شركس: من أصيب قبل التطعيم ليس عليه تلقي اللقاح

هلا أخبار – قال مساعد أمين عام وزارة الصحة الدكتور غازي شركس إننا في الأسبوع الحالي تجاوزنا أعلى ذروة سجلتها الأسابيع الوبائية خلال الموجة الأولى.

وأضاف شركس في حديث للتلفزيون الأردني، أن الأسبوع الحالي سجل أزيد من 40 ألف إصابة فيما سجلنا في ذروة الموجة السابقة 37 ألف إصابة وذلك في الأسبوع الوبائي السادس والأربعين.

وبين شركس أنه من المتوقع أن يكون الأسبوع الحالي أو الأسبوع القادم ذروة إصابات الموجة الحالية وثم تبدأ بالانخفاض.

وأشار إلى ما هو مقلق أن حالات الإدخالات أكثر من المغادرين للمستشفيات مما يشكل ضغطا عليها.

وأكد أن على المواطن معرفة بأن الفيروس الذي نواجهه اليوم شديد العدوى، وما كان يمارس في السابق من تجمعات وينشأ عنها إصابات، أصبح مختلفاً في ظل الفيروس المتحور والذي سينشأ عنه إصابات مضاعفة عما كانت في السابق.

وشدد على أن المواطن يمتلك سلاحين أولهما الكمامة والتي لابد أن ترافقه أينما ذهب لأنه أسلوب الوقاية الرئيس من الفيروس، بالإضافة إلى السلاح الثاني وهو الإقبال على المطاعيم.

وبين أن عدد الحالات المؤكدة التي تعالج في المستشفيات تزيد عن 3 آلاف إصابة، حيث كانت في ذروتها خلال الموجة الأولى أقل من ألفي إصابة.

ولقت شركس “نأمل من المستشفيات الخاصة التي لا تستقبل مرضى كورونا أن تقوم بذلك”.

وأضاف أن بنية وزارة الصحة لا تحتمل أن نقاعد الأطباء على عمر ال 60 سنة، حيث لا يزالوا يمتلكون الخبرة وقادرون على العطاء.

وحول اللقاحات، قال شركس إنها آمنة وفاعلة وأجازتها المؤسسات الصحية والرقابية مبينا أن أحد اللقاحات وهو أسترازينيكا دار حوله لغطا جراء تسجيل بعض التجلطات الدموية، مؤكدا أن الحالات التي سجلت طبيعية وليست كبيرة.

وأكد شركس “مَن أصيب قبل تلقيه المطعوم ليس عليه الذهاب لأخذ اللقاح”، مشيرا إلى  أن “نسبة العزوف عن تلقي اللقاح أصبحت أقل، والوتيرة ستتسارع خلال الأيام القادمة.”

وبين شركس أن النصائح الطبية بأخذ المكملات الغذائية تأتي في سبيل تعزيز ورفع المناعة لكن  لا توجد دراسات أنها تقاوم الفيروس مشيرا إلى أن هناك اعتقاد خاطىء بأن متلقي المطعوم يحتاج للعزل وأنه يعدي.

 

المزيد من الأخبار

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق