اتهامات تتعلق بتضليل المعلنين تلاحق “فيسبوك”

هلا أخبار – لم تكد شركة فيسبوك تخرج من مأزقها مع الحكومة الأسترالية، بشأن الدفع مقابل المحتوى الإخباري، حتى بدأت تلاحقها اتهامات جديدة قديمة تتعلق بـ”تضليل” المعلنين لتعظيم أرباحها.

وعلى وقع استمرار أزمة تحديث سياسة الخصوصية في تطبيقها “واتساب”، باتت الشركة مضطرة لدفع 650 مليون دولار، لتسوية نزاع قانوني يتعلق بـ”الخصوصية” لـ 1.6 مليون مستخدم للموقع الأزرق في ولاية إلينوي الأميركية، بعد نزاع قضائي دام قرابة 6 أعوام.

وتعود قصة القضية إلى عام 2015، عندما واجهت فيسبوك دعوى قضائية، بشأن جمعها بيانات “بيومترية” بشكل غير قانوني، للتعرف على الوجوه في انتهاك لقانون الخصوصية في إلينوي الصادر في عام 2008.

وبينما حققت عملاق التواصل الاجتماعي في عام 2020، إيرادات تقارب 86 مليار دولار، وتخطت أرباحها 29 مليار دولار، بزيادة بنسبة 58 في المئة، تواجه الشركة اتهامات بأنها كانت على علم بأن تقديراتها لعدد مستخدميها غير موثوقة ومرتفعة بشكل “اصطناعي”، لكنها تجاهلت الأمر لجني المزيد من العائدات الإعلانية.

المزيد من الأخبار

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق