الأعلى للسكان: “الصحة الإنجابية” ستسهم بالتنمية المستدامة

هلا أخبار – قالت الأمينة العامة للمجلس الأعلى للسكان الدكتورة عبلة عماوي، إن الاستراتيجية الوطنية للصحة الإنجابية 2020-2030، ستسهم في تحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030، وخاصة الهدف الثالث المعني بالصحة والرفاه.

جاء ذلك، خلال الاجتماع الأول للجنة التوجيهية للاستراتيجية الوطنية للصحة الإنجابية والجنسية (2020- 2030)، الذي عقده المجلس، الاثنين، بمشاركة ممثلين عن الجهات الوطنية ذات العلاقة.

وهدف الاجتماع، وفق بيان للمجلس، إلى التباحث حول الوثيقة النهائية للاستراتيجية وإقرارها من قبل أعضاء اللجنة، والتي جرى إعدادها من قبل المجلس بالتشاركية مع جميع المعنيين من المؤسسات الحكومية وغير الحكومية، ومنظمات المجتمع المدني المحلية والدولية المهتمة بقضايا الصحة الإنجابية والنوع الاجتماعي.

وبيّنت عماوي، أن الاستراتيجية تقدّم إطاراً مرجعياً لمختلف الشركاء، يمكن من خلاله تطوير أو مواءمة أو تضمين الخطط المؤسسية، المداخلات اللازمة لتحقيق الإتاحة الشاملة لخدمات ومعلومات الصحة الإنجابية والجنسية المتكاملة للمساهمة في الوصول إلى رفاه الأسر في الاردن.

بدروها، أشارت مديرة وحدة البرامج في المجلس الدكتورة سوسن الدعجة، إلى أن الاستراتيجية تتضمن 4 محاور، وهي: البيئة الممكّنة، والخدمات والمعلومات، والمجتمع، والاستدامة والحوكمة.

وأضافت، أن الاستراتيجية تستند إلى الأدلة والبيانات والدروس المستفادة من التقارير والدراسات الدولية والعربية والوطنية، وتأخذ في الاعتبار خصوصية الوضع في الأردن فيما يتعلق بأولويات قضايا الصحة الإنجابية والجنسية.

وعرضت الدعجة لأبرز التحديات، ومنها: محدودية التكامل بين برامج الصحة الجنسية والصحة الإنجابية وبرامج الرعاية الصحية الأولية، وزيادة نسبة الحاجة غير الملباة في المعلومات والخدمات، وضعف خدمات الصحة الجنسية والإنجابية المقدمة للاجئين السوريين ووجود حواجز مالية واجتماعية وثقافية وتوعوية تحول دون وصولهم إلى هذه الخدمات.

وبيّنت الدعجة أن جائحة فيروس كورونا تعتبر من الأسباب التي زادت من حدة هذه التحديات على مستوى القطاعين العام والخاص.

وأكّدت مسؤولة برنامج السكان والتنمية في صندوق الأمم المتحدة للسكان ليالي أبوسير، أهمية ضمان تقديم خدمات الصحة الإنجابية لتكون مبنية على الفئة العمرية والجنس.

زر الذهاب إلى الأعلى