حوارية: التعليم عن بُعد أوجد حلولا نوعية

هلا أخبار – نظمت مديرية شباب الطفيلة بالتعاون مع مراكزها في قصبة الطفيلة ولواءي الحسا وبصيرا، اليوم الأحد، ندوة حوارية حول التعليم عن بُعد بعنوان “التعليم في ظل جائحة كورونا” عبر تطبيق “زووم”.

وناقشت الندوة عدة محاور حيال دور التعليم عن بُعد وما يقدمه من بدائل وخدمات للطلبة في إثراء المعارف لديهم، ومنحهم المزيد من التعرف على التكنولوجيا واستخداماتها وتحقيق التعليم التفاعلي في الجوانب التطبيقية التي من الممكن تدريسها.

وأكد مشاركون في الندوة، أهمية توفير منظومة تكنولوجية وبيئية تعليمية مؤهلة للتعليم عن بُعد، لتحقيق التعليم المميز مع العمل على مراقبة لموضوعات التي تدرس الكترونياً بعناية فائقة، وأن تكون الوسائل متطورة ومتاحة للجميع وسهلة الاستعمال، مع أهمية تلقي طلبة المرحلة الابتدائية تعليمهم على أيدي المعلمين والمربين مباشرة، بحيث تصبح قدراتهم أكثر نضجاً لتحصيل المعارف بأنفسهم.

بدوره، قال مدير مديرية شباب الطفيلة أسامة الخوالدة، إن التعليم عن بُعد اوجد حلولا نوعية في ضوء تعليق الدراسة الوجاهية في الصفوف المدرسية، مشيرا إلى أن التعليم عن بُعد سمح بالانفتاح على الآخر، وقدم حلولا قابلة للتطبيق ومكملة لدور المعلم في التعليم المباشر وليس بديلا عنه.

المزيد من الأخبار

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق