عيد الأم في زمن كورونا.. لا أحضان ولا تقبيل لأياديهن الطاهرة

هلا أخبار –  يمر علينا عيد الام هذا العام والعالم يشهد ظروفا استثنائية وغير طبيعية نتيجة لجائحة كورونا.

ويأتي عيد الأم هذا العام، وسط إجراءات صحية صارمة، ما يفقد الاحتفال مع الأمهات نكهته الحقيقية، حيث ستفتقد الأمهات أحضان وتقبيل اياديهن الطاهرة من قبل ابنائهن، حفاظا عليهن، وحرصا على صحتهن من الفيروس.

الناشطة الاجتماعية ومُؤسِسة جمعية الأسِرّة البيضاء هيفاء البشير تقول، إن جائحة كورونا قيّدت العلاقات الاجتماعية بشكل عام، لاسيما بين أفراد العائلة الواحدة، وبين الأصول والفروع، حيث جرت العادة بالتواصل الدائم بين الأبناء والوالدين، وفي الوقت الراهن، تتم العلاقات بحدود وضوابط خوفاً من نقل المرض لهم، لأنّ كبار السن هم الأكثر تضررا من الوباء.

وتضيف ان الأمومة شعور رائع يبدأ في اللحظة الأولى مع ولادة الطفل الأول، وينضج مع الأيام وازدياد عدد الأبناء، ويرتقي إلى أعلى درجات العطاء والتضحية، وتعتبر علاقة الأم مع الأبناء وآبائهم، من أسمى العلاقات البشرية، التي لا تخضع لربح أو خسارة، ولا تندرج تحت الحسابات المادية، حيث تعتبر من الروحانيات.

وتؤكد البشير أن الأمهات يعتبرن ان سلامة وسعادة أبنائهن وعائلاتهن هو الاحتفال الحقيقي بهن، اما الاحتفالات والجوانب الأخرى فتأتي في المرتبة الثانية، مشيرة إلى أنه يمكن الاحتفال بحضور يحقق التباعد الاجتماعي، ومتطلبات البروتوكول الصحي.

وتحتفل عائلة السبعينية أم محمد بعيد الأم سنويا باجتماع كل افراد العائلة ويتم طلب الرضا منها وتقديم الهدايا لها، معتبرين هذا اليوم مناسبة سعيدة لاستدعاء الفرح والسرور للجميع.

وتقول أم محمد، اننا نمُر هذا العام بظروف استثنائي، يحتّم علينا النظر بعين العقل في آلية الاحتفال، داعية الى ان يقتصر الاحتفال على التواصل عن بعد، خاصة أن أفراد الاسرة كبيرة، ومنذ بدء الجائحة لا يجتمعون كلهم في ذات الوقت، خشية المرض ونقل العدوى.

وتشير ام محمد إلى أنها لن تستطيع منع عائلتها من الحضور والاحتفال بهذه المناسبة ككل عام، لكنها قررت الاكتفاء بحضور أبنائها فقط دون أحفادها، حفاظا على سلامة الجميع، داعية الله أن يمر الوباء، وأن يصبح مجرد ذكرى سيئة، وأن يكون حكاية للأجيال القادمة، ليحمدوا الله على نعمة الصحة والعافية.

وتضيف ان لديها 7 بنات و4 أولاد، كما ان لديها من الأحفاد ما يفوق الـ 40 شخصًا، ما يجعل فكرة التجمع عندها للاحتفال بها خطيرة بسبب انتشار فيروس كورونا.

بدوره، يقول أستاذ علم الاجتماع في جامعة البلقاء التطبيقية الدكتور يوسف الخطايبة، إن جائحة كورونا أثرت على مختلف مناحي الحياة، منها طقوس الاحتفاء بعيد الأم.

ويوضح الخطايبة أن يوم عيد الأم شكل من الموضات والتقاليد لدى بعض الناس لممارسة بعض العادات، منها تقديم الأبناء الهدايا لأمهاتهم، كتعبير عن المحبة والتقدير لمكانة الأم وإضفاء الارتياح النفسي والمشاعر لدى الام عند تكريمها من أبنائها، لافتا إلى أن هذه الطقوس تأثرت بجائحة كورونا وما فرضته من حظر وتطبيق التباعد الاجتماعي.

أما مديرة مدرسة لاتين الجبيهة الثانوية نجاح عرنكي، وهي أم لثلاثة أبناء، فتقول إن الأم مدرسة، ولها دور مهم في توعية وتوجيه ابنائها عن خطورة المرض والطرق الصحيحة لمواجهة الوباء، وذلك بالالتزام بالتعليمات الصحية، والمحافظة على النفس والآخرين، بترك مسافات أمان، وعدم مشاركة أدوات الآخرين وحاجياتهم.

وتؤكد عرنكي أن الاحتفال بهذا اليوم هو مجرد تعبير عن محبة واحترام وتقدير الأبناء لأمهاتهم، وهو لا يقتصر على يوم معين، فالأمهات يعرفن مشاعر أبنائهن، داعية الى عدم الاحتفال في ظل تفشي الوباء للحد من خطر الإصابة، واستبدال ذلك بالاتصال الهاتفي وعبر وسائل التواصل الاجتماعي المتعددة.

كما دعت الى ضرورة التسجيل لأخذ اللقاح حتى نعيش بأمان ونحتفل جميعا بمناسباتنا وافراحنا كالمعتاد.

من جانبه، يشير رئيس المركز الوطني لمكافحة الأوبئة والأمراض السارية الدكتور فراس الهواري، الى أن التجمعات والاحتفالات هي السبب الرئيسي في احداث الموجات الجديدة لفيروس كورونا، والتي اكدتها دراسات عديدة في المجتمعات الغربية، وذلك عقب مواسم الأعياد والاحتفالات بالعام الجديد وبعيد الشكر وغيرها من المناسبات الأخرى.

ويدعو الهواري إلى الابتعاد عن التجمعات في ظل تصاعد حالات الإصابة والانتشار المجتمعي، موضحا أن نسب الفحوصات الإيجابية، وصلت إلى 20 بالمئة، ما يعني أن من بين كل خمسة أشخاص، هناك على الأقل شخص واحد حامل لهذا الفيروس، وسيتسبب بنقل العدوى وانتشار المرض بين الجميع.

وحول الاحتفال بمناسبة عيد الام، يشير الهواري، الى ضرورة الاكتفاء بالاتصال الهاتفي، والبعد عن التجمعات الكبيرة، حتى لا تؤدي الى إصابة فرد من أفراد العائلة، وتكون سببا في نقل الوباء، خاصة لكبار السن وللأشخاص الأكثر تضررا من الفيروس، وبدل أن ندخل السعادة لقلوب الأمهات، نكون قد أدخلنا الحزن بنقل المرض.

ويضيف ان العائلة الواحدة، هم الذين يسكنون بنفس المنزل الواحد، مشيرا الى ان الأبناء او الاخوة الذين يسكنون بمنزل آخر، يعتبرون من خارج المنزل ويجب الحذر والتعامل معهم كزوار، واتخاذ سبل الوقاية الصحية كارتداء الكمامة والتباعد الجسدي، وغسل الأيدي، والالتزام بالتعليمات الصحية.

بترا

المزيد من الأخبار

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق