اربد: حوارية ومعرض فني بمناسبة مئوية الدولة الاردنية

هلا أخبار – ضمن احتفالات المملكة بالذكرى المئوية لتأسيس الدولة الأردنية، نظم مركز شباب الصريح النموذجي التابع لمديرية شباب إربد اليوم الاحد، ندوة حوارية عن بعد، بعنوان “دور الهاشميين في حماية المقدسات الاسلامية”.

كما نظمت مديرية ثقافة إربد، معرضا فنيا عن بعد، بعنوان “مبدعون” بمناسبة الذكرى المئوية لتأسيس الدولة، ويستمر لثلاثة أيام، بمشاركة 20 شابا من أعضاء المركز.

وقال مدير أوقاف محافظة إربد الدكتور عبدالسلام النصيرات خلال الحوارية التي شارك فيها 20 شابا من اعضاء المركز، ان أبرز معالم القدس الشريف هو المسجد الأقصى وهو أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين، مبينا دور الهاشميين في الحفاظ على الأقصى المبارك والقدس والمقدسات الإسلامية في فلسطين، مشيرا الى أن الرعاية الهاشمية للمسجد بدأت منذ تأسيس الدولة الأردنية.

وأضاف ان جلالة المغفور له الملك عبدالله الأول، أفنى حياته في الدفاع عن القضية الفلسطينية، وأن جلالة الملك عبدالله الثاني سار على نهج والده وأجداده لإحلال السلام الشامل والعادل.

واوضح نصيرات أن أول إعمار هاشمي للمسجد الأقصى كان عام 1922، وبعدها بسنتين تبرع الشريف حسين بـ 50 ليرة ذهبية لترميمه، وتتابع الإعمار في عهد المغفور له جلالة الملك الحسين في الأعوام 1956، 1959، 1964و1969.

وبعد حادثة إحراق الأقصى بشكل كامل، أمر جلالة المغفور له الملك الحسين، بإعادة ترميمه، وفي عهد جلالة الملك عبدالله الثاني، وضع جلالته اللوحة الزخرفية في الأقصى عام 2002، وأطلق رسمياً الجهد الأردني لبناء منبر صلاح الدين الأيوبي الذي أحرق سنة 1968 والذي انتهت أعمال إعادة صنعه ونقله وتركيبه على نفقة جلالته عام 2006.

من جهة اخرى، اشتمل المعرض الذي نظمته مديرية ثقافة اربد، على مجموعة من الصور الفوتوغرافية للطبيعة الخلابة لفصل الربيع في الأردن والمناطق السياحية والأثرية في المملكة، اضافة الى لوحات فنية رسمت بالألوان الزيتية والأكرلك، مثلت جميع المدارس الفنية: الواقعية والتكعيبية والسريالية والتجريدية، ولوحات جسدت الطبيعة والأماكن السياحية والتراثية، ورسم للوجوه، ولوحات من الواقع المعاش، ولوحات عن مراحل تأسيس الدولة الاردنية خلال المئة عام.

المزيد من الأخبار

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق