حريات الأعيان تزور مركز إصلاح وتأهيل ماركا

هلا أخبار – زار وفد من لجنة الحريات وحقوق المواطنين في مجلس الأعيان برئاسة العين الدكتور محمود أبو جمعة اليوم مركز إصلاح وتأهيل ماركا للاطلاع على واقع حال المركز وأهم البرامج الإصلاحية المعمول بها ضمن الإستراتيجية الأمنية الإصلاحية والهادفة لمساعدة النزلاء وإعادة تأهيلهم ليعودوا عناصر فاعلين ومؤثرين في مجتمعهم, وذلك بحضور مدير ادارة مراكز الإصلاح والتأهيل العميد الدكتور عمار القضاة.

وقال العين أبو جمعة إن هذه الزيارة تأتي من أجل تعزيز شراكة اللجان والمؤسسات الرسمية والأهلية مع مديرية الأمن العام في مجال رعاية النزلاء للوقوف على أوضاعهم وما توفره لهم مديرية الامن العام ممثلة بإدارة مراكز الإصلاح والتأهيل من خدمات حسب ما هو منصوص عليه في القانون بما يكفل لهم حقوقهم.

وثمن العين أبو جمعة الجهود المبذولة من قبل إدارة مراكز الإصلاح والتأهيل في تطبيق إستراتيجية الإصلاح والتأهيل وفق أعلى معايير حقوق الإنسان، حيث استطاعوا من خلالها تغيير الصورة النمطية المترسخة سابقاً عن مفهوم السجن ونقلها إلى مفاهيم جديدة ترتكز على أسس الإصلاح والتأهيل بما يضمن اولاً كرامة النزيل اثناء قضائه لمدد توقيفه وتوفير الأجواء والخدمات الملائمة له طيلة تلك الفترة وثانياً رعايته وتأهيله وإكسابه بعض المعارف التي من الممكن ان يستفيد منها بعد خروجه للمجتمع ليكون عنصراً فاعلاً مؤثراً معتمداً على نفسه.

من جانبة أكد العميد القضاة على أن العمل الإصلاحي الذي تقوم به مديرية الأمن العام ممثلة بإدارة مراكز الإصلاح والتأهيل جاء تطبيقاً لرؤية جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين في المحافظة على حقوق النزلاء وتوفير الرعاية الإنسانية اللازمة لهم، والتزاماً بالتشريعات الوطنية والمواثيق الدولية التي تحمي حقوق الإنسان وانطلاقاً من الأهمية التي يتمتع بها الإنسان في البناء والتطوير, مبيناً أهمية العلاقات التشاركية والتكاملية التي تجمع مديرية الأمن العام ومجلس الأعيان ممثلاً بلجنة الحريات وحقوق المواطنين في تطوير سياستها الإصلاحية في شتى الجوانب التي تصب في مصلحة النزيل لتوفير افضل الخدمات له والمتوافقة مع القوانين المعمول بها.

وقدم مدير مركز إصلاح وتأهيل ماركا العقيد الدكتور جمعة الحمايدة إيجازاً بين خلاله أبرز البرامج الإصلاحية المعمول بها والخطوات التي اتخذتها إدارة المركز لتحقيق أهداف إدارة مراكز الإصلاح والتأهيل بهدف تأهيل النزلاء من خلال توفير العديد من المرافق داخل مركز الإصلاح والتأهيل, مضيفاً انه يتم عمل مراجعة دورية لتلك الاستراتيجية من اجل الوقوف على مخرجاتها وتطويرها وفق أسس علمية مدروسة تهدف دوماً للمحافظة على حقوق النزلاء وتوفير الرعاية الشاملة الصحية والإنسانية والمجتمعية اللازمة لهم.

من جهتهم، أشاد اعضاء اللجنة بالجهود المبذولة من قبل العاملين داخل المركز في ترجمة السياسة الإصلاحية الى واقع بات ملموساً يشهد الجميع أثره في النزلاء بصورة ايجابية ووفر لهم الرعاية وأهّلهم ليخرجوا لمجتمعهم مسلحين بأفكار ريادية وخطط تساعدهم على متابعة حياتهم بعد خروجهم من مركز الإصلاح والتأهيل.

المزيد من الأخبار

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق