إربد واكبت على متابعة التدابير والاجراءات الوقائية اللازمة لمواجهة انتشار فيروس كورونا؛ وذلك يأتي ضمن الخطة الاستراتيجية التي وضعتها الحكومة.

وأضاف العتوم، في بيان صحفي اليوم السبت، أن الخطة الاستراتيجية تعتبر متكاملة من النواحي الصحية والاجتماعية والأمنية والاقتصادية، معتبرا أوامر وبلاغات وتعليمات الدفاع الصادرة عن الحكومة الخطوط العريضة في خطة استجابة الأجهزة التنفيذية للأزمة، حيث تم وضع برامج تنفيذية على مستوى المحافظة وكذلك على مستوى الوحدات الإدارية تضمن متابعة كافة الجهات الرقابية في المحافظة تقيد المواطنين والمحال التجارية بتعليمات السلامة العامة والوقاية من الفيروس بهدف السيطرة على الجائحة والحد من تأثيرها.

وأضاف، أن اللجان والفرق المختصة المشكلة من عدد من الدوائر التنفيذية المعنية مثل الأمن العام والصناعة والتجارة والتموين والعمل والصحة والبيئة والإدارة الملكية لحماية البيئة والسياحة والبلديات والسياحة والمؤسسة العامة للغذاء والدواء ومؤسسة المواصفات والمقاييس وديوان المحاسبة والتنمية الاجتماعية والضمان الاجتماعي بالتنسيق مع المحافظة نفذت جولات رقابية في كافة مناطق المحافظة للتأكد من تطبيق المنشآت والمؤسسات والأسواق والأفراد جرى خلالها التشديد على الالتزام بأوامر الدفاع وشروط الصحة والسلامة العامة والإجراءات الوقائية من فيروس كورونا.

وأكد العتوم، أنه في بداية العام الحالي ووفقاً لأوامر الدفاع في حينه جرى متابعة إغلاق الأماكن العامة ومنع المناسبات كالحدائق والمسابح والصالات ومراكز التسوق والملاعب ومسارح (السينما) والمدارس والأحداث الرياضية والحفلات الموسيقية.

وقال، أنه تم متابعة شعائر خطبة وصلاة الجمعة بالتنسيق مع الأمن العام ومديريات الأوقاف والبلديات من حيث توفر متطلبات السلامة العامة والوقاية من الفيروس ومنع الباعة المتجولين من خلق تجمعات مخالفة لأوامر الدفاع أمام المساجد، لافتا إلى مراقبة الالتزام بحظر التجمعات العامة والمحاضرات والندوات المخالفة لأوامر الدفاع.

وأشار إلى تكثيف الحملات على فترات ضمن الأوساط التجارية والمناطق التي تم رصدها وتحديدها من قبل المركز الوطني لإدارة الأزمات كبؤر ساخنة لانتشار الوباء.

ونوه العتوم إلى أنه منذ بداية العام الحالي تم ضبط وتحرير مخالفات بحق (5913) فردا و(287) منشأة مخالفين لأوامر الدفاع وتم تنفيذ (53) إغلاق لمنشآت غير ملتزمة، مشيرا إلى أنه على الرغم من تلك الأرقام تبدو للوهلة الأولى مرتفعة، إلا أنه ونسبة لكون محافظة اربد تعتبر ثاني أكبر محافظة من حيث عدد السكان، فإن هذه الأرقام تشير إلى وجود وعي والتزام كبيرين لدى أبناء المحافظة.

وأكد، أن المؤسسة العامة للغذاء والدواء في إقليم الشمال قامت بتنفيذ (1944) زيارة منذ بداية العام جرى خلالها إتلاف (4226) كغم مواد صلبة و (3375) لتر من المواد السائلة وتم توجيه (1835) إنذار وإيقاف (67) منشأة وإغلاق (9) منشآت غذائية.

وختم، “قمت بإغلاق ومنع إقامة سوق الجمعة الواقع على طريق اربد-الرمثا، وهو سوق شعبي اعتاد المواطنين من كافة محافظات الشمال وعمال مصانع مدينة الحسن الصناعية من جنسيات متعددة ارتياده قبل أزمة كورونا، وذلك لكونه يشكل مكانا للتجمعات العشوائية ويَؤُمُّه الآلاف من مختلف المناطق والجنسيات ويشهد ازدحام واكتظاظ كبيرين، بالإضافة لافتقاره إلى أدنى متطلبات الصحة والسلامة العامة وصعوبة إلزام مُرتاديه بهذه المتطلبات”.

 

زر الذهاب إلى الأعلى