الداخلية: إعادة نشر مرتبات الشرطة في المستشفيات

هلا أخبار – ترأس وزير الداخلية سمير المبيضين في مبنى الوزارة، اليوم الاثنين اجتماعا لمحافظي الميدان وقيادات جهاز الامن العام، لمناقشة الإجراءات المتعلقة بتطبيق أوامر الدفاع والتعليمات الصادرة بمقتضاه وخاصة بعد تطور الوضع الوبائي في المملكة.

وأشاد وزير الداخلية في بداية الاجتماع، بالجهود التي يقوم بها الحكام الاداريون وجميع مرتبات وكوادر الامن العام على امتداد مساحات الوطن.

وأكد الوزير خلال الاجتماع الذي حضره امين عام وزارة الداخلية الدكتور خالد ابو حمور، ضرورة الاستمرار بالتشدد في تطبيق أوامر الدفاع والتعليمات الصادرة عنه، ومراقبة مدى تنفيذها والتقيد بها.

وقال المبيضين “ان الظروف الصحية الاستثنائية التي تمر بها المملكة شكلت عبئا إضافيا عليكم وعلى حساب واجباتكم الأساسية، ولقد تصديتم لهذا الواجب الوطني والإنساني منذ بداية الجائحة، إلى جانب قواتنا المسلحة الباسلة بمهنية واحترافية وإنسانية راقية الأمر الذي كان محل تقدير جلالة الملك عبد الله الثاني وشعبنا الكريم”.

وأضاف انه بعد تطور الوضع الوبائي في المملكة الى مرحلة قد تكون مقلقة لا قدر الله، فان الأمر يتطلب منكم جميعا، التشدد في فرض وتطبيق أوامر الدفاع ومراقبة تنفيذها وتقيد الجميع بها، سواء على مستوى الأشخاص أو المنشآت، وما هو مطلوب منكم اليوم ليس بجديد عليكم فهي مهمتكم التي تمارسونها يوميا للمحافظة على صحة وسلامة المجتمع.

وجرى خلال الاجتماع، التأكيد على إعادة نشـر مرتبات الشرطة في المستشفيات وفي المواقع الرئيسية التي كانت تتواجد فيها سابقاً بداية الجائحة “وحسب الحاجة”، ومراقبة تواجد المواطنين في الحدائق العامــة ومدى التزامهـــم بشروط السلامـــة العامــة، ومراقبـة الحافــلات العموميــــة ومدى التــــــزام مستخدميهــا بأدوات الوقايــة “والعمل على ضبط المخالفين” ومراقبة المطاعم السياحية ومحلات الكوفي شوب ومنع تقديـــم الأراجيل فيها، وضبط وإغلاق المنشأة وضبط كل مخالف، ومتابعـــة مدى التــزام المواطنيــن بارتداء الكمامة والتباعـد الجسدي في المنشآت والمحلات العامـــة كزبائــن أو صاحــب منشأة.

كما جرى التأكيد على تفعيــل أوامـــر الدفـاع، وتحريــر المخالفات اللازمة بحق المنشآت والأشخاص غير الملتزميــن بارتداء الكمامـــة والتباعــد الاجتماعي، ومتابعـــة مدى التزام المواطنين بساعـــات الحظــــر الجزئي وتحرير المخالفات بحق الأشخاص غير الملتزمين، وتكثيف جولات لجان التفتيش على الأشخاص والمنشآت بما في ذلك المخابز للتأكد من مدى الالتزام بشروط الصحة والسلامة العامة، وإيلاء المحلات العامة وخاصةً “المقاهي والكوفي شوب وتقديم الأرجيلة” الأهمية اللازمة وذلك بزيادة مستوى الرقابـة عليها والتأكد من التزامها بشروط الصحة والسلامة العامة، ومنع إقامــة الحفلات والمناسبات الاجتماعية بأعداد تزيد عن (20) شخصا وبما ينسجم والبروتوكول الطبي المعتمد والتأكد من مدى استخدام أدوات الوقاية والكمامات والتباعد الاجتماعي في التجمعــات التي يقل عدد المشاركين فيهــا عن (20) شخصا.

وجرى التأكيد على ضرورة التنسيق مع المجالس الأمنية فور تلقي المحافظين معلومات بنية البعض إقامة مناسبات اجتماعية سواء “بيوت العزاء أو الأفراح أو أي مناسبة اجتماعية أخرى في أي مكان ومن ضمنها المزارع الخاصة” باستدعاء القائمين عليها أو المعنيين بها وابلاغهم بمنع إقامة هذه المناسبات واتخاذ الإجراءات القانونية والإدارية اللازمة بحق المخالفين واتخاذ الإجراءات اللازمة بشأن التباعد الاجتماعي في أماكن التنزه وخاصة في أيام العطل ومتابعة عمل لجان التفتيش الخاصة بالحجر المنزلي وخاصة ما يتعلق بمصابي فيروس كورونا المتحور والاستمرار برفع نتائج هذه اللجان يوميا وذلك بالتنسيق مع المركز الوطني للأمن وإدارة الازمات.

وأوعز الوزير الى الحكام الإداريين وقادة الأجهزة الأمنية، بالاستمرار بإسنـــاد ودعـــم جميع الجهــات الرسمية المعنيــة بالرقابــة والتفتيـــش والـــوارد ذكـــرها في البند أولاً من أمر الدفاع رقم (20) .

زر الذهاب إلى الأعلى