دودين: لم يعد بمقدورنا تقديم أكثر مما قمنا به

إطلاق يد القطاع الخاص لجلب اللقاحات.. والحكومة بطور استئجار مستشفيين خاصين إضافيين

هلا أخبار – قال الناطق باسم الحكومة المهندس صخر دودين ان الوضع الوبائي مقلق جدا، مؤكدا أن التعامل مع الأعداد الكبيرة وضع النظام الصحي على المحك.

وأوضح في حديث لتلفزيون المملكة الأربعاء، أنه لم يعد بمقدار الحكومة تقديم أكثر مما قامت به، مبينا أنه تم مضاعفة القدرة السريرية للمستشفيات والأجهزة والكوادر البشرية.

وأشار إلى إن الحكومة بطور استئجار مستشفيين خاصين إضافيين لمعالجة مرضى كورونا، مشددا على أنه “وإن اقتضى الأمر سنفعل أمر الدفاع بوضع اليد”.

ولفت إلى أنه وفي الوقت الحالي “حتى لو ضاعفنا النسب السريرية هل بالإمكان مضاعفة أعداد البشر القادرين على التعامل مع الأمر؟”.

وكشف عن إطلاق يد القطاع الخاص لجلب اللقاحات، “لأن جلبها من خلال الدول بالتعاملات الرسمية فيه عقبات وبيروقراطية مرعبة. إضافة إلى هناك سوق سوداء للقاحات”.

وأضاف ” تخفيف وكبح جماح انتشار كورونا لا يكون الا من خلال الالتزام بالحظر الليلي وهو أقل شيء تستطيع الحكومة أن تعمله، كما أن إغلاق بعض القطاعات جاء للحيلولة دون انتشار الوباء”.

ولفت إلى أن لجنة الأوبئة منذ أكثر من شهر حذرت بأنه إذا لم نقم بحظر شامل فسيتفاقم الوضع الوبائي لكننا لا نملك ترف القيام بذلك بسبب الأوضاع الاقتصادية.

وقال “لا نود التفكير بالحظر الشامل ونعتمد على تطبيق القانون بشدة”، مضيفا ” الشعب واع ومثقف وليس من المعقول الوصول إلى مثل هذه المستويات من الإصابات”.

وأكد “لا يمكننا إلا الموازنة بين الصحة والاقتصاد ولا نرغب باتخاذ إجراءات أقسى وحتى القطاعات التي تم الطلب منها بالإغلاق حاولنا إعفاءها من الرسوم مراعاة لظروفها”.

وقال إن ما قامت به الدولة من فرض حظر شامل طويل في آذار الماضي لم يعد مقبولا في الوقت الحالي، “فجميعا لا يستطيع ذلك لعلمنا بحجم الضنك والتعب الذي أحاط بالأردنيين”.

ودعا المواطنين إلى المحافظة على أراوحهم والالتزام بأوامر الدفاع، “لأننا أمام مسارين أولا الالتزام الكامل بالحظر وبكل سبل الوقابة، والمسارعة إلى التسجيل للمطاعيم”.

وأشار إلى قدرة الحكومة على تطعيم 50-60 ألف شخص يوميا، لكن الإقبال على المطاعيم والتطعيم اليومي بأعداد بسيطة و50% من المدرجين على جدول التطعيم يحضرون لتلقيه.

وأضاف أن “الرسالة للجميع بكل محبة وثقة بأن الكرة في مرمانا كمواطنين ويجب أن نحافظ على أنفسنا، جميعنا في مركب واحد ونرجو أن نحافظ على أرواحنا قبل كل شيء”.

المزيد من الأخبار

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق