ندوة عن المئوية الثانية والرؤية المستقبلية

هلا أخبار – قال رئيس الوزراء الأسبق طاهر المصري إن الأردن مر بمراحل دقيقة وصعبة لكن بهمة أبنائه وفطنة قيادته الهاشمية، استطاع ان يجعل منها فرصا ثمينة اسهمت في بناء الأردن الحديث.

وأضاف المصري في ندوة حوارية نظمتها جماعة عمان لحوارات المستقبل مساء امس بعنوان “على اعتاب المئوية الثانية…..الاردن رؤية مستقبلية” نقف على أعتاب المئوية الثانية لتأسيس الدولة الأردنية، ما يتطلب من الجميع أن يكونوا على قدر كبير من المسؤولية والمشاركة في العمل.

وأشار إلى أن الأزمة الاقتصادية التي نمر بها اليوم تحتم علينا أن نتحول من الدولة الريعية، وأن نعي تماما مدى أهمية جذب الاستثمارات بالشكل المطلوب الذي يوجد فرص العمل لأبنائنا، لافتا إلى أن الاعتماد على المساعدات بات اليوم أمرا صعبا، لاسيما في ظل ما نمر به من ظروف سياسية اقليمية مهمة.

وحول القضية الفلسطينية، شدد المصري على أنها ركيزة من ركائز الدولة، فالأردن كان وما زال يدافع عن القضية الفلسطينية باعتبارها عمقا استراتيجيا لا يمكن التنازل عنه.

وبين أن مشروع التحديث والتطوير للدولة والمجتمع أصبح ضروريا، داعيا إلى إطلاق حوار وطني مؤسسي عام من خلال التأسيس لمئوية ثانية تُعظم الإنجاز وتستخلص العبر من الماضي، وتفعيل مؤسسات الدولة الدستورية، وإشراك الرأي العام الوطني في صناعة رؤية مؤسسات الدولة لحماية وصيانة أمننا ومصالحنا في مواجهة المتغيرات المصيرية في الإقليم والعالم.

من جهته، قال رئيس جماعة عمان لحوارات المستقبل بلال التل إننا اليوم نمر على اعتاب المئوية الثانية لتأسيس الدولة الأردنية، مستذكرين أن احرار الأردن تنادوا وتواصلوا مع قائد الثورة العربية الكبرى ليوفد احد ابنائه لقيادة جموعهم لتحرير دمشق من الاحتلال الفرنسي والتصدي للمشروع الصهيوني في فلسطين الأمر الذي يدل على أن الدولة الأردنية الحديثة تأسست حاملة رسالة لتحرير العرب.

زر الذهاب إلى الأعلى