اطلاق دراسة تقييم جاهزية الأردن للطاقة المتجددة

هلا أخبار – اطلقت الوكالة الدولية للطاقة المتجددة بالتعاون مع وزارة الطاقة والثروة المعدنية اليوم الاثنين، دراسة تقييم جاهزية الأردن للطاقة المتجددة” التي أعدتها الوكالة بالتعاون مع الوزارة وفيها توصيات لتطوير قطاع الطاقة المتجددة في المملكة وتعظيم اثرها الاقتصادي.

وأكدت وزيرة الطاقة والثروة المعدنية المهندسة هالة زواتي، في حفل اطلاق الدراسة الذي تم بواسطة الاتصال المرئي، أهمية الدراسة في دعم قطاع الطاقة المتجددة في المملكة، مشيدة بالتعاون القائم بين الأردن والوكالة الدولية للطاقة المتجددة(ايرينا).

وقالت إن الاستراتيجية الشاملة لقطاع الطاقة 2020-2030 التي تم اطلاقها في شهر تموز عام 2020 ترتكز على أربعة محاور تشمل أمن التزود بالطاقة وتوفر الطاقة بأسعار مقبولة (خفض كلفة الطاقة) والاستدامة إضافة إلى زيادة الاعتماد على المصادر المحلية، لافتة إلى أن نتائج الدراسة التي أعدتها الوكالة الدولية للطاقة المتجددة تتطابق وأهداف الاستراتيجية وخطتها التنفيذية.

وأشارت إلى أن الإنجازات التي حققها قطاع الطاقة المتجددة في المملكة، مؤكدة أن الاستطاعات المركبة من مصادر الطاقة المتجددة في الأردن بلغت 2062 ميجاواط بنهاية عام 2020 تسهم بنحو 20 بالمئة من الطاقة الكهربائية المولدة على ان تبلغ في عام 2030 ما نسبته 31 بالمئة.

وأكدت الوزيرة زواتي، أهمية الدراسة في التأشير على التحديات ومواطن القوة في أداء قطاع الطاقة المتجددة في الأردن، لافتة إلى أن وزارة الطاقة والثروة المعدنية ستأخذ بالاعتبار توصيات الدراسة والنتائج التي توصلت اليها للاستفادة منها عند تنفيذ بنود الاستراتيجية الشاملة لقطاع الطاقة خاصة ما يتعلق بالطاقة المتجددة.

واشادت الوزيرة زواتي بجهود الوكالة الدولية للطاقة المتجددة (ايرينا) وتعاونها المستمر مع الأردن.

من جانبه اشاد مدير الوكالة الدولية للطاقة المتجددة (ايرينا) فرانشيسكو لا كاميرا في الافتتاح بمسيرة الأردن في مجال الطاقة المتجددة واهمية الاستراتيجية التي اطلقها العام الماضي في تعزيز مصادر الطاقة المحلية، مؤكدا أهمية الشراكة التي تجمع الوكالة بالأردن واحد ثمارها الدراسة المهمة التي اطلقت اليوم.

واستمعت الوزيرة زواتي الى عرض حول الدراسة التي تضمنت السياسات والتشريعات ذات العلاقة في موضوع اندماج الطاقة المتجددة على الشبكة الكهربائية وكذلك حول اطلاق الوزارة للاستراتيجية الجديدة، وتم تسليط الضوء على أبرز التحديات المستقبلية في مجال اندماج الطاقة المتجددة في ظل جائحة كورونا.

واوصت الدراسة بضرورة استمرارية نمو مصادر الطاقة المتجددة في قطاع الطاقة والتخطيط لدمج حصص أعلى لهذه المصادر وعملية تحفيز مصادر الطاقة المتجددة لاستخدامات التدفئة / التبريد ودعم تطوير مشاريع التخزين في المملكة بمختلف أشكالها واستخدام مصادر الطاقة المتجددة في النقل بالإضافة الى تحفيز الاستثمار في الطاقة المتجددة وتعزيز صناعة الطاقة المتجددة المحلية وخلق فرص العمل.

يذكر ان الوكالة الدولية للطاقة المتجددة (إيرينا) هي منظمة حكومية دولية تدعم البلدان في انتقالها إلى مستقبل مستدام للطاقة، وتعمل كمنصة رئيسية للتعاون الدولي، وتشجع على اعتماد واسع النطاق والاستخدام المستدام لجميع أشكال الطاقة المتجددة.

زر الذهاب إلى الأعلى