متقاعدون عسكريون: برنامج رفاق السلاح خريطة ملكية للنهوض بحياتنا  

هلا أخبار – أكد عدد من المتقاعدين العسكريين والمحاربين القدامى في الكرك ان برنامج رفاق السلاح الذي اطلق بدعم وتوجيه من جلالة الملك عبدالله الثاني وبمتابعة واشراف من قبل سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني ولي العهد، يمثل خريطة طريق شاملة للنهوض بالمتقاعدين العسكريين والارتقاء بمستوى حياتهم المعيشية والاقتصادية، وتقديرا لدورهم المشرف والمشرق خلال مسيرتهم العسكرية بخدمة الوطن.

وقالوا، ان دعم جلالة الملك لبرنامج رفاق السلاح الذى يتولى تنفيذ محاوره سمو ولى العهد، يأتي من الحرص الدائم والمتواصل على الارتقاء بالمستوى المعيشي والاقتصادي للمتقاعدين العسكريين والمحاربين القدامى تقديرا لتضحياتهم الجسام بالدفاع عن ثرى الوطن وصون مكتسباته ومقدراته عبر مسيرة بناء الدولة الأردنية.

وقال رئيس نادى المتقاعدين العسكريين بالكرك العميد المتقاعد إسماعيل الحباشنة، “يشكل الدعم الملكي للمتقاعدين العسكريين والمحاربين القدامى رسالة مضمونها العرفان والتقدير الدائم لرفقاء السلاح لدورهم الرائد في بناء الوطن فضلا عن منحهم الفرصة لاستئناف عطائهم، والاستفادة من خبراتهم الميدانية السابقة في بدايات جديدة، ما سيكون له بالغ الأثر في نفوسهم وأسرهم وهم يلمسون مردود جميلهم متجسداً في صورة الدعم الملكي، واحتفاء المجتمع بعطاءاتهم وتضحياتهم.

وأضاف ان هذا الدعم سيُعلي من قيمة الانخراط في مختلف المؤسسات العسكرية والأمنية لدى جيل الشباب.

وأوضح ان برنامج رفاق السلاح اتسم بالنجاعة والشمولية ليستفيد منه أكثر من مئة ألف بيت أردني، وجسّد خطة عمل واقعية في مختلف الجوانب الحياتية ، مبينا ان البرنامج يسهم بضخ السيولة النقدية في السوق المحلي وزيادة الحركة الشرائية وخفض نسب البطالة، وفتح باب الاستثمارات والخروج من الركود إلى الانتعاش الاقتصادي في ظل التحديات التي فرضتها أزمة كورونا.

وأشار الحباشنة الى انه مع دخول المئوية الثانية للدولة الأردنية نجد أننا نتجه نحو مرحلة جديدة ونهج جديد بالتواصل والتناغم مع رفقاء السلاح وهو نهج هاشمي بكل امتياز لتأسيس مرحلة من البناء والانجاز والعطاء لشريحة تعتبر من أهم شرائح المجتمع الأردني لتتمكن من أداء رسالتها التي تتناغم تماما مع الثوابت الوطنية.

بدوره، أوضح العميد المتقاعد احمد السحيمات ان جلالة الملك يولي دائما رفاق السلاح المتقاعدين العسكريين والمحاربين القدامى عناية ورعاية خاصة تقديرا لتضحياتهم ومواقفهم البطولية في الدفاع عن الوطن، مؤكدا ان الدعم الملكي المتواصل يهدف الى تمكينهم اقتصاديا لاستمرارهم بمواصلة مسيرة العطاء والبناء والاسهام بتنمية وبناء الوطن بمختلف المجالات.

وأضاف ان المتقاعدين العسكريين والمحاربين القدامى سطروا الكثير من الإنجازات والمواقف الرجولية المشرفة في جميع المواقع محليا وخارجيا، حيث اصبحوا محط اعجاب الجميع نظرا للمهنية والاحتراف.

وأشار العقيد المتقاعد خالد البنوي الى ان برنامج رفاق السلاح والذى يأتى تزامنا مع الاحتفالات بمئوية الدولة الاردنية ويوم الوفاء للمتقاعدين العسكريين والمحاربين القدامى يشكل برنامج عمل شامل يستهدف تحسين الاوضاع المعيشية والحياتية للمتقاعدين العسكريين لتجاوز الصعوبات الاقتصادية وتوفير عيش كريم لهم ولاسرهم تقديرا لتضحياتهم في ميادين البطولة والشرف في سبيل الحفاظ على كرامة الامة ورفعة الوطن بمختلف المواقع، وتعزيز قيم الولاء والانتماء.

وبين المتقاعد العسكري جميل سليمان إن المتقاعدين العسكريين هم السند والرديف لقواتنا المسلحة، مؤكداً الاهتمام الكبير من لدن جلالة القائد الأعلى بالمتقاعدين العسكريين والمحاربين القدامى وانهم سيبقون على العهد والولاء للوطن والقيادة الهاشمية ماضين في خدمة وطنهم وشعبهم بمختلف مواقع العمل.

بترا

زر الذهاب إلى الأعلى