غريفيث: مخيب للآمال عدم وصول اليمنيين لاتفاق في عمّان

هلا أخبار – اختتمت اليوم الأحد اللجنة الإشرافية لتنفيذ اتفاق تبادل الأسرى والمعتقلين والمفقودين والمحتجزين تعسفياً والمخفيين قسرياً والموضوعين تحت الإقامة الجبرية اجتماعها الخامس الذي عُقِد بين أطراف النزاع في اليمن.

وكان الاجتماع قد ترأسه بالتشارك كل من مكتب المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن واللجنة الدولية للصليب الأحمر.

وخلال المحادثات، ناقشت الأطراف الاستراتيجيات والاحتمالات الممكنة لتطبيق ما التزموا به بموجب اتفاق ستوكهولم.

وبالرغم من عدم وصول الطرفين إلى اتفاق حول إطلاق سراح المزيد من المحتجزين خلال هذه الجولة من المحادثات، إلا أنهما أعلنا عن التزامهما بالاستمرار في مناقشة مُحَدِدات عملية مستقبلية موسَّعة لإطلاق سراح المحتجزين.

وقال المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن، مارتن غريفيث: “كان مخيبًا للآمال انتهاء هذه الجولة من المحادثات دون الوصول لما يماثل النتيجة التاريخية للاجتماع الذي انعقد في سويسرا في شهر أيلول/سبتمبر الماضي والذي أسفر عن إطلاق سراح 1056 محتجزاً”.

وأضاف قائلاً: “أحث الطرفين على الاستمرار في نقاشاتهما ومشاوراتهما وتنفيذ ما اتفقا عليه وتوسيع نطاق الترتيبات لإطلاق سراح مزيد من المحتجزين في القريب العاجل. وأكرر دعوتي لإطلاق سراح جميع المحتجزين من المرضى والجرحى وكبار السن والأطفال، والمحتجزين المدنيين بما يتضمن النساء والصحفيين فوراً دون قيد أو شرط.”

وما زال مكتب المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن ملتزماً بدعم جهود الطرفين في تنفيذ اتفاقية تبادل الأسرى والمحتجزين.

ويعرب مكتب المبعوث الأممي الخاص عن امتنانه للمملكة الأردنية الهاشمية لاستضافتها لهذه الجولة من المحادثات.

زر الذهاب إلى الأعلى